تاريخ ورموز وعادات أعياد الميلاد المجيد. نقلاً عن موقع جزيرة كوم.والأخ أدوناي يجمع الدُرر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تاريخ ورموز وعادات أعياد الميلاد المجيد. نقلاً عن موقع جزيرة كوم.والأخ أدوناي يجمع الدُرر

مُساهمة من طرف اسحق قومي في السبت ديسمبر 05, 2009 5:26 am

عيد الميلاد عيد رأس السنة الميلادية كلنا ننتظرهم بلهفة كلنا وان كبرنا عندنا شوق وحنين لمغارة وشجرة الميلاد
الأنوار تتلألأ في البيوت وعلى الشرفات والطرقات, كل هذه الامور تمهد لمناسبة اعياد الميلاد حيث يجتمع الاهل والاحبة معاً لنفرح بعيد الميلاد ورأس السنة الميلادية..واحببت وبهذه المناسبة ان اعد لكم شرح مفصلاً لهذه العادات والمظاهر والتقاليد التي تخص هذه المناسبات وحاولت جميع المعلومات من مختلف المصادر وقد تم ذكرها للمصداقية...ملاحظ ان تواجد بعض الاختلافات والتواريخ فهذا لا يمس العقيدة واللاهوت بشئ انما اختلافات بسبب امور اخرى
وتحتوي هذه المشاركة ما يلي .

- عن مدينة بيت لحم مدينة الملك داوود مكان ولادة السيد المسيح ؟
- المغارة التي تحولت الى كنيسة (كنيسة المهد)؟
- كيف بدأت الاحتفلات بشجرة الميلاد ؟
- عن مغارة عيد الميلاد؟
- عن بابا نويل؟
- الهدايا والبطاقات ؟
- سبب اختلاف الاعياد ؟
- معلومات عامة


الأحد – 29 تشرين الثاني/ نوفمبر 2009 تضاء الشمعة الأولى في الأحد الأول من زمن المجيء


.

شمعة الفرح 4 .... شمعة الحب 3 ... شمعة السلام 2 .... شمعةالامل 1


اسم بيت لحم

يرجع أصل التسمية إلى الإله لاهاما أو لاخاما إله النبات والخصوبة لدى حضارات ما بين النهرين القديمة . لعبت بيت لحم دوراً مهماً في العهد القديم باسم المنطقة أفراته والتي بمعنى الخصوبة . أذا ما فهم حرفياً بالعربية كما يستعمله سكان المدينة اليوم كلمتيّ بيت (مكان السكن) ولحم (الذي يُؤكل) كما أنّ كلمة ليحم أو لهخم أو ليهم تعني بالعبرية والآراميّة الخبز، وبهذا يعني اسم بيت لحم بيت اللحم أو بيت الخبز.


كنيسة المهد
تعتبر كنيسة المهد من أقدم كنائس العالم والأهم من هذا حقيقة أنَّ الطقوس الدينية تقام بانتظام حتّى الآن منذ مطلع القرن السادس الميلادي حين شيّد الإمبراطور الروماني يوستنيان الكنيسة بشكلها الحالي.

كانت كنيسة المهد هي الأولى بين الكنائس الثلاث التي بناها الإمبراطور قسطنطين في مطلع القرن الرابع الميلادي حين أصبحت المسيحية ديانة الدولة الرسمية وكان ذلك إستجابة لطلب الأسقف ماكاريوس في المجمع المسكوني الأول في نيقيه عام 325 للميلاد.

في سنة 326 زارت الملكة هيلانة الأراضي المقدسة بغرض مشاهدة الأماكن المهمة في حياة السيد المسيح ، ومن ضمن ما شاهدت مغارة على مشارف بيت لحم حيث ولِدَ فيها السيد المسيح له المجد .
وقد إكتسبت المدينة أهميةً كبيرةً لدى اليهود حيث أنه قد وُلد فيها الملك داوود ، ولكن الشهرة الأكبر والأهمية الأعظم التي إكتسبتها المدينةُ كانت بسبب ولادة مريم العذراء، ويروي إنجيل لوقا أن مريم العذراء و يوسف النجار ذهبا إلى بيت لحم لتسجيل إسمهما في الإحصائيات بحسب أوامر الإمبراطور أغسطس قيصر ، وقد ولدت السيد المسيح أثناء تواجدها هناك ، وأضحت هذه الكنيسة محجاً للمسيحيين من أقطاب العالم كافه ، مما ساهم في تطور المدينة وتقدمها بعدما كانت مجرد قريةٍ صغيره ، وعبارةً عن محطٍ لإستراحة القوافل المرتحلةِ ما بين بلاد الشام و مصر و جزيرة العرب ..

كما ويقال أيضاً بأن النبي يعقوب مر ببيت لحم أثناء ذهابه إلى مدينة الخليل ، وهناك توفيت زوجته راحيل ودفنها قرب المدينة فيما يُعرف اليوم بقبة راحيل ، مما زاد في شهرة المدينة وقداستها لدى أصحاب الديانات السماوية الثلاث كافه ..
يُعلمنا إنجيل لوقا بأن السيد المسيح وُلِدَ في مذودٍ في مغارةٍ _***_ةٍ أذ لم يكن له موضع في المنزل (لوقا 2:7) أما يوستينوس الشهيد فأشار إلى أنّ ذلك المذود وجد في مغارة.

ومن مميزات البناء الذي أنشأه الإمبراطور قسطنطين أنه حوى في بنائه الأساسي مثمناً فيه فتحة تؤدي إلى مغارة الميلاد حيث المذود والنجمة، غرباً يجد المرء بازيليكا كبيرة تنتهي ببهو محاط بالأعمدة والذي يُطلّ على مدينة بيت لحم.

أعيد بناء كنيسة المهد في القرن السادس الميلادي في عهد الإمبراطور يوستنيان

تقام الطقوس الدينية في كنيسة المهد حسب تقليد كنيسة الروم الأرثوذكس، والجدير بالذكر أنَّ الكنيسة تحوي زوايا للطوائف الشرقية المختلفة مثل السريان الأرثوذكس والأقباط الأرثوذكس والأرمن الأرثوذكس وغيرها. تعد الطقوس الدينية لدى الطوائف الشرقية أساس التحليق في سماء الإيمان القويم لأنها تخاطب كل حواس المؤمن: فالأعين تتمتع بجمال الأيقونات المقدسة، وتشنف الآذان بسماع الترانيم الروحية الغنية بمضامينها العقائدية وألحانها العذبة، وأما رئتا المؤمن فتمتلئان بشذى الروائح العطرة المنبعثة من البخور المقدس وبواسطة هذه الرموز- التي هي واقع عقائدياً- ينتشي المؤمن روحياً وجسدياً ليكون مستعداً كي يمجد الخالق بكل قلبه وبكل قدرته.
في عام 614 للميلاد ، إحتل الفُرس المدينة
ثم وصل الغزو الإسلامي إلى المدينة في عهد عمر بن الخطاب
وإنتزاعها الصليبين من يد السلجوقيين عام 1099، وبقيت المدينة تحت حكم الصليبيين إلى أنغز المنطقة من جديد صلاح الدين الأيوبي في عام 1187 للميلاد ، ومن ثم انتقلت المدينة إلى حكم العثمانيين في عام 1517 للميلاد ، وفي عام 1852 ونتيجةً للصراع بين اليونان و روسيا من جهه وبقية أوروبا من جهةٍ أخرى على تنظيم سير الأمور والحكم على الأماكن المقدسة وبخاصةٍ كنيسة المهد ، مما ادى إلى إعلان الوضع القائم ( Status Quo ) والذي يحكم سير الأمور في الكنيسة منذ ذلك الحين إلى يومنا هذا … وقد ادى هذا الصراع إلى هجرة الكثير من أهل المدينة إلى الأمريكيتين . وقعت المدينة في ظل الإنتداب البريطاني في عام 1918 كما هو حال بقية مدن فلسطين ، ومن ثم أصبحت محطاً لللاجئين بعد نكبة عام 1948 وتم احتلالها بعد ذلك في نكسة عام 1967 مع بقية مدن فلسطين كافه ، ومن ثم تم تسليمها إلى السلطة الوطنية الفلسطينيه وفق إتفاقية أوسلو عام 1993 ، وكان تسليمها الرسمي عام 1995





شجرة عيد الميلاد

تعددت الاقاويل والمصادر عن عيد الشجرة فترائ لي ان اضع كل المصادر ويستطيع القارئ ان يصل بنفسه الى استنتاج عن عيد الشجرة.



لا يرتبط تقليد شجرة الميلاد بنص من العهد الجديد بل بالأعياد الرومانية وتقاليدها التي قامت المسيحية بإعطائها معانٍ جديدة.
فقد استخدم الرومان شجرة شرابة الراعي كجزء من زينة عيد ميلاد الشمس التي لا تقهر:
ومع تحديد عيد ميلاد الرب يوم 25 كانون الأول ، أصبحت جزءاً من زينة الميلاد وتمّ اعتبار أوراقها ذات الشوك رمزاً لإكليل المسيح، وثمرها الأحمر رمزاً لدمه المهراق من أجلنا.


أما استخدام الشجرة فيعود حسب بعض المراجع إلى القرن العاشر في انكلترا، وهي مرتبطة بطقوس خاصّة بالخصوبة،
ولكن هذا التقليد ما لبث أن انتشر بأشكالٍ مختلفة في أوروبا خاصّة في القرن الخامس عشر في منطقة الألزاس في فرنسا حين اعتبرت الشجرة تذكيراً ب"شجرة الحياة" الوارد ذكرها في سفر التكوين، ورمزاً للحياة والنور (ومن هنا عادة وضع الإنارة عليها). وقد تمّ تزيين أول الأشجار بالتفاح الأحمر والورود وأشرطة من القماش.
وأول شجرةٍ ذكرت في وثيقةٍ محفوظة إلى اليوم، كانت في ستراسبورغ سنة 1605ب.م.
لكن أول شجرةٍ ضخمةٍ كانت تلك التي أقيمت في القصر الملكي في إنكلترا سنة 1840ب.م. على عهد الملكة فيكتوريا، ومن بعدها انتشر بشكلٍ سريع استخدام الشجرة كجزءٍ أساسيّ من زينة الميلاد.

الرأي الثاني

الشجرة: للشجرة قيمة كبيرة في الكتاب المقدس (شجرة المعرفة) في قصة الخلق والتي أصبحت (شجرة الحياة) مع ربنا يسوع المسيح الفادي على حد تعبير قديسنا العظيم مار افرام السرياني
أول ظهور للشجرة كان في القرن السابع ثم انتقل التقليد إلى اسكندينافيا حتى وصل بشكل واضح في القرن الثالث عشر إلى ألمانيا وفرنسا وعم في كل أوربا.
وفي القرن السادس عشر أقام مارتن لوثر أول شجرة ميلاد مضاءة في العالم، ومن ثم بدأت تظهر الزينة كأكواز الصنوبر والشرائط الملونة على أبواب المنازل والأشجار وهذه عادة كانت سائدة في بلاد الغال وترمز إلىشعار الإمبراطور ديونيسيوس ورمز لكهنة غاليا.
أما الألوان فائماً تحمل رموزاً روحية:
الأخضر رمز الحياة الجديدة والرجاء والخصب والبركة
الذهبي رمز الملوكية والمجد والغنى
الأحمر رمز الشهادة والفداء
الأبيض رمز الطهارة والنقاء


الرأي الثالث

بالرجوع إلى إحدى الموسوعات العلمية، نلاحظ بأن الفكرة ربما قد بدأت في القرون الوسطى بألمانيا، الغنية بالغابات الصنوبرية الدائمة الخضرة، حيث كانت العادة لدى بعض القبائل الوثنية التي تعبد الإله (ثور) إله الغابات والرعد أن تزين الأشجار ويقدم على إحداها ضحية بشرية.
وفي عام 727 أو 722م أوفد إليهم البابا القديس بونيفاسيوس لكي يبشرهم، وحصل أن شاهدهم وهم يقيمون حفلهم تحت إحدى الأشجار، وقد ربطوا أبن أحد الأمراء وهموا بذبحه ضحية لإلههم (ثور) فهاجمهم وخلص أبن الأمير من أيديهم ووقف فيهم خطيباً مبيناً لهم أن الإله الحي هو إله السلام والرفق والمحبة الذي جاء ليخلص لا ليهلك. وقام بقطع تلك الشجرة ثم نقلوها إلى أحد المنازل وزينوها، وصارت فيما بعد عادة ورمزاً لاحتفالهم بعيد ميلاد المسيح، وانتقلت هذه العادة بعد ذلك من ألمانيا إلى فرنسا وإنجلترا ثم امريكا، ثم أخيرا لمنطقتنا هنا…. وتفنن الناس في استخدام الزينة بأشكالها المتعددة.




- مغارة عيد الميلاد


في الواقع، لوقا هو الإنجيليّ الوحيد الذي ذكر مكان ميلاد المسيح :" وصَعِدَ يوسُفُ مِنَ الجَليلِ مِنْ مدينةِ النـاصِرَةِ إلى اليهوديَّةِ إلى بَيتَ لَحمَ مدينةِ داودَ، لأنَّهُ كانَ مِنْ بَيتِ داودَ وعشيرتِهِ، ليكتَتِبَ معَ مَريمَ خَطيبَتِهِ، وكانَت حُبلى. وبَينَما هُما في بَيتَ لَحمَ، جاءَ وَقتُها لِتَلِدَ، فولَدَتِ اَبنَها البِكرَ وقَمَّطَتْهُ وأضجَعَتهُ في مِذْودٍ، لأنَّهُ كانَ لا مَحَلَ لهُما في الفُندُقِ." (لوقا 2 : 4-7)
لم يذكر لوقا المغارة بل المذود لكن التقليد المعتمد في أورشليم اعتبر إحدى المغائر التي كانت تستعمل كاسطبل حيوانات كمكان لولادة المسيح وعلى أساسه شيّدت كنيسة المهد في بيت لحم.
وهناك بعض الآثار التي تعود إلى القرون الثالث والرابع تظهر رسم لميلاد المسيح مع الرعاة والمجوس والرعيان.
أما المغارة كما نعرفها اليوم، فيعود الفضل في إطلاقها إلى القديس فرنسيس الأسيزي الّذي قام بتجسيد أول مغارة حيّة (أي فيها كائنات حيّة) في ميلاد سنة 1223ب.م وانتشرت بعدها بسرعة عادة تشييد المغائر الرمزيّة في الكنائس وخارجها.
والمغارة التقليديّة تحتوي على :



† يسوع المسيح طفلاً :
وهو صاحب العيد.
† يوسف ومريم :
رمزا الإنسانيّة كلّها حيث الرجل والمرأة هما معاً "صورة الله ومثاله" كما ورد في سفر التكوين :" فخلَقَ اللهُ الإنسانَ على صورَتِه، على صورةِ اللهِ خلَقَ البشَرَ، ذَكَرًا وأُنثى خلَقَهُم" (تك 1: 27).
† الرعاة :
وهم يمثّلون فئة الفقراء والبسطاء كونهم أفقر طبقات الشعب في تلك الأيام. يضاف إلى ذلك أنهم يذكّروننا أن المسيح هو الراعي الحقيقي الّذي خرجَ من نسل الملك داود، الملك الّذي وُلِدَ راعيا.ً
† المجوس : وهم يمثلون فئة المتعلمين والأغنياء الّذين لا قيمة لما يملكونه أو يعلمونه إن لم يقدهم إلى المسيح. كما أنّهم يذكّروننا أيضاً بالمسيح الّذي هو ملك الملوك.
† النجمة : وهي رمزُ للنجمة التي هدت المجوس إلى المسيح، ولنور المسيح المتجسد.
† البقرة :
وهي رمزُ الغذاء الماديّ الّذي لا بدّ منه للإنسان، لا ليعيش من أجله وإنما ليساعده ليعيش ويتمكن من خدمة الإله الحقيقي، وهذا رمزُ البقرة التي تقوم بتدفئة المسيح.
† ال_***_:
وسيلة النقل البري الأساسية لدى عامّة الناس. وهو أيضاً رمزالصبر واحتمال المشقات في سبيل الإيمان وفي خدمة المخلّص.
† الخواريف : وسيلة للغذاء والتدفئة. وترمز بشكلٍ خاص إلى الوحدة الضرورية في جماعة المؤمنين، التي تحافظ على دفء الإيمان في قلوبهم.
† الملائكة :
يرمزون إلى حضور الله الفعال بين الناس على أن لا تعيقه قساوة القلوب وظلمة الضمائر .



5- بابا نويل

بقدوم عيد الميلاد وراس السنة الميلادية تظهر لنا شخصية رجل تميزت افعاله بادخال الفرحة الى قلوب الاطفال وتعرف هذه الشخصية ب ( بابانويل ) او (سانت كلوس) وهي تحريف ل (سانت نيقولاوس ) الذي كان مطرانا على "ميرا " الواقعة في "ليسيا " ويرتدي عادة بابا نويل ثيابا ذات لون احمر مثل لون ثوب المطران . ويشير اللون الاحمر الى الشهادة . لقد عاش المطران نيقولاوس في اواخر القرن الثالث ومطلع القرن الرابع وكان رجلا تقيا يحب الناس، فاهتم بشكل خاص بالايتام الفقراء والاطفال كما اهتم بالارامل ودافع عن المظلومين والسجناء واعرب عن اهتمامه هذا بتوزيع الهدايا عليهم . وهكذا جرت العادة في المسيحية ان يوزع المؤمنون الهدايا على بعضهم البعض في عيد الميلاد اقتداءا بالقديس نيقولاوس . الذي كرمته الكنيسة باعتباره شفيعا للاطفال.


في التقاليد الجرمانيّة، كان الأطفال ينتظرون الإله تهورThor الّذي كان يأتي ليلة عيد الYule، في 25 كانون الأول، ويزور البيوت التي حضّرت له المذبح الخاص به (وهو موقد النار) ويحضر الهدايا إلى الأطفال الّذين علقوا أحذيتهم الخشبيّة على الموقد.
ومع المسيحيّة، اشتهرت شخصيّة القديس نقولا (Santa Claus) الّذي كان يوزّع العطايا على الفقراء.
وقد اندمجت الصورتان في أوروبا مع طغيان فكرة العطاء المجاني.

وبدأت الحقيقة تختلط بالأسطورة.. وجاء اسم بابا نويل ككلمة فرنسية تعنى أب الميلاد وظن البعض أن موطن بابا نويل هو السويد وذهب البعض الآخر أن موطنه فنلندا خاصة أن هناك قرية تدعى قرية بابا نويل يروجون لها سياحيا إنها مسقط راس بابا نويل.. ويزورها نحو 75 ألف طفل سنويا..ومع اكتشاف أمريكا حمل المهاجرون معهم قديسيهم ومنهم القديس نيكولاوس أو سانت نيقولا وتطور الاسم حتى صار سانتا كلوز..
أما الصورة الحديثة لبابا نويل، فقد ولدت على يد الشاعر الأميريكي كلارك موريس الّذي كتب سنة 1823 قصيدة بعنوان "الليلة التي قبل عيد الميلاد" يصف فيها هذا الزائر المحبّب ليلة عيد الميلاد.

وفي عام 1860، قام الرسام الأميريكي بإنتاج أول رسمٍ لبابا نويل، كما نعرفه اليوم، بالاستناد إلى القصص الأوروبية حوله.واشتهرت، على أثر ذلك هذه الشخصية في أميركا وبعدها في أوروبا، ثمّ في سائر أقطار العالم.



- الهدايا والبطاقات


كانت هذه العادات منتشرة أيام الاحتفالات الرومانيّة.
لكن تبادل الهدايا في عيد الميلاد لم يصبح عادة دائمة في عيد الميلاد إلا في القرن السابع عشر وهي ترمز، في الأساس، للهدايا التي قدّمها المجوس ليسوع
أما بطاقات المعايدة إلى الأصدقاء فتعود إلى سنة 1843 حين طلب السير هنري كول الإنكليزي من ج.ك. هورسلي تصميم بطاقات ميلاديّة ليرسلها إلى أصدقائه. وانتشرت على إثر ذلك هذه العادة وأضحت تقليداً ثابتاً.




سبب اختلاف توقيت عيد الميلاد


وتعود قصة اختلاف تاريخ الميلاد إلى عيد الشمس الذي كان يحتفل به الوثنيون يوم 25 ديسمبر/كانون الأول، بينما كان المسيحيون الأوائل يحتفلون بعيد الميلاد يوم 6 ديسمبر/كانون الأول.
وقد كان المسيحيون الأوائل يقصدون عيد الشمس للمشاركة بأفراحه مع المحتفلين، إلا أنه مع اشتداد عود المسيحية بعد تنصر الإمبراطور الروماني قسطنطين الثاني منع القيمون على المسيحية الغربية المشاركة بعيد الشمس لوثنيته واستبدلوه بعيد الميلاد بينما بقي الشرقيون يحيون الميلاد يوم 6 ديسمبر/كانون الأول.

ونتيجة لذلك الخلاف اتفقت الكنيستان الشرقية والغربية على توحيد العيد بالموعد الذي اعتمدته الكنيسة الغربية، على أن يتم اعتماد التقويم الشرقي بأعياد الفصح في الربيع
غير أن الكنيسة الغربية لم تف بالتزامها باعتماد التقويم الشرقي لأعياد الفصح بعد أن ربحت إقرار الكنيسة الشرقية بموعدها لعيد الميلاد.
نتيجة ذلك انقسمت الكنائس الشرقية بين ملتزم بالتحديد الجديد للميلاد يوم 25 ديسمبر/كانون الأول مثل الكنيسة اليونانية والأرثوذكسية الأنطاكية، فيما تراجعت بقية الكنائس الروسية والأرمنية والأشورية والكلدانية والسريانية عن التزامها وعادت لاعتماد التاريخ السابق لعيد الميلاد يوم 6 ديسمبر/كانون الأول

في العقد قبل الأخير من القرن السادس عشر الميلادي اكتشف عدد من علماء الفلك ان كان ثمة خطأ في حساب طول اليوم, ومن ثم فإن التقويم الميلادي متأخر عشرة أيام عن الواقع. فنقل التاريخ عشرة أيام الى الأمام. وسمي التقويم غربياً بالنسبة الى المشرق. لكن لأن الذي أعلن هذا النظام الجديد كان البابا غريغوريوس الثالث عشر فقد سمي رسمياً التقويم الغريغوري (والمعنى واحد طبعاً).

وتبعت الكنيسة اللاتينية هذا التقويم الجديد, لكن انكلترا, وكانت أصبحت بروتستانتية, فلم تتبعه إلا بعد مدة.

أما الكنيسة الشرقية - بقطع النظر عن تسميتها وانتمائها - فقد حافظت على الحساب القديم: فكان هناك حسابان: شرقي وغربي. ومن ثم كانت الأعياد المسيحية تعيَّد مرتين كل عام - مرة عند الكنائس الغربية (اللاتينية والبروتستانتية) ومرة عند الكنائس الارثوذكسية. (وبهذه المناسبة أصبح الفرق الآن ثلاثة عشر يوماً!). وكانت الكنيسة الروسية, وهي ارثوذكسية تتبع هذا التقويم قبل قيام الاتحاد السوفياتي.
بطريركية انطاكية وسائر المشرق للطائفة الرومية الارثوذكسية تعيِّد الميلاد على الحساب الغربي, لكنها تحتفظ بالحساب الشرقي للعيد الكبير (ذلك أن حساب العيد هذا مرتبط بقيود واردة في العهد الجديد من الكتاب المقدس يجب أن تستوفى).
بطريركية الأرض المقدسة (فلسطين والأردن) تعيِّد العيدين على الحساب الشرقي القديم. لأن الأماكن المقدسة فيها ارتبطت مسيرة العيد, في كل حال, بأوقات وأماكن معينة لا يمكن تبديلها.
الكنائس التابعة للبابوية والمتحدة معها - مثل المارونية والروم الكاثوليك والسريان الكاثوليك الخ فتتبع الحساب الغربي.
الكنيسة الروسية لما عاد إليها نشاطها مؤخراً حافظت على الحساب القديم للعيدين.
.



معلومات عامة

يٌختصر اسم عيد الميلاد "X mas" لان الحرف الروماني "X" الذي يشبه الحرف اليوناني "X" الذي هو "chi" اي مختصر لاسم المسيح .(Χριστός) خريستوس.
كلمة Christmas مكونة من مقطعين : المقطع الأول هو Christ ومعتاها المخلص وهو لقب للسيد المسيح المقطع الثانى هو mas وهو مشتق من كلمة فرعونية معناها ميلاد مثل رمسيس معناها ابن رع (را - مسيس) وجائت هذة التسمية للتأثير الدينى للكنيسة القبطية الارثوذكسية في القرون الأولى
اعتبر 25 ديسيمبر ميلاداً ليسوع لأول مرة في القرن الرابع الميلادي زمن حكم الامبراطورقسطنطين
فقد اختار قسطنطين هذا اليوم كميلاد ليسوع لأن الروم في ذلك الوقت كانوا يحتفلون بنفس اليوم كولادة لإله الشمس "سول إنفكتوس" ، والذي كان يسمى بعيد "الساتورناليا". لقد كان يوم 25 ديسيمبر عيداً لغالب الشعوب الوثنية القديمة التي عبدت الشمس، فقد احتفلوا بذلك اليوم لأنه من بعد يوم 25 ديسمبر يزداد طول النهار يوماً بعد يوم خلال السنة. ومن الشعوب التي احتفلت بالخامس والعشرين من ديسمبر قبل المسيحية:

قد وضع الرومان هذا التأريخ حيث تشكل تسعة أشهر من ذكرى البشارة – بشارة الملاك لمريم- التي تٌصادف في 25 من مارس. في القدم و في العصور الوسطى كان الاحتفال بعيد الميلاد يٌعد احتفالاً ثانوي أو لا يتم الاحتفال به ابداً. حوالي سنة 220 ، أعلن اللاهوتي ترتليان بأنه قد مات في 25 مارس من سنة 29 بعد الميلاد وقام من بين الاموات بعد 3 أيام. يفضل الدارسين الحديثين وضع تأريخ الصلب في 3 ابريل من سنة 33 بعد الميلاد.



_________________
إسحق قومي
شاعر وأديب سوري مقيم في ألمانيا
Ishak.alkomi@ok.de

avatar
اسحق قومي
المدير العام
المدير العام

ذكر
عدد الرسائل : 834
العمر : 67
الموقع : http://alkomi.montadarabi.com/profile.forum
العمل/الترفيه : معاقرة الشعر والأدب والتاريخ والإعلام والسياسة
المزاج : حسب الحالة
تاريخ التسجيل : 13/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkomi.montadarabi.com/profile.forum

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى