صفحات ملونة في كتاب الشمس..الشاعر أبدل يوسف أبدل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

صفحات ملونة في كتاب الشمس..الشاعر أبدل يوسف أبدل

مُساهمة من طرف أبدل يوسف أبدل في السبت مايو 30, 2009 12:39 pm

صفحات ملونة في كتاب الشمس





يا أيها الوجع الهارب
من أحزان القصيدة
مبتورة أشلاؤك
تحلم بالرحيل
أهرب منك إلى كأسي
فتنقلني الخمرة
من أعماقي
إلى حزني...
إلى قدري ...
فأقف وحيداً
أمام مرآة أوجاعي
فأدرك ملامح الحقيقة
أخيراً.
يا أيها الكأس الأخير
يا جرعة الأمل المتبقي
في قعر الروح الوحيدة
قدر أن أظل عاشقاً
حتى الرمق الأخير
قدري أن أعمد
شذرات الروح
في أنهار اليأس الثقيل
أحزاني تشبهني كثيراً
تشبه أطفالك يا سيميل
هؤلاء الراحلون
حيث الحب الكبير
و حيث الدفء الكبير
تشبه كل الأشجار
الخابورية التي أبت
أن تموت إلا واقفة
فوق ظلال الجرح
المكتئب ...
تستجدي الأمل المحترق
فوق شفاه قمر
لا يطل إلا في ليالي
وطني المنفي هناك
في أعماق قلوبنا السمراء
أواه يا وطني ...
آواه يا عشقي الكبير
أبحث عنك بين
صفحات ملونة
في كتاب الشمس ...
آواه يا وطني
يا حبي المتجدد
يا ألمي المتكرر
أما زالوا حائرين
في اختيار اسم
يليق بخلودك الأبدي .
أما آن لجراحي أن
تستريح فوق
رمال شواطئك الآمنة ...
أما آن لربيعك الدائم
الاخضرار أن يرحب
بأشرعة أحزاني التي
تظل مسافرة فيك
سأجدد الكأس من أجلك
سأهرب من نفسي
إلى كأسي ...
أمي ما زالت
خصلات شعرها
تحتضر فوق صباحات
يوم تراني فيه سعيداً
أواه يا أمي ...
ابنك التائه
في زحام المدن الكبرى
ما زال مشتاقاً ليوم
يعفر فيه وجهه
بتراب قدميك الطاهرتين ...
ضميه في دفء نهديك
الدافئتين أبداً
أراك هناك يا أمي
فوق تلك السهول الخضراء
تمسحين عرقي المتصبب
في آخر الليل
و تغطين برد أيامي
بلحاف عطفك العظيم
تروين لي قصة يوسف
قبل النوم ة تصلين لأجلي
صلاتك الأخيرة .

اللعنة....
هل سكرت من جديد
أم أنها نشوة الحزن
من يجتاحني
في آخر هذا الليل
أبحث في الظلام الرازح
كالقيد فوق قلبي
عن علبة سجائري
و عن بقايا كاسي التي
لا أعتقد
أنها ستكون الأخيرة .
هاهم أصدقائي من جديد
هاهم يدقون بأصابعهم
الرقيقة بللور نافذتي
الموصدة منذ النكبة
جميل ....
ما زال يمسك أحزانه
بيديه ...
سيجارته لن تنطفئ ذات يوم
نينوس ...ما زال مصمماً
أن يحرقني ...
جورج ...
آدم ... جان ..
فهد ...
ومن سأذكر
في هذه العجالة
السكرى أيضاً ؟؟؟
دفتر أشعاري ...
علبة سجائري ...
عشقي الأخير ...
حبي الكبير ...
أستجديكم جميعاً
جروحي
غير قابلة للتطبيع
مع القدر ...
عاشق شرقي أنا
فحاولوا أن تفهموني
حاولوا أن تستوعبوا
كل جنوني
و محبتي العمياء ..
يا أيتها الأبواب الموصدة
في وجه الأمل الأخير
يا شمس النهار الذي
ربما لن يكون
لماذا اختارتني الآلهة
لأبعث من جديد ؟؟؟
نينوس ما زال يغني
و جميل سيكتب الشعر
حتى ينقرض العشاق
و يتبخر الوطن
من القلوب
و يجف الخابور
في أعماقنا المتكورة
آواه يا خابوري
المتعطش للقاء ...
من ذلك الجالس هناك
وحيداً على ضفافك
المتشققة ؟؟
من ذلك الذي
يعزف كل هذا
اللحن الحزين ؟؟
ما عاد قلبي قادراً
على احتمال
كل هذا الوجع المعتق
كنبيذٍ تخومي شهي
سأعود يا أمي فانتظريني
مثلما كنت تفعلين
عندما كنت طفلاً صغيراً
انتظريني
أيتها الشواطئ البعيدة
ربما لا أكتب كثيراً
لكني سأبدأ خربشاتي
من جديد ..
ربما لن ينام هذا
الجرح المتوقد ثانية
لكني لن أتوقف
عن العشق و الكتابة.
طوبى للجياع بالمحبة
طوبى لضحايا الحروب
طوبى للمشردين باسم الوطن
طوبى لكم أيها الشعراء
فأنتم أبناء الله تدعون







أبدل أبدل

أبدل يوسف أبدل
شــاعر
شــاعر

ذكر
عدد الرسائل : 6
العمر : 43
الموقع : سوريا
العمل/الترفيه : مهندس زراعي
تاريخ التسجيل : 30/05/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى