رحيل رائد الطبع على الحرير الفنان عيسى حنّا...نقلاً عن موقع معكم

اذهب الى الأسفل

رحيل رائد الطبع على الحرير الفنان عيسى حنّا...نقلاً عن موقع معكم

مُساهمة من طرف اسحق قومي في الأربعاء أكتوبر 28, 2009 5:14 am

رحيل رائد الطبع على الحرير عيسى حنّا
فيصل لعيبي
رحل قبل أيام شيخ الفنانين العراقيين الفنان الرائد عيسى حنّا عن عمر ناهز التسعين عاماً، تاركاً خلفه تراثاً بهيّاً من المثابرة على الخلق والإبداع والفن الجميل.

ولد الفنان في تلكيف عام 1919، وهاجر الى بغداد مع عائلته وهو في الخامسة من العمر بعد ان خرّب الجراد ما زرعته العائلة.وكانت واسطة النقل بالنسبة لفقراء العراق آنذاك هي الأكلاك، فانحدرت العائلة مع دجلة حتى وصلت بغداد.

دخل في البداية روضة الكلدان ومن ثم مدرسة المأمونية الإبتدائية، حيث تعرف وهو في الصف الثاني على صديق العمر الفنان جواد سليم ، وقد بدأت هوايته للرسم بعد أن أخذ يكبّر صور القراءة الرشيدية - ما قبل القراءة الخلدونية - ، لم تكن هواية الرسم تلقى تشجيعاً من العائلة، لكنه ثابر عليها بجد وسرية تامة، خوفاً من تأنيب الأهل له،وفي الخامس الإبتدائي جاءهم أستاذ الرسم الفنان ناصر عوني فشجعهم على ممارسته وخصص لهم مكاناً للرسم في المدرسة،وفي السادس الإبتدائي درّسهم الفنان الرائد قاسم ناجي ، وكان الفتى عيسى حنّا يساعده في تكملة صورة الملك غازي الكبيرة التي سوف تعرض في ساحة الكشافة في المهرجان السنوي للكشافة.

في المتوسطة تمتنت العلاقة مع عائلة جواد فكان يزورهم ويقضي وقتاً ممتعاً في بيت جواد الذي يضم اعمالاً لرواد الرسم العراقي الحديث ، امثال الفنان الكبير عبد القادر رسام ووالد جواد الحاج محمد سليم علي الموصلي وعاصم حافظ و محمد صالح زكي، إضافة للكتب والمجلات الفنية التي كانت متداولة آنذاك.

في هذه المرحلة تعرف الفنان عيسى على الفنان زيد محمد صالح زكي وعرفه بجواد كما درّسهم وقتها الفنان عبد الكريم محمود وبعده جاءهم الفنان عطا صبري، ومما ساهم في تطوير ملكاتهم وجود مدير مدرسة متنور هو المربي عبد الغني الجرجفجي الذي خصص لهم مرسماً خاصاً بهم وقطع جزءً من مالية الرياضة لشراء الألوان الزيتية لهم، كان الفنان عطا صبري فخوراً بهم مما حداه الى عرض اعمالهم على صديقه الفنان حافظ الدروبي الذي كان يدرّس في متوسطة الحيدرية وكانت حركة الرسم مقتصرة على مجموعة ضيقة من الفنانين الجادين، على رأسها الفنان الكبيرعبد القادر رسّام ، أكرم شكري ، حافظ الدروبي الذي كان انشط الجميع آنذاك ، عطا صبري وسعاد سليم .

تعلم الفنان عيسى طرق الرسم المختلفة ، من الرسم بالزيت والباستيل والألوان المائية وقلم الرصاص وغيرها ، وكانت الصحبة النافعة مع جواد والآخرين قد أتت بثمرتها الناضجة، فبدأ التفكير في إقامة المعارض الجادة وتحول الفنانون الى رسم المواضيع الإجتماعية ، فاتشروا بين الأزقة والشوارع وبيوت الفقراء يرسمون التعب والملامح الحزينة للعراقيين وتوسعت جولاتهم فشملت الأرياف القريبة من بغداد ، لكنهم حتى هذه اللحظة لم يتعرفوا على ملك الرسم العراقي وأستاذ الأساتذة الفنان المبدع فائق حسن، فقد كانوا يسمعون عنه ويرون صوره التي كان يرسمها كإعلانات للأفلام السينمائية التي تقدمها صالات العرض وقتها، حيث لم يكن الفلم مزوداً ببوستر يوضح احداثه للنضّارة، إذ كان فائق قد سافرفي بعثة فنية الى باريس قبل تعرف عيسى وجواد عليه .

في عام 1936 أقام الفنان حافظ الدروبي أول معرض شخصي لفنان عراقي أو اجنبي في العراق ، أدهش الفنانين وهواة الفن وكانت أعماله محط إعجاب الجميع. وقد رسم صورة شخصية لفتاة إسمها( جستين ) وهي صورة رائعة وتعتبر أول صورة لموديل حي يجلس لرسام عراقي آنذاك، إذا مااستثنينا الفنان عبد القادر رسام بالذات .

بعد تخرجه من المتوسطة طلب منه أستاذه القديم عبد الغني الجرجفجي ، بعد أن صار مديراً للمعارف، أن يدرّس الرسم في المتوسطة الشرقية ، بينما يواصل دراسته في الثانوية الجعفرية ، وكان بيت المربي الكبير ساطع الحصري ملاذاً للذين يبحثون عن المعارف المختلفة وكانت كتب طه حسين، المازني، العقاد، توفيق الحكيم ومصطفى عبد الرازق مصادر وعيهم وثقافتهم كما كانت مجلة " L`illustration" الفرنسيةأهم مصدر للتعرف على الرسم الغربي وظهرت هواية الإستماع الى الموسيقى من خلال صديقهم نزار علي جودت الأيوبي وقراءة الأدب من خلال خلدون ساطع الحصري، وهكذا اكتملت دائرة المعارف لديهم وتنوعت مصادر ثقافتهم.

بعد عودة فائق حسن وحقي الشبلي من فرنسا ، توثقت علاقة الفنان عيسى حنّا بهما ، فرسم ديكور مسرحية : " في سبيل التاج " التي اخرجها الفنان الكبير حقي الشبلي، كما تعمقت علاقته بفائق الذي اخذ يزوره في بيته الكائن في العيواضية، فتعرف على أعمال هذا الفنان الفذ ورأى مقدرته من خلال نقله للوحة دولاكروا الشهيرة : " جحيم دانتي " ، كان التعرف على فائق بمثابة النافذة التي أخذ عيسى النظر منها لمعنى الفن وبدأت مع هذه الصداقة مرحلة من أجمل مراحل تاريخ الفن العراقي المعاصر والتي انتجت تلك المرحلة الذهبية من عمر الثقافة العراقية الرصينة.

تنوعت المهن التي زاولها الفنان عيسى ، فمن موظف في إسالة الماءالتي تعرف فيها على عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي آنذاك الشهيد زكي بسيم، الذي كان رئيساً للشعبة واصفاً إياه بالهمة والنشاط واللطف ومساعدة المسنين والفقراء عندما يتعرضون الى إشكاليات البيروقراطية، ولم يعلم بانتماءه السياسي إلا بعد رؤية صورته في الجريدة مكبلاً بالحديد. بعدها أنتقل الى دائرة الآثار وفي مختبرها بالذات ، حيث إلتقى بالفنان أكرم شكري الذي كان يدير المختبر. مع أكرم شكري بدأ التفكير بتكوين جمعية للفنانين العراقيين، والتي تأسست عام 1941 تحت أسم( جمعية أصدقاء الفن) وكان أكرم هو صاحب الفكرة وكاتب نظامها الداخلي وقد سانده عيسى بينما امتنع بقيةالفنانين عن وضع أسماءهم على الطلب، مما أضطرهم للتحدث مع الفنان والمصور السينمائي كريم مجيد ( عمو كريم )، لغرض الحصول على موافقة وزارة الداخلية، التي تشترط وجود ثلاثة أشخاص في تقديم الطلب، لكن بعد تأسيسها أنظم الجميع إليها باستثناء فائق حسن الذي آثر البقاء في قسم الرسم ، عرينه في معهد الفنون الجميلة ولعدم رغبته في الدخول في مماحكات ومشاكل الفنانين ونقاشاتهم التي لايجيد متابعتها . دخل الجمعية العديد من المعماريين ومحبي الفن من مثقفي بغداد آنذاك ، وقد أقامت معرضها الأول في دار للأزياء وقتها وأحدث المعرض ضجة كبيرة في الأوساط الغدادية، لكنها تعرضت لهزّة أودت بها الى الفناء بعد معرضها الثالث 1946 ، عندما اعترضت الفنانة ناهدة الحيدري في أحدى إجتماعات الهيئة الإدارية على قبول الشاعر المبدع بلند الحيدري وزوجته الفنانة دلال المفتي والفنان المسرحي يوسف العاني، كونهم يساريين ويجب إستحصال صحيفة أعمالهم من وزارة الداخلية، مما جعل بقية أعضاء الهيئة الإدارية يعترضون على هذا التصرف ويعتكفون في مراسمهم فتركوا الجمعية تموت بهدوء دون ضجة تذكر. ويبدو أن هذا المرض رافق جمعية الفنانين العراقيين بعد ثورة تموزأيضاً، وتحول موسم الإنتخابات الى منافسات سياسية أكثر منه تنافسا على خدمة الفن والفنانين وبرز هذا بشكل اوضح مع قيام الجبهة بين الشيوعيين والبعثيين بعد مجيئهم للسلطة ثانيةً عام 1968، فصارت الأحزاب السياسية تتلاعب بمصير الفن والفنانين حسب توجهاتها ضاربة عرض الحائط تطوير الحركة الفنية والفنانين العراقيين، ولا أظن أن هذا المرض قد زال حتى في أيامنا هذه، حيث يتنافس البعض على قيادة الجمعية من منطلق سياسي وفئوي متخلف.



كانت أعمال عيسى حنّا منذ البداية تتمحور داخل إطار الرسم كرسم ولم يكن يهتم كثيراً بالموضع الإجتماعي البحت، وظلّت هذه الخاصية مرافقةً له حتى أيامه الأخيرة. فهو مأخوذ باللون والمساحات اللونية مع بحث جاد في تحليل الواقع الجمالي للعالم المنظور، لم تكن النظريات الحديثة قد أغرته للتحول عن اسلوبه الذي عرف به ولم يلتفت الى مخاضات الفن الحديث في القرن العشرين، فظل اميناً لتلك الروح التي نشأت معه في حب الطبيعة والحياة الجامدة والصور الشخصية, حيث نعثر من خلالها على كم هائل من المحبة والتلذذ بجمال الأشياء والطبيعة والناس.

تعرف الفنانون العراقيون على مجموعة من الفنانين الأجانب خلال الحرب العالمية الثانية والذين جاءوا مع الجيش البريطاني الثامن لمواجهة رومل في الصحراء الغربية مروراً ببغداد ومن أبرز هؤلاء الفنان البريطاني كينث وود الذي كان يرسم بطريقة حديثة نسبيا ًتحاول أن تخفف من وطئة الشكل البشري في اللوحة والبولنديين امثال ياريما وجابوفسكي الذي أصبح صديقاً لجواد، وماتشوك الذي كان مقرباً من فائق، هم فنانون كانوا ينتمون الى جماعة الأنبياء الي يقودها الفنان الفرنسي بيير بونار في باريس، وقد تأثرا بهما بعض الوقت كل من جواد وفائق ، لكن البعض يحاول أن يضخم دور هؤلاء في تاريخ الفن العراقي الحديث دون مبرر إذ لم يجر تبني تلك الأساليب بعد رحيلهم عن العراق ، كما التقى عيسى حنّا بأجاثا كريستي في مناسبات عديدة في العراق، خاصة تلك التي كان يقيمها المستشار البريطاني في المتحف العراقي السيد ستن لويد في منزله والذي تربطه بعيسى صلة العمل في المتحف وصداقته لزوجة ستن الفنانةهايدي لويد.

ساهم عيسى حنّا عام 1950 في تشكيل جماعة الرواد : S.P) ) التي التفت حول فائق حسن وهي جماعة اتخذت من رسم الطبيعة والأزقة البغدادية والموديل الحي منطلقاً للتعبير عن أحاسيسها، وكان عيسى وفائق الى جانب جواد قد اعتادوا الرسم في الطبيعة منذ بداية العقد الثالث من القرن العشرين، فسارت الجماعة على هدي هذه الفكرة ومنها جاء أسم البدائيين (Primitives ) أو الرواد كونهم الأوائل الذين جابوا القرى والأرياف والمناطق الوعرة في كردستان العراق.


فيصل لعيبي

faisellaibi2008@live.co.uk

_________________
إسحق قومي
شاعر وأديب سوري مقيم في ألمانيا
Ishak.alkomi@ok.de

avatar
اسحق قومي
المدير العام
المدير العام

ذكر
عدد الرسائل : 834
العمر : 68
الموقع : http://alkomi.montadarabi.com/profile.forum
العمل/الترفيه : معاقرة الشعر والأدب والتاريخ والإعلام والسياسة
المزاج : حسب الحالة
تاريخ التسجيل : 13/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkomi.montadarabi.com/profile.forum

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى