يارا....................اسحق قومي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

يارا....................اسحق قومي

مُساهمة من طرف اسحق قومي في الجمعة مارس 19, 2010 1:36 pm

يارا

اسحق قومي

مهاجرٌ حطَّ رحالهُ على شطآن نهر الراين في ألمانيا، استضافهُ صديقٌ قديم في بيتهِ بمدينة كومبلنس. سيحضر صديقه ملتقى لأبناء شعبه ، أراده أن يبقى مع صاحبته البولونية الأصل، اللغة الألمانية لا يعرفُ منها أية كلمة يتبادل الضيف مع تلك البولونية باللغة الإنكليزية، لكنه يأبى أن يبقى معها بل يطلبُ من صديقه أن يصطحبه لذاك اللقاءْ.
هناك في تلك الصالة التي ازدحمت بالنساء والرجال والشباب، يتفقد الضيف تلك الوجوه، بعضها يعرفه والبعض الأخر يكاد يكون اللقاء الأول ولا يعرف من أيِّ مدينة جاؤوا من الوطن،
أصدقاء كثر يعلمون بوجوده في ألمانيا فأغلبهم يعرف أنه هاجر للولايات المتحدة الأمريكية.
امرأة يبدو أنها ليست عابرة تستوقفه بعد أن ألقى قصيدة في ذاك اللقاء.
تعرفه بنفسها وبجانبها زوجها الطيب الرائع والذي هو الأخر يضم صوته لصوتها حين طلبت من الضيف أن يزورهم في بيتهم ويستضيفونه لمدة يحددها هو.
وحين تجتمعُ الطيبة مع الإخلاص ويكون أساس الروح صافياً كالماء الزلال فإنك غير قادر على أن تقاوم لسيدة ٍ هي من بيت ومن أسرة لها أبجديتها في الكتابة، هي تكتب القصة والقصة القصيرة، هي أديبة بكل الموازين الأدبية وليست طارئة على الأدب،لا بل هناك أحد أقربائها من كبار الكتّاب في سوريا ، وهو علم من الأعلام.
يتفقان ويودعهم الضيف إلى حيث يشاء صديقه ذاك الذي يكتب الشعر ، ويعود إلى أسرته وذات يوم يقرر الذهاب لزيارة تلك الأسرة التي دعته لزيارتها، ربما لم يحمل لهم أية هدية ..وهو الذي لا يعرف أبسط الأمور في هذا الجانب حتى زوجته عندما ذكرتهُ قال لها أتعلمين أنني أستطيع أن أقوم بهذه المهمة؟!!!
حمل حقيبته وفيها بعضاً من كتاباته وأخذه القطار إلى تلك المدينة الوادعة على نهر الراين،
ينتظر أبو يارا سيأتي ويأخذه إلى بيتهم...جاء وأخذه وها هي أم يارا تستقبل ضيف أسرتها القادم من مدينة بعيدة ..الفرحة لم تسعها كما زوجها،طلبت منهُ أن يخبر زوجته أنه وصل،،،، أم يارا كانت قد حضّرت للغداء (منسف أردني). من لم يذقه فليذقه على يد أم يارا.
تبادلوا الأحاديث وربما كانت جلسة بعد الغداء للتعارف بشكل أسري،
ويمضي النهار والليل وهم في حديث رائع وممتع لأنها رأت فيه أنه يستحق كل هذا الاهتمام.
وتمضي الأيام الثلاثة وهو ضيفهم ليغادر إلى بيته، يلتقيها وزوجها في لقاءات للجالية، ولكن الأيام تمضي وهو في تواصل معهم ، في إحدى الأيام يتصل لا أحد يرد عليه، لقد تغير مكانهم ورحلوا إلى مدينة بعيدة، فتش وسأل عنهم دون جدوى ، وظل يسأل ويسأل عنهم،
في اتصال مع أستراليا يأتي ذكر رزق آري . أنتم تتحدثون عن إنسان أعرفه تماماً من بيت ساحور... أجل أجل زوجته سيلفا كرمو أم يارا. أجل. هل لديكم هاتفهم وأين يقيمون. في السويد. يا الله السويد....يتصل مع أم يارا. أجل هي وكم كانت الفرحة كبيرة وعامرة
سنلتقي
ويعود ذاك المهاجر بمن كان قد فقدهم قبل خمسة عشر عاما لابل أكثر.
يارا الطفلة الصغيرة تتزوج وتنجب طفلة صغيرة.
حلم يتوج بالحقيقة ويظل الأوفياء والأدباء يلتقون على مساحة الحلم والحقيقة.
***
اسحق قومي
ألمانيا
19/3/2010م

_________________
إسحق قومي
شاعر وأديب سوري مقيم في ألمانيا
Ishak.alkomi@ok.de

avatar
اسحق قومي
المدير العام
المدير العام

ذكر
عدد الرسائل : 834
العمر : 68
الموقع : http://alkomi.montadarabi.com/profile.forum
العمل/الترفيه : معاقرة الشعر والأدب والتاريخ والإعلام والسياسة
المزاج : حسب الحالة
تاريخ التسجيل : 13/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkomi.montadarabi.com/profile.forum

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى