اسحق قومي يُحاور في العرب اليوم.المرشحة لمجلس النواب الأمريكي ريما سنكلير/237/2008م

اذهب الى الأسفل

اسحق قومي يُحاور في العرب اليوم.المرشحة لمجلس النواب الأمريكي ريما سنكلير/237/2008م

مُساهمة من طرف اسحق قومي في الأربعاء يوليو 23, 2008 8:12 am

المرشحة لمجلس نواب ولاية كولورادو الامريكية ريما سنكلير


من خلال باب الحوار الالكتروني المباشر بين المسؤول والمواطن والمثقف والقارئ ومن خلال ضيف تحت المجهر عبر موقع العرب اليوم الالكتروني تستمر مسيرة الرأي الآخر.ضيفتنا:المرشحة لمجلس نواب ولاية كولورادو الامريكية ريما سنكلير

بطاقة ضيفتنا:

امريكية الجنسية(فلسطينيةالاصل)مقيمة منذ عشرين سنة في دنفر.حققت ريما ما عجز الرجال عن تحقيقه، اذ استطاعت أن تفرض حضورها وذكاءها، ونصحها عدد وافر من الجالية العربية والمسلمة في مدينة دنفر أن تستثمر امكاناتها وتترشح لمنصب سياسي يساهم في وصول صوت العرب الى الحكومة. وتقول بركات "ما يهمني أن يصل صوتنا الى العالم، إنه بإستطاعتنا التأثير على النتائج، حتى يشاطرناالمرشح لاحقًا همومنا بعد ان يشعر بمدى فعاليتنا.ساعدها عملها لدى شبكة الـ"سي إن إن" الاخبارية، إضافة الى تعاونها مع صحف دنفر ووسائلها الاعلامية المختلفة ساهم في ازدهار علاقاتها وقدراتهاعلى التعاطي مع شتى القضايا بمرونة. بدات حياتها في امريكا عام 1987 ، حيث انتقلت الى دنفر في السعي الى الدراسات العليا في جامعة دنفر ، حيث انهت الماجستير في الادارة الدولية في عام 1990. ،عملت مترجمة وخبيرة استشاري في شؤون الشرق الاوسط.الانشطة الاجتماعية : كانت متطوعة في مستشفى للاطفال ، وتساعد على جمع الاموال لصالح المستشفيات من سانت جونز. وفي الآونة الأخيرة ، عملت مع اعضاء من المجتمع بين الاديان لانشاء مخزن للاغذية. وبفضل دنفر للمترو - carering والى العمل الشاق من اعضاء من المجتمع بين الاديان ، ما زالت تخدم مخزن دنفر .اسر في امس الحاجة الى المساعدة. في عام 2007 ، عرض على دنفر مؤسسة الأنصار بوصفه واحدا من اكبر ثلاثة مشاريع دنفر.تقول انها تواصل العمل من اجل تفاهم افضل بين الشعوب من مختلف الخلفيات. وقالت انها ساعدت في تنظيم العديد من الأحداث لهذا الغرض. في كانون الاول / ديسمبر 2007 ، ساعدت في تنسيق المجتمع المنتدى في العاصمة لمعالجة شواغل المواطنين المتعلقة بالتمييز. وكان المنتدى تحت رعاية رئيس البيت ، اندرو romanoff.هي عضو مجلس ادارة الابراهيميه بمبادرة من سانت جونز وشاركت بانتظام في مجال الحوار بين الأديان. وكتبت : "إنني أؤمن إيمانا راسخا بأن قدر أكبر من التفاعل ومعرفة من بعضها البعض بطرق من شأنه ان يحقق المزيد من التسامح ، والتي يمكن ان تؤدي الا الى تقوية الامم اميركا".





عادل محمود


(8136) اسحق قومي / شاعر واديب سوري مقيم في المانيا
لديّ سؤال واحد لك سيدتي ريما المرشحة لمجلس النواب الأمريكي.يقول السؤال لماذا على كل من يصل لمثل هكذا مناصب في الغرب وهو من أرومة غير أمريكية أو أوروبية يُطالب من قبل أبناء أمته الأصلية بأن يكون مدافعاً عن قضاياهم وهذا يُعتبر أنه في ولائه للبلد الذي أوصله لهكذا منصب ولاءاً ناقصا.ونحن نبرر وندافع عن أنه ملزم بأن يكون مواليا للوطن الأم.ولو عكسنا ذلك في وطننا وكان مواليا مثلا للبلد الأم رغم أن لا يصل لمثل منصبكم المواطن المخلص. فمحروم على المواطن العربي حتى بإبداء الرأي تجاه مسألةٍ يقتنع بها.فهذا من المحرمات.ماهو دوركم عندما تصلون لمنصبكم هذا تجاه حرية الرأي في الوطن العربي وليس تجاه سياسات الزعماء والرؤوساء.؟!!



(8155) ريما سنكلير
السيد اسحق قومي لا اعتقد ان هناك سلوك مزدوج لدى معظم أبناء الشرق العربي في الولايات المتحدة الأمريكية. ان القانون الاميركي يعترف بحقوق المواطنه الكاملة للمتجنسين بغض النظر عن العرقية أو الدين أو بلد المنشاء-العيش بكرامة يعزز الإنتماء الاميركي العربي يستطيع ان ينتقد سياسة الرئيس بوش أو غيره دون خوف على سلامته أو سلامة عائلته. نعم، لقد عانى بعض المسلمون والاميركيون العرب ،أكثر من غيرهم، من المضايقات بعد١١\٩، لكن حقوقهم القانونية بقيت على حالها.

(الحقيقة هي لم تجب على سؤالي أطلاقاً السؤال لم يدور حول فيما إذا كانت أمريكا تميز أو تضطهد فأنا أعرف أن أمريكا لا تميز ولو تميز لما وجدنا أوباما بهذا المنصب وأبيه من دولة ربما تكون الأفقر والأتعس في العالم وجاء أمريكا ..وها ابنه يُصبح مرشحا للرئاسة.وأنا من كتب في إذاعة ساوث أورنج بنيوجرسي عن رأي تجاه العراق وإذعتها عندما كان جورج بوش الأب رئيسا لأمريكا. أنا أعرف وأقدر وأحترم القانون الأمريكي وأحب الحرية الأمريكية.ولكنك لم تجيبي على سؤالي.. .وهل سيدتي أنت من يحكم على كل أبناء الشرق لا إزدواجية لديهم ....إذن تحولوا إلى حملان..فأنت تغالين بذلك. وأين عن إعطاء حرية المواطن العربي في الوطن العربي..أنك جاوبت بشكل غير موضوعي سيدتي عذراً) للتاريخ ستبقى....أنظروا ماذا أجابت يعقوب أفرام.لنلاحظ أنها غير دقيقة في إجابتها(
السيد يعقوب افرام : شكرآ للتمنييات الطيبة اعضاء مجلس نواب ولاية كولورادو الامريكية يتعاملون بالقضايا المحلية الخاصة بكولورادو فقط وليس لهم علاقة بالحكومة الفدرالية التي تتناول حل قضايا المهاجرين . امّا سلوك المهاجرين من الشرق العربي في اميركا فهناك الصالح وهناك الطالح-كما هو الحال في كل امة. يبدو لي انك مثل جيد لتشجيع الرئيس الاميركي الجديد من اجل ان يصدر عفوآ عامآ عن المهاجرين )


(8154) ريما سنكلير



_________________
إسحق قومي
شاعر وأديب سوري مقيم في ألمانيا
Ishak.alkomi@ok.de

avatar
اسحق قومي
المدير العام
المدير العام

ذكر
عدد الرسائل : 834
العمر : 68
الموقع : http://alkomi.montadarabi.com/profile.forum
العمل/الترفيه : معاقرة الشعر والأدب والتاريخ والإعلام والسياسة
المزاج : حسب الحالة
تاريخ التسجيل : 13/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkomi.montadarabi.com/profile.forum

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى