الموت....................يزيد عاشور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الموت....................يزيد عاشور

مُساهمة من طرف اسحق قومي في الأحد يناير 10, 2010 9:41 am

الموت

يزيد عاشور



عبد الأحد حنا قومي ولدَ في الحسكة وأبتْ أن يغادرها،
يُقال أنَّ لهُ عودة أخرى، وهناكَ من قال: أنه سيعودُ قبل السيد المسيحْ، وهناك من يقول أنهُ سيحيى معهُ وقيل أيضاً أنهُ سيعود بعد أن يعود السيد المسيح ويعم السلام الأرض والمحبة بين الناس.
قيلَ الكثير عن تاريخ عودته ومنذ ذلك الوقت لم تغادرني رائحة الموت ولمّا ضاقت قُداّمي السبلُ لم أجد تفسيراً مقنعاً إلا القول أنهُ المتفرّدْ ، العارفْ بالأشياء، المجهولْ، القادرْ، الحق الوحيد الذي عرفناهُ ونعرفه الآن ...إنهُ.....الموت.
• لم يزل النهرُ هناكَ يأكلُ أطراف المنعطفات، ويحبو بصعوبة ٍ نحو البحر المفترض...البحر اللا...موجود..
• يدفعُ أذرع الناعورة فتبتهج منتشية وتمزق بعويلها صمت الحســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــكة.
• لمْ يعد مثلما كان بعد إذْ ...غادرت...ترّملتْ الناعورة وبدأت الطفيليات جريئة وهي تغزوا تفاصيلها الصغيرة.وحينها بدّل الطحلب لونها العتيقْ.
• اتسعت الأخاديد على رُفاتها وصارت تمثالاً لناعورة صامتةٍ.توشك على السقوط في أية لحظة...أو قطرة مطر...هذا إن لم تكن قد ســــــــــــــقطتْ.
• لكنّ أضواء الحسكة لم تنطفيء يا صديقي بعدْ، هي جاهدةٌ تحاول أنْ تذّكر الخابورب( عبد الأحد قومي) .عادل حوكان، غليوم منصور، عبد الحميد حسو، ويزيد عاشور...وبأحلامنا الصغيرة هناك.
• حبيباتنا الصغيرات،غرورنا الطفولي عند الاكتشاف الأول للرجولة،وسمعتُ أن بقايا الضوء لم تعد ترسم ألواناً تتكّسر على وجه الماء، فالماءُ لم يعد كافياً ليبلّل أطراف أصابعنا ولم يعد الخابور يلّهم العشاق مثلكَ..ومثلي..
• فُقِدَ التوازن مابين الرمادي وبين الأخضر،سريعاً جفّتْ الأشجارُ ..سريعاً البيوتات تهالكت ومن لم يفعل فهو على وشك السقوط في أية فرصة ...أو قطرة مطر.
• غاب اللون الأسود والأبيض عن أحجار الأرصفة العتيقة.
غبارُ المدينة، الوجوه الكالحة، بقايا المتسكّعين كنّسى كلّ الألوان والحدائق،سمعتُ أنها فقدت مقاعدها، أوراق أشجارها الخضراء مريدوها من العشاق والعصافير(الحدائق صارت بلا أشجار).والأشجار القليلة الباقية ، المتناثرة في أزقة المدينة صارت بلا حديقة تنتمي إليها،لم يعد الناس يهيمون بالخضرة يا صديقي ولا الخابور يعنيهم بعد اليوم.جُلُّ وقتهم قُدّام المرايا يحاولون صياغة الأقنعة من جديدْ.
أسودٌ مغبّرٌ صار طيفُ الألوان العتيق وسمعتُ أيضاً أن قوس قزح هاجر المدينة منذ وقت طويل وانقطعتْ أخباره عن الجميعْ.والناسُ يُعيدون صياغة ملامح الوجه على مراياهم القديمة والتي حولتها الوجوه الملتصقة عليها مثل أحجار الرصيفْ ، ناهيكَ عن خراء الذباب الذي منح المرايا بؤساَ إضافيا فوق الوجوه المتعبة الكالحة، الخائفة، الجائعة، العديدة التي تعلّقت عليها بلا لون ، بلا طعم ، برائحة عفنة.
سَمعتُ أنَّ المدينة بدأت تتضاءلُ حتى الاضمحلال وحينها قلتُ:منتشياً ألا مدينة لي، لا ذاكرة، لا نهر، لا وجوه،ولا ناعورة بعد اليوم؟!!!!،ولدنا بفعل السحر أو البرق مثل الكمأة قُرب المقبرة القديمة ونموتُ بعقل السحر أو البرق مثل الكمأة في المقبرة العتيقة ذاتها حتى المستنقعات الآسنة في الأحياء الفقيرة لم تعد مليئة بالضفادع وأقدام الصغار الحافية. لم تعد بأصواتهم تزدحم السماء ، تلاشت الضحكات والشتائم الصغيرة وتهديد الأمهات.
• هكذا اكتشفتُ أنَّ البحث عن زمن عودته لم يكن سوى البحث عن خلود الموت...وما خسرت أيها الصديق ما خسرت!!!!!
• الأشياء جميعاً ازدادت خراباً.
• أولاً ترى روحك الوارفة فوق المدينة ما لذي يجري؟!!!!
• لا تيأس يا عبد الأحد حين يلقون عليك التحية أن يزيلوا ذاك القفص اللعين عن قبرك.
• لن يحاولوا سجنك في ذاكَ المكان ، لأنك ومثلما أدري تحلق فوق الأماكن كلها.....
***
صديقكم زياد عاشور
السويد.

_________________
إسحق قومي
شاعر وأديب سوري مقيم في ألمانيا
Ishak.alkomi@ok.de

avatar
اسحق قومي
المدير العام
المدير العام

ذكر
عدد الرسائل : 834
العمر : 68
الموقع : http://alkomi.montadarabi.com/profile.forum
العمل/الترفيه : معاقرة الشعر والأدب والتاريخ والإعلام والسياسة
المزاج : حسب الحالة
تاريخ التسجيل : 13/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkomi.montadarabi.com/profile.forum

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى