حوار مفتوح مع الشاعر المبدع اسحق قومي تم في موقع قامشلي كوم

صفحة 1 من اصل 2 1, 2  الصفحة التالية

اذهب الى الأسفل

حوار مفتوح مع الشاعر المبدع اسحق قومي تم في موقع قامشلي كوم

مُساهمة من طرف Ibtisam في الأربعاء أبريل 28, 2010 6:25 am

الشاعر المبدع اسحق قومي كان لنا الشرف الكبير ان نستضيفه معنا في حوار مفتوح ونشكره لموافقته ان يكون معنا في هذا الحوار
الشاعر اسحق قومي هو اسم وكلمة وشعر نابض هو كنز كبير كنز ثمين
اسم شق لنفسه طريقاً مختلفاً في عالم الكتابة والشعر .مختلف بإسلوبه وبإفكاره،، متفرد في كل شي
اسحق قومي, شاعر وأديب سوري..
من مواليد قرية تل جميلو التابعة لمحافظة الحسكة بسوريا 1949م
حاصل على الليسانس من قسم الفلسفة والدراسات الاجتماعية والنفسية من جامعة دمشق.
علمَّ في المراحل : الابتدائية، الإعدادية، الثانوية, ومعاهد الصف الخاص والمدرسين كمدرس للتربية العامة وعلم النفس ونائبا لمدير معهد إعداد المدرسين ورئيسا للدروس المسلكية لعام 1988م.
في أيلول عام 1988م هاجر للولايات المتحدة الأمريكية,عمل في أعمال حرة.
وكان يحرر في صحيفة الاعتدال بنيوجرسي, الصفحة الثقافية, وحرر في صحيفة الهدى اللبنانية .
وكان من أسرة برنامج إذاعي (القافلة كروان) في نيوجرسي "ساوث أورنج" لمدة ثلاث سنوات
كما تقدم له بعرض للعمل في إذاعة صوت أميركا -القسم العربي - شارك في أمريكا بمسابقة للشعر باللغة الإنكليزية.
بقصيدة "أي ول ستل سنك" في مسابقة "ترجرد بويمس أوف أميركا" عام 1991م.قدم أكثر من مطرب ومطربة على مسارح الغناء في نيوجرسي أهمهم المطربة دلال الشمالي.
جاء ألمانيا عام 1991م ولازال بها.
نشر في الصحف التي تنشر بالعربية كالتقدم شوشوطو، وآرام وبهرو سريويو، وفرقونو , ومجلة شورايا(البداية)والمستقبل الكندية وبنيونو الكندية.ودروب ووتركيت(بوابة نركال).والمربد وصخب أنثى. ومنتديات النيل والفرات وأنكيدو.وإنانا..وأصوات الشمال. وتجمع شعراء المغرب.والموقد والسرياني الحر والمحطة وموقع بانياس الساحل وموقع النور والنوراني والرئيسية وصوت العروبة والحوار المتمدن وموقع معكم ومنتديات نبض القوافي.ومجلة أدبيات والجذور الثقافية وقنشرين ومنتديات نشيج المحابر الأدبية وموقع أولف السرياني والمثقف وعين كاوا والتجديد العربي والبيت العراقي وبابل الفضاء الثقافي ومجلة فوانيس وعراق الكلمة ومملكة الأحلام ومنتدى بحزاني ومنتديات صبايا وشباب بانياس الساحل والعرب اليوم والخابور وهلمون نيت وغيرها.
يُعاقر الكتابة الشعرية والروائية والقصصية منذ ربيع عام 1966م.
نشر منذ السبعينات من القرن الماضي في الصحف السورية: الطليعة, البعث, والثورة وتشرين ومجلة المعلمين.والطلبة والمسيرة، والطفل العربي . وشارك في أكثر من عشرين برنامجاً إذاعياً للشبيبة والطلبة بقصائد .
كما شارك في أمسيات تلفزيونية برنامج قناة 99 وكانت له ظهورات عدة تلفزيونية في زاوية شعر ببرنامج الشبيبة...شارك في أغلب الأنشطة الشعرية والمهرجانات في محافظة الحسكة منذ السبعينات من القرن الماضي وعلى مستوى سوريا .
أول مجموعة شعرية طُبعت له عام 1983م بعنوان: الجراح التي صارت مرايا.
تبعتها في عام 1984م بمجموعة للأطفال بعنوان أغنيات لبراعم النصر.
وله من المجموعات الشعرية التالية:
- مواويل في سجون الحرية
- العاشقة القديمة منى
- قمر ياقمر
- نُغني للبشرْ (للأطفال)
- مواسم الحصادْ
- الشاعر والمقصلة
- نبوءات العهد البابلي
- أناشيد لآلهة الخابور القديمة
- زورق على نهر الراين
- لماذا بكت عيناك؟
- عبد الأحد قومي شراعُ في مدى القصيدة.
- الموت في المنافي البعيدة.

وفي الشعر باللغة الإنكليزية والألمانية ديوان بعنوان( أي ول ستل سنك) أنا سوف أبقى أُغني.
وفي الأعمال القصصية للأطفال مجموعة( الأزهار تضحك مرتين).
ومخطوطات روائية
( دموع تأكل بقايا صمت, عاشق أُختي، المسافر إلى الفراغ، كان اسمها سونا، في الطريق إلى الزللو،
المستحيل كان جنونا، جلجامش يعود ثانية، المحطة، أنا وأهلي على ضفة الهاوية)

وفي البحث التاريخي له عدة كتب منجزة (القصور والقصوارنة وقبائل الجزيرة السورية).وابتهالات لمن خلق الوجود.ويعمل على الكتب التالية: مئة عام على بناء مدينة الحسكة.والمسيحيون في الجزيرة السورية.وأعلام الأمة السريانية الأشورية الكلدانية.وكتاب تاريخ الحركة الشعرية في الجزيرة السورية.

ومن دواوينه الشعرية التي كانت بدايات لتجربته حُرق بعضها وبعضها نجى من الحريق :
- فاديا
- البنفسج المبلل بالدموع
- ابتسامات الأمس الساخرة
- ليس عندي قمر.

بقي أن نقول لهُ مملكة واسعة الأرجاء أسماها الحب والنها ر سيجمع البشر...
من كتاباته
كتاب الإبداع والحركة الثقافية في الجزيرة السورية
أأنتِ المســتحيلْ؟!!!!
عقيدة التقمص إلى أين؟ اعطى وجهة نظره بمعتقد التقمص عند بعض البشر
أرتحالات الخليل بن أحمد الفراهيدي.قصيدة رائعة مهداة:إلى الشابة ختام فنظزية.
في درعا. وإلى كل مهجُّر ٍ من
وطنه في العالم.
قصيدة بعنوان: وتلعثمتْ في غنجها العصماءُ.......
السيدة الرائعة أديبة عبدو....توقظ وهج ذاكرتي
والمزيد من كتاباته في القسم الادبي وفي الصفحة الرئيسية صفحة الكتاب
ولمعرفة شخصية شاعرنا اكثر فهو معكم ليجيب على اسئلتكم يوميا
تفضلوا بطرح الاسئلة على ضيفنا الشاعر الكبير اسحق قومي
محبتي

الصورة من تصميم المهندس كميل فرجو


Ibtisam
عضو نشيط
عضو نشيط

انثى
عدد الرسائل : 44
العمر : 48
الموقع : kamishli.com
العمل/الترفيه : معلمة
تاريخ التسجيل : 27/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حوار مفتوح مع الشاعر المبدع اسحق قومي تم في موقع قامشلي كوم

مُساهمة من طرف Ibtisam في الأربعاء أبريل 28, 2010 6:33 am

الشاعر اسحق قومي

الأخت ابتسام
(ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان .....).
من أقوال السيد المسيح.
أشكر لك نواياك أولاً تجاهنا واهتمامك بنا.
بالتأكيد سأردد هنا قولاً للسيد حين يقول (ماذا يفيد الإنسان لو ربح العالم وخسر نفسه)....وهنا أقرأُ هذا القول في سياقات أن هذا الموقع ومواقع أحبتنا هي موضع اهتمامنا ونقدر وجودنا فيها ـ ,وهنا أود القول هناك قرّاء كثر نحترمهم ونقدرهم لأنهم أحبتنا لن نخيب أملهم فينا... مادمنا ننتشر كالأثير في فضاءات النيت الأخرىوشكراً على مقدمتك التي أرى فيها البراءة تشملها في مساحتها بالكامل.
وهذا يبعث فيَّ الدفء ويُعيدني للطفولة المفقودة البائسة في مراحل حياتي.
أسجل هنا
الرائعة ...................ابتســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــام.
مودتي لك
اسحق قومي
ألمانيا
كما أشكر هنا الأخ الذواقة كميل فرجو على تصميمه لصورتنا.
له كل المودة


Ibtisam
عضو نشيط
عضو نشيط

انثى
عدد الرسائل : 44
العمر : 48
الموقع : kamishli.com
العمل/الترفيه : معلمة
تاريخ التسجيل : 27/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حوار مفتوح مع الشاعر المبدع اسحق قومي تم في موقع قامشلي كوم

مُساهمة من طرف Ibtisam في الأربعاء أبريل 28, 2010 6:40 am

الاستاذ حواس الاحمد
الصديق العزيز : اسحق قومي
عرفناك مذ كنت في ربيع كتاباتك وإبداعاتك _ ولا زلت كذلك _ هناك في مدينة الحسكة التي تنبطح تحت أقدام جبل كوكب .... في الأمسيات الثقافية والأدبية في المهرجانات التي كانت تقيمها المنظمات الشعبية _ والشبيبة بالتحديد _ كنت في كل المناسبات حاضراُ متوهجاً في كل حضور لك ، التقيتك في القامشلي بمناسبة صدور أول ديوان شعري لك ، وكان لي شرف المساهمة في توزيعه من خلال وجودي في رابطة الشبيبة آنذاك ....
وبالمناسبة .. ألف ألف رحمة لروح الفقيد الغالي عبدالأحد قومي صديق ورفيق دربنا اليومي ...
على صدر القدر
ومن رحم الألم
تتوالد مآثر
وتتوج مآذر
من عمق الحزن والمعاناة
ومن ارتداد الرؤوية
تتوالى مفردات
بحجم الشوق والحنين
نعتز بك ونفتخر ، بتواجدك المستمر في موقع القامشلي كوم ...
وللأخت العزيزة ابتسام وافر المودة والتقدير لهذا الجهد وهذا الإنتقاء الجميل لأشخاص لقاءاتها المفتوحة .
أخي اسحق لا يخطرني وأنا أكتب الآن أي سؤال .. سأترك لك ولخيالك أن يحلق بنا قليلاً إلى جواء الأمسيات التي كنا نقضيها معاً في الدورة الثقافية الأولى برأس العين ، لأنني أدرك أنها تركت لدينا ذكريات ومواقف ستبقى عالقة في جدران ذاكرتنا .. أطلت بالحديث وعلّني أخذت قسماً مما كنت ستأتي على ذكره ..
بالتأكيد سيكون اللقاء بك ومعك عبر حوار مفتوح شيقاً ومتألقاً ..




الأخ العزيز حواس الأحمد.
ربما لا نقرأُ جيداً فصول السنة أحياناً، وربما نهمس للعابرين ماتستفيض به أرواحنا حيناً، لكن هناك من يوقظ فينا عُمراً بكامله،فننسج من قوافل دمائنا بعضاً من التراتيل نؤديها في احتفالية تزهو على أضواء قمر غادر ربيعنا مسرعاً إلا أنه لازال يحتفظ بتلك الليلة الخالدة،
حواس الأحمد......القامشلي تلك المدينة التي أحببتها،ونسجتها أغان ٍ في دمي.
من قبل أن أيمم وجهي إليها حين جئتكم وأنا أتأبطُ مجموعة من ديواني الجراح التي صارت مرايا،كان لي أن أرسم على وجهي ابتسامة لم أعد أتذكر كم كانت باتساع الوجود أم هي كانت عاشقة في ربيعها العشرين حين التقيتك َ ...
أسجل هنا حواس الأحمد صديقاً لا يمكن أن نمر عليه دون أن نطبع على خديه قبلة أخوية..ليس لأنه ساعدني في توزيع ديواني بل لأنه لبق .
خجولٌ بدبلوماسية رائعة ،يعرفُ كيف يعزف أناشيده التي لاتزعج الجيران، لكن أتمنى أن لا يبخل علينا مادمنا كراماً....وما دمنا نغني لوطن ٍ هو باق ٍ في دمنا ووجداننا...
أما أنك
توقظ فيّ الحنين فلك ياسيدي كل الفضاءات. وعبد الأحد قومي الشاعر والأديب والمحاضر العنيد لايمكن أن نمرّ على ذكراه دون أن نُلقي على جدثه السلام والقبلْ.
عبد الأحد الشاعر الراحل فضاءات لقصيدة غير منجزة.خنقتها أيادي العابثين وربما ظنوا أنفسهم أنهم أذكياءْ.لكن تراب الجزيرة والوطن الذي احتضن هامته لا بدّ أن يزهو به مادام سيبقى القصيدة والهوى ، ويبقى في ذاكرة الشرفاء والأوفياء، والكرماء.
( ذكرتني برأس العين والدورة التثقيفية صيف عام 1973م. أجل كانت كمونة لمشروع سيبقى مادمتُ حياً...وأتذكر أنني وزعت عليكم مجموعة قصائد جمعتها على الآلة الكاتبة وكانت بعنوان( البنفسج المبلل بالدموع)... رأس العين في تلك الأيام كأنها عروس في ليالينا، أو عرس قرية ٍ أشعل أهلها جميع تنانيرهم ، وطبولهم لاتقف أبداً، بانوس التي سرقتني قبل الفجر بمائها الصافي وعمدتني آلهة القصيدة وكانوا من حولي شبيبة في عمر الزهور وكنتُ أنا أرسم على جدران قلبي هواها حينها، ليتها تعود ياصديقي.

حواس الأحمد أريد أن أخبرك أنَّ الشاعر الأصيل ، والذي ولد ومعه ولدت الموهبة والأصالة، لابدَّ أن يكون يوماً من الأيام،شكراً لك حين ذكرتني بالأماسي للشبيبة حين كنتُ مع زملاء لي وعلى مدار أكثر من عشرين عاماً نؤسس في الجزيرة للحركة الشعرية والأدبية،بالإضافة لكوننا كنتُ من المؤسسين الأوائل للشبيبة في محافظة الحسكة،فها هو أكثم نعيسة وأخيه هيثم وها هو الفنان حسن حمدان وأنا نجلس في حديقة المحافظ عز الدين نعيسة والد الصديقين هيثم وأكثم..يأتي خبر تشكيل فرع لمنظمة الشبيبة في المحافظة.وهنا نجتمع في تموز من عام 1968م. ومعنا المرحوم طارق عليوي والأخت منيفة درويش والباحث الصديق مازن صباغ وهيثم حمادي وفؤاد جرجس أصلاني والأخ الكبير يومها زيد بشارة وأخته.ومن تلك الأمسية تستفيق مدينة الحسكة على ملصقات ملأنا بها الشوارع بولادة منظمة شبيبة الثورة.وكان معنا (الرائع أبو حمود) يقدم لنا مستلزمات الضيافة فمرحى له إن كان لازال على قيد الحياة وإن كان من الراحلين فلروحه ألف زهرةٍ.وعذراً لو نسيتُ أحدهم أو إحداهنّ.

لقد أطلت ....لكن ليعلم من لايعلم فنحن ومعنا الأوفياء أس الثقافة والشبيبة والحزب والحرس القومي ومحبة الجزيرة والوطن،
اسحق قومي يقولSadأرضُ الجزيرة ما نسيتك ِ لحظة ً......ولشامي كنتُ سفيراً أعملُ)..

الشاعر المبدع
مشروعٌ غير منجز لقصيدة ٍ غير منجزة وإن جاءت على مراحل .في سياقاتها ومضامينها.
الشاعرُ عاشقٌ مستمر تحفه آلهات الجمال والروعة والخيال المبهر،الشاعر المبدع قراءات لمستقبل ٍ سيأتي،ومواضيعه ليست ذاتية بل هو يتعامل مع المقدمات الكبرى لتنتهي إلى مقدمات صُغرى وهذا هو مشروعهُ.هو وجودي لأسئلة كبرى للإنسانية.
الشاعر المبدع ضمير أمة أو شعب ٍ،لكنه لايتوقف عند هذه الحدود بل هو يتجاوزها إلى الإنسانية عامة وإلا أنغلق على نفسه ومات،
الشاعر المبدع هو إضافات إبداعية لايقف عند القوالب الجاهزة والطوطمية التي كانت في سياقاتها التاريخية حالة إبداعية،والشاعر المبدع حكاية زمن ٍ تعمد بالحزن والبؤس والمعاناة،ومن جراحه التي صارت مرايا ومن رماده سيكون النشيد القادم.
لك ولجميع الأحبة
مودتي
أخوكم اسحق قومي
ألمانيا
27/3/2010م
الصورة المرفقة : هي للشاعر والأديب الراحل عبد الأحد قومي ,في إحدى الأمسيات



عدل سابقا من قبل Ibtisam في الأربعاء أبريل 28, 2010 7:06 am عدل 1 مرات

Ibtisam
عضو نشيط
عضو نشيط

انثى
عدد الرسائل : 44
العمر : 48
الموقع : kamishli.com
العمل/الترفيه : معلمة
تاريخ التسجيل : 27/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حوار مفتوح مع الشاعر المبدع اسحق قومي تم في موقع قامشلي كوم

مُساهمة من طرف Ibtisam في الأربعاء أبريل 28, 2010 6:51 am

EMILY
شاعرنا العزيز
و قريبنا الغالي اسحق قومي .....اسحق قومي نار على علم
اكثر من عشرين عاما مروا ... و ما زالت صورته مطبوعة في ذاكرتي
عرفته عندما كنت طفلة .... و ما زال توقيع اسحق قومي يعيد لي طفولتي دائما ....
قريبي اسحق ....مسرورة جدا بوجودك معنا في حوار مفتوح
تقبل مني ارقى التحيات
مودتي
و شكرا للغالية ابتسام






EMILY
الرائعة إملي قريبتي شكراً لك لأنك تحتفظين بعمر لازال يؤرخ لأبجدية الوفاء.
وأيُّ روعة تختارين حين توقعين بقولٍ( أنكَ تسكن قلوبهم جميعاً لكنني الوحيدة التي أسكن قلبكَ). الله الله ليس أكثر تعبيراً من هذا التوقيع فهو قصيدة بحالها،
إملي كنتُ أتمنى وأنت تسكنين الآن في كندا أن أعرف عنك يارائعتي أكثر فلم أستطع إلا أن أقول لك وأسجل هنا إعجابي بمساحات الوفاء لطفلة كانت تعرف اسحق قومي فهنيئاً لك وطوباك....كلّ ما أعتقدهُ أنني عشت قبل أكثر من عشرين عاماً ثلاثة أعوام في أمريكا وفي نيوجرسي، أتذكرُ أكثر من موقف ٍ وأكثر من حالة ٍ جمعتني بأهلي وأحبتي هناك.سواء في احتفالات الجالية السورية بعيد الجلاء في باترسن حين وقف اسحق قومي ليلقي قصيدة بمناسبة الجلاء (ياشام ظلي للمدى بركاني).أمام حشد تجاوز الألف شخص بمافيهم الدكتور أحمد داؤد مسئول سوريا للشؤون التنظيمية في الأمم المتحدة ومعه فائق كنعو كممثلين عن السفير السوري عبد المجيد،وفي المرة الثانية المتميزة كان لي الشرف أن أستقبل على طلب من المرحوم المطران إيشوع مطران السريان الأرثوذكس بنيوجرسي أن أستقبل قداسة البابا شنودة.بابا الكنيسة القبطية .وأُلقي قصيدة ترحيب به . وأتذكر جيداً (حين قلت لقداسته) هدية متواضعة لكم وحين أنتهيتُ قال لي أمام جمهور غفير من الشعب السرياني أنكَ أكثر من شاعر ٍ وهي ليست هدية متواضعة بل هي أكبر من كرم الكرام.
سامحيني إن قلتُ لك أنت القصيدة حين تتذكرين أنني كنتُ يوماً هناك.وأنا أيضاً أعتز بك ِ .
أخوكم اسحق قومي
ألمانيا
الصورة المرفقة : أنا اسحق قومي وفي الوسط الموسيقار المصري مجدي الحسيني وبجانبه الموسيقار والمطرب جان منصوراتي في نيوجرسي بأمريكا. عندما قدمتُ المطربة دلال الشمالي على طلب منها وزوجها الشاعر إبراهيم الزبيدي لحفلة تخص تلفزيونها TVS عام 1989م


Ibtisam
عضو نشيط
عضو نشيط

انثى
عدد الرسائل : 44
العمر : 48
الموقع : kamishli.com
العمل/الترفيه : معلمة
تاريخ التسجيل : 27/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حوار مفتوح مع الشاعر المبدع اسحق قومي تم في موقع قامشلي كوم

مُساهمة من طرف Ibtisam في الأربعاء أبريل 28, 2010 6:54 am

الدكتور جان شمعون
بكل حب واحترام وشوق نستقبلك يا ابن الجزيرة العزيز على قلوبنا ونفرش طريقك بالورد ونعطر حبر الكلمات بالمسك والعنبر وننتظر الابداع مع نسمات الليل وسكونه لتصل همسات قلمك الى قلوبنا وعقولنا .
شكرا للاخت الغالية ابتسام على فتح الحوار مع شاعرنا المحبوب والغني عن التعريف الاستاذ اسحق قومي لنتعرف عليه عن قرب ونكسبه صديقا عزيزا في موقعنا الغالي "
"القامشلي كوم "

لي سؤالين للاستاذ اسحق "
اولا- لو لم تكون كاتب ..او شاعر ..بعالم الادب , ماذا كنت تتمنى ان تكون .
ثانيا - لماذا خف وجود الشاعرة المرأة بالساحات الادبية المعاصرة , وماذا تعني لك الشاعرة المرأة , وهل لك ان تزكر لنا شاعرة نسائية معجب انت بأشعارها .
واخيرا اتمنى لك من كل قلبي المزيد من الابداع في الساحة الادبية .
مع فائق احترامي -
د.جان شمعون .








الأخ العزيز الدكتور جان شمعون.
شكراً لك سيدي على تسجيلكم هنا واعتزازكم بنا،
اسحق قومي فلاح أراد أن يزرع مساحات البور التي تملأ أرواحنا، اسحق قومي طفلٌ ريفي عاش على هامش مدينة الحسكة،تعلم فنون الزراعة البعلية والمروية، غنّى مع حوريات نهر الخابور والجغجغ، وعاش منذ الصف الثاني بمدرسة السريان الأرثوذكس بالحسكة التي كانت مختلطة،بين الذكور والإناث،لم تمره المراهقة بل سجلها في سجلال النسيان ،
اسحق قومي ومنذ الصف الأول حين دخل مدرسة المعارف بقريته تل جميلو أحبّ الشعر ،ويتذكر جيداً ( مقطوعة كانت تقول: أيها النهر لاتسرْ..وأنتظرني لأتبعك....إِني أحضرتُ مركبي وهو يانهرُ من ورق...وجرى النهر مسرعاً ومضى ثم لم يعد...صرخ الطفل قائلاً ليتني ليتني كنتُ معك.). تصور وأنت تقرأ هذه المقطوعة وتقف أمام واحة لماء الأمطار المتجمعة في حفرة بجانب المدرسة وتخيل تلك البحيرة التي لم تكن لتشبع رغبتي في أنها تجري وياليتها ( رجلة عويج ) التي لاتبعد عنها كثيراً كانت تجري لأصنع مركبي من الورق وأقول نفس المقطوعة لرجلة عويج التي جاء ذكرها في أشعار الشاعر عبد الله الفاضل الذي عاش عند باشات رأس العين،وجئتُ إلى مدرسة السريان بالحسكة وفي الصف الرابع الابتدائي يكتشف معلمي (يعقوب توما عبدي) الموجود الآن بالسويد. موهبتي من خلال إلقائي للقصائد التي كانت تُسمى آنذاك بالاستظهار.وكيف أنفعل في إلقائها....؟!! وكيف يأخذني من شعبة لأخرى. وأتذكر أنه قال لي ستكون شاعراً ذو شأن ٍ..... وهنا مرة ثانية أوجه لمعلمي يعقوب توما عبدي احترامي وأدعو له بطول العمر فقد اتصلتُ معه قبل شهر بعد حوالي 48 عاماً وكم كانت دهشته .وكم سعدتُ أن أرد له الوفاء لو بكلمة أقولها له أنتَ تنبأت في أن أكون شاعراً.
وللإجابة عن سؤالكم ياسيدي
لو لم أكن شاعراً ...تمنيتُ أن أكون ممثلاً ولو لم يتحقق لي ذلك لتمنيتُ أن أكون مطرباً كوني وأنا في الصف الرابع أحفظ من الأغاني مايزيد عن ألف أغنية (من السويحلي والعتابا والميجنا...لا بل الغناء العراقي لبنت الريف والحظيري أبو عزيز...وفيرزو وسميرة توفيق وصباح وأم كلثوم أما فريد الأطرش فقد صادرني بكليتي ....شكرا لك لأنك تركتني أنتشي بالماضي البعيد الذي لايزال يحفر مجراه بعمق في ذاكرتي وفي تلافيفها .
أما بشأن سؤالكم الثاني؟
لماذا خفّ وجود الشاعرة المرأة...وماذا تعني لي الشاعرة المرأة...ومن منهنّ تعجبني؟!!!

المرأة بحد ذاتها هي عِشقي وهي ملهمتي وهي والأرض حلمي ومشروع رحلتي والأبجدية التي أتعلم منها الكثير . المرأة أمي وأختي وابنتي وزوجتي ومعشوقتي ، المرأة أسطورة غلب عليها البؤس والحرمان منذ أمد بعيد. المرأة والأرض توأمان كلاهما يُعطي أكثر مما يأخذ. ولولاهما ما خقلق الكون بما فيه.
وأفضلهنّ المرأة الحكيمة والذكية التي تعرف كيفَ تُحيل بيتها إلى واحات للسعادة.
== المرأة الشاعرة موجودة منذ القدم.في العهد والحضارة البابلية والآشورية والآرامية والعربية واليونانية والرومانية والصينية،وهناك أسماء عديدة في هذا المجال لكن لقد سرقتني ذات مرة الشاعرة الأغريقية ســــــــــــــــــــافو واستطاعت أن تخدعني بأنها أسقتني من خمورها، فسكرتُ حتى خلت نفسي باتساع السراب،
عرفتُ في بلدتي الحسكة شاعرة بلون البنفسج
(السيدة إيفيت تانو)....السيدة هدى يونان....
قد يكون هناك أكثر من سبب لعدم تواجد المرأة الشاعرة كالرجل ولكنني على ثقة أنها اليوم لها مساحات أوسع وقد زالت الحواجز التي كانت تمنعها خاصة في جزيرتنا....،قرأتُ فدوى طوقان ونازك الملائكة ومن قبل الخنساء ،وغيرهن.
أما أنك تسألني اليوم عن من من الشاعرات معجب بها؟!!
فهناك على مساحات النيت العديدات ممن لهنّ تجارب تختلف باختلاف ثقافاتهن ومعاناتهن....في سوريا على وجه الخصوص نشأ جيل من الشاعرات .
واسمح لي هنا أن نميز بين من يُعاقر الشعر أو القصيدة ... التفعيلة.وبين الناثر الذي يكتب نصاً حداثياً مغرقاً وقد قفز على أسس العملية الإبداعية.
ومعروف أن أيّ صانع لابدّ أن يعرف أبجديات الصنعة وأسسها وآلياتها. وهنا أقول أنّ القصيدة العامودية هي الميزان الذي تُمتحن به شاعرية الشاعر وأما القصيدة الحديثة فهي السماء الرحبة التي أحبّ أن أطور آلياتها دوماً وأحلق من خلالها.
وبهذا الصدد أقول: ليس على الشاعر أن يبقى تحت عباءة الخليل فهو إذن لايضيف للإبداع شيئاً. بل إن استطاع فله أن يُضيف اضافات إبداعية من هنا كان ومنذ منتصف الثمانينات من القرن الماضي نؤسس لمشروع جديد في الوزن الشعري وأوجدنا بحراً جديداً أسماه بعضهم ومنه الدكتور الشاعر أحمد فوزي بالمنبسط ونحن نسميه الوافي القومي. كما أننا أحدثنا بحرين جديدين وجوزنا فيهما ما رأيناه ضمن حدود اللغة والإبداع وهما( الوافر المحدث والكامل المحدث)..وأرسلنا تجربتنا لمجمعي اللغة العربية في كلِّ من دمشق والقاهرة..ولتاريخه لم يأتنا أية أجوبة .وحين نفقد الأمل من إجابتهم (لغاية في نفس يعقوب).

((( كما حدث معي في مسابقة شاعر العرب عندما تمّ نفي من المسابقة لمجرد كلمة واحدة حين قلت عن فلسطين (وأنت الإله الذي تُصلبين) كان جوابهم لايوجد عندنا إله يُصلب...................هل وصلت الرسالة ؟!! )))
عندها سنعتمد عدم الإفصاح عن آليات إيجادنا للبحر الوافي وعدم الكشف عن أسرار تكون البحرين المحدثين(الوافر المحدث والكامل المحدث) وليكن سيبقى كل ذلك ملك للنقاد وتجربة اسحق قومي. وهذا يكفني.
ربما يشعر القارىء العزيز أنني أسهبت في موضوع لم تسألني عنهُ؟
لكنني وجدت هنا أن أكتب عن كل هذا بعد أسئلتكم
تسلم لأخيك
اسحق قومي
ألمانيا
الصورة المرفقة هي للسيدة الشاعرة إيفيت تانو. كون الأسئلة كانت تتعلق في أغلبها بالمرأة الشاعرة


Ibtisam
عضو نشيط
عضو نشيط

انثى
عدد الرسائل : 44
العمر : 48
الموقع : kamishli.com
العمل/الترفيه : معلمة
تاريخ التسجيل : 27/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حوار مفتوح مع الشاعر المبدع اسحق قومي تم في موقع قامشلي كوم

مُساهمة من طرف Ibtisam في الأربعاء أبريل 28, 2010 6:58 am

الدكتور شمعون يوسف

الشاعر الجميل اسحق قومي
كيف تقيم مستوى الكتابات الادبية للمواقع التي تكتب فيها
واي منها يشدك
انت مهندس بالاضافة لامتلاكك المقدرة في عجن اللغة
كيف استطعت الجمع بينهما بهذه الطريقة ومنذ متى بدات بالكتابة
فرصة جميلة ان نسمع بوحك





الأخ الحبيب الدكتور شمعون يوسف مرحى لك مع ودي وتقديري.
شكراً لمروركم من هنا .
مستويات المواقع الأدبية التي أكتب بها والتي تتجاوز الثمانين موقعاً. تتراوح في مضامينها بين الغث والسمين وتجد فيها نصاً يشدك وهناك بدايات ولكن نرى ونحن الذين قلنا منذ آمد( إنَّ الإلياذة والأوديسا ليست أول أشعار هوميروس).
فالزمن كفيل بأن يفرز الشاعر عن الناثر أو من يكتب الخواطر وإن كانت جميعها أجناس أدبية.نحترم كاتبها ونقدره ولأنها تعبر عن وجدانه ثم قد يكون نصاً نثرياً له من الوقع أكثر من قصيدة تقليدية جامدة هي عبارة عن نظم وليست من الشعر بشيءْ....وأنا كذلك أكتب كل هذه الأنواع والأجناس الأدبية.
لكلٍّ منها أثره في النفس والروح.أما أننا في مكانة المهندس للغة فهذا جاء من خلال جهد ٍ أخذ منا عمراً بحاله كنا لا ننام حتى نأتي على ديوان كامل أو كتاب كامل حتى الصباح وننام...فالمطالعة والحفظ والنسيان والمران والجد والاجتهاد آليات لنمو الموهبة وصقلها، والشاعر ليس طفرة ولا هو بغيمة صيف بل هو مزنٌ أساسه البحر الواسع وإلا سينطفىءُ ذاك السراج.
بداية الكتابة كانت منذ منتصف الستينات من القرن العشرين الماضي.
كتبتُ في البداية القصة القصيرة ثم مجموعة أبيات لازلتُ أتذكرها.أضحك حين أرددها، نتاجاتي من عام 1966م وحتى عام 1970م حُرقت في مرتين. الأولى كانت متعمدة والثانية أحرقتها أمي التي لم تقصد أن تحرقها.
لك مودتي وتقديري
أخوكم اسحق قومي
ألمانيا


Ibtisam
عضو نشيط
عضو نشيط

انثى
عدد الرسائل : 44
العمر : 48
الموقع : kamishli.com
العمل/الترفيه : معلمة
تاريخ التسجيل : 27/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حوار مفتوح مع الشاعر المبدع اسحق قومي تم في موقع قامشلي كوم

مُساهمة من طرف Ibtisam في الأربعاء أبريل 28, 2010 7:20 am

بيرنارد
:b1: m.uk
وجودك بيننا شرف كبير لنا..
انك تعتبر كجائزة كبرى لكل موقع تشارك فيه.
حسب ردودك احسست بانك تحبس كلمات كثيرة
تحب ان تبوح بها ولكن هناك ما يوقف بعض الكلمات
احببت ان استفسر عن بعض الأمور
التي افكر بها ..ا
الأستفسار الأول :
من خلال ردودك على مشاركة الاعضاء
انك توضح امور كثيرة وكريم جدا بردودك
وحسب ملاحظاتي انك متواجد ضمن الموقع اغلب الأحيان
وكتبت رد على الأخ شمعون هناك 80 موقع تشارك فيه
وتواجدك هنا حسب المتوقع يأخذ الحيز الأكبر
السؤال :لماذا لا تحاول ان تنتقد احد الكتابات الأدبية
بمعنى اذا كل شهر حاولت ان تنتقد كتابة ادبية
وهي على الغالب نثر وخواطر يكتبها هواة
لعلنا نستفيد كمجموع ونفهم بعض الأمور الغائبة عنّا
فأنا واعوذ بالله من كلمة انا
جديد جدا جدا على الساحة الأدبية
لا انكر بانني قارىء ممتاز وقديم
ولكن بالكتابة جديد وكنت اتمنى التقييم

الأستفسار الثاني:
ببداية اللقاء لفت نظري مقولة
((ما ينفع الأنسان اذا ربح العالم كله وخسر نفسه))
كشاعر احببت ان استفسر منك
((ما مضرة الإنسان اذا ربح العالم كله وربح نفسه ايضا))
التالي
(( ما نفع الأنسان اذا خسر العالم كله وربح نفسه بدون عالم))
اطلت الحديث
ولكن من ردودك شجعتني لأطيل الحديث
اشكر تواجدك الدائم
واشكرك للسماح لنا بالتعرف عليك عن كثب
دمت بألف خير
m.uk :b1



الأخ الكريم بيرنارد....أولاً لستُ أدري إن كان اسماً مستعاراً أم هو حقيقي ، لايهم
أهلاً بك وأنا أيضاً سررتُ بأسئلتكم.
**سأوضح لك:عزيزي أولاً أنت قلت أنك متواجد في الموقع دائماً.(حتى هذه تدقق عليها مرحى لك). اعذرني فإنه ليس لدي الوقت لأعمل خروج من المواقع وقد أعود إليها.إذن لستُ متواجد عملياً بل لأنني لا أقوم بعمل خروج من المواقع جلها.
*** قلتَ أنكَ وجدتني كريماً من خلال ردودي على الأخوات والإخوة....وهذا هو الواقع ولأن هذا اللقاء رغم حالته سيؤرخ لمانقوله وما نهدف له جميعاً، وليست العملية عندي رفع عتب بل هو سجل هام أعتبره.كما عليَّ أن أحترم عقل القارىء.فإما سيخرج بإضافات لمخزونه الفكري أو أن يقول ليتني ماقرأت ولا أضعتُ الوقت في هكذا لقاء.(شكراً لك عزيزي بيرنار )
**سألتني عن عملية النقد .لماذا لا أدرس نصاً ما شهرياً من النصوص التي اقرأها لكي يستفيد الآخر،
ليس لدي الوقت لهكذا عمل أولاً :ثمَّ لا أريد أن أمارس النقد وهذا ليس من شأني.
لماذا ؟!!!
لديّ ياعزيزي مشاريع عدة أعمل عليها بالإضافة كوني إنسان ورب أسرة كبيرة ولي أحفاد وأنا إنسان في أكثر من مؤسسة اجتماعية .
**** أما الأعمال التي أعمل عليها: فهناك على صعيد الكتب :
1= مئة عام على بناء مدينة الحســـــــــــــــكة.
2= المسيحيون في الجزيرة السورية.
3= أعلام الأمة السريانية.
4= الإبداع والحركة الثقافية في الجزيرة السورية.
5= وهناك مشروع كتاب مشترك عن المجازر للسيدة أديبة عبدو وأنا نعمل على إنجازه وطموح السيدة أديبة في تحويله إلى فلم ....
ضِفْ إلى هذا وذاك هناك القصيدة أو النص الأدبي الذي إن ولد لاينتظر أن تؤجله , وإلا سيموت.كما أنني أكتب في ابحاث فلسفية ووجودية ولاهوتية،وهذا غيضٌ من فيض كما ترى.
****
قول السيد المسيح في المرتين التي أوردته:
(ببساطة كنتُ أعني بهما الكثير الكثير. أما أن يربح الإنسان العالم ونفسه شيء جميل أن يعمل الإنسان على أن يتوازن ويتواجد في العالم وأن يربح نفسه أيضاً...ولكونك تقول أنكَ قارىء ممتاز وقديم.فمرحى لك عزيزي.سأوضح ماعنيته بعيداً عن الجانب الفلسفي والروحي:
هناك زوار لمواقع شعبنا لا بل لأهل الجزيرة عامة بدون ذكر حتى قومياتها لا يدخلون إلا على هذه المواقع ونحن نحترمهم سيما بينهم قرّاء يتذوقون الشعر والأدب لا بل هم كتاب وشعراء لا بدَّ أن نُطل عليهم فما فائدة اسحق قومي الذي يُرحب به وأيُّ ترحيب في أغلب المواقع الأدبية وغيرها ولا يعرف عنه ابن جزيرته شيئاً؟!!!
فموقع القامشلي كن على ثقة يكبر بنا ونكبر به ولم أكن يوماً من الأيام أتكبر على أيِّ إنسان كان لأنّ التواضع سمة رائعة علمني إياها السيد المسيح.ولك ياصاحِ أن تنظر في هذا الرابط وغيره :
http://alkomi.montadarabi.com/forum.htm
هذا الرابط هو لمنتداي الخاص وهناك موقع جديد لنا لازال قيد الإنشاء
وهذه بعض المواقع التي نكتب بها.ولك ولغيرك أن تضع (اسحق قومي) في الباحث سترى أين نتواجد وهناك مواقع لاتظهر في الباحث أيضاً...
http://alkomi.montadarabi.com/montada-f6/topic-t170.htm
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2304
http://alkomi.montadarabi.com/montada-f ... d%e1%c7%cc
http://www.iraqimasa.com/vb/forumdisplay.php?f=212
http://www.alorobanews.com/vb/showthread.php?t=24640
شكراً لمروركم وأسئلتكم
فأنت وهي موضع تقديرنا
أتمنى أن أكون قد أجبت عن أسئلتكم
مع مودتي
أخوكم اسحق قومي
ألمانيا






عدل سابقا من قبل Ibtisam في الأربعاء أبريل 28, 2010 8:06 am عدل 1 مرات

Ibtisam
عضو نشيط
عضو نشيط

انثى
عدد الرسائل : 44
العمر : 48
الموقع : kamishli.com
العمل/الترفيه : معلمة
تاريخ التسجيل : 27/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حوار مفتوح مع الشاعر المبدع اسحق قومي تم في موقع قامشلي كوم

مُساهمة من طرف Ibtisam في الأربعاء أبريل 28, 2010 7:40 am

الاستاذ Alias

الغالي اسحق قومي
أنت شاعر, متمكن, تمتلك من الصور والفلسفة الفكرية قدراً كبيراً, يجعلنا نقف أمام كلماتك وصورك وفلسفتك باعتزاز وفخر.
عندما وقفت بجانبي على مداخل الفضائية /سوريو/ في السويد, كنت أشعر بهذا الفخر, وكنت أشتم من كلماتك الثقة وقوة البيان.
أنت في القلب دوماً.
ذكر الأخ بيرنارد بين طيات كلماته:
السؤال :لماذا لا تحاول ان تنتقد احد الكتابات الأدبية
بمعنى اذا كل شهر حاولت ان تنتقد كتابة ادبية
نعم, حاول ذلك, وكم سأكون سعيداً, لو تبدأ مع إحدى قصائدي:

هاوارا:
http://www.kamishli.com/aliasantar/news ... newsid=209
أو ملكة القوافل:
http://www.kamishli.com/aliasantar/news ... newsid=207
ويسرني أن أعلمك بأني أحضّر الآن لموقع كبير, شامل, يضم كافة شرائح شعبنا, وسيكون لك فيه قسم خاص كموقع مستقل يحتوي على نتاجاتك المنوعة, وسوف أقوم بنشره إعلانياً عبر التلفزيون والفيس بوك و...
لك مني كل المودة والتقدير.
الياس عنتر.




الأخ الحبيب الكاتب الياس عنتر
أشكرك في أن تعتز وتفخر بنا ، ونشكر الله لأنه هو الذي منحنا هذه النعم كلها،حتى موضع تذوقكم فهو نعمة من الله،مرحى لكَ وأنتَ تذكرني حين زرتُ السويد وكنتُ موجوداً بدعوة من اتحاد الكتّاب العراقيين ونادي بابل لأحياء أمسية تأبينية لصديقي الشاعر الأشوري العالمي سركون بولص....(الذي عشتُ معه أكثر من عام في ألمانيا وكنا نسهر كلّ يوم سبت حتى الصباح.....وجمعتني به أكثر من صفة وخصال .....)...
حين وجودي كنتُ ضيفاً في بيت الأخ الشاعر والصحفي بيير إيليا البازي وزوجته أنّا...فقد طرح عليَّ أستغلال وجودي في العاصمة السويدية لإجراء مقابلات تلفزيونية وفي صبيحة اليوم التالي للأمسية (ورغم أنني كنتُ في سهرة وعشاء بدعوة من الصديق الشاعر والأديب والفنان صبري يوسف وقد أقام العشاء على شرفي ودعا إليها كلّ من الأخت مادلين منيرجي زوجة عميد الأغنية السريانية المطرب حبيب موسى والفنان الرائع كابي سارا وابن أخته والشاعر والأديب الأشوري العراقي الصديق ميخائيل ممو والشاعر بيير البازي وسهرنا للساعة الرابعة فجراً).لكن وعدنا لقناة عشتار الفضائية بإجراء مقابلة تحقق في صبيحة اليوم نفسه.
ثم قال بيير : لِمَ لايكون مقابلة أيضاً مع تلفزيون سوريو تي في؟!! قلتُ: لِمَ لا؟!! أتصل بالأخ كارلوس هذا الإنسان الرائع والجميل والذي لديه قدرة على الحفظ .يُعجبني لمهنيته وحسن أخلاقه ...وكان أن ألتقيتُ بكم ومع أخوات وإخوة أعزاء وأفخر بكم جميعاً ، عندها تعرفتُ أيضاً لشخصكم كلقاء أولي ..
لكَ كلّ الفضاءات سيدي ومرحى لكَ ولمشاريعكم.
أما عن الجانب النقدي فقد بينتُ للأخ بيرنارد سبب عدم خوضي لغمار هذا الجانب.
بشأن الروابط التي أعطيتني إياها لأقوم بعملية نقدية على أعمالكم .سأعدك مبدئياً أن أتناول واحدة منها.وإن توفر ليّ الوقت لن أبخل عليكم بشيءْ.
لكَ مودتي وتقديري
أخوكم اسحق قومي
ألمانيا


Ibtisam
عضو نشيط
عضو نشيط

انثى
عدد الرسائل : 44
العمر : 48
الموقع : kamishli.com
العمل/الترفيه : معلمة
تاريخ التسجيل : 27/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حوار مفتوح مع الشاعر المبدع اسحق قومي تم في موقع قامشلي كوم

مُساهمة من طرف Ibtisam في الأربعاء أبريل 28, 2010 7:44 am

Ibtisam

الشاعر والكاتب والاديب المبدع اسحق قومي
كيف بدأت رحلتك مع القصيدة؟
تمنياتي لك بالتوفيق



الرائعة إبتسام أهلاً بكِ مرة ثانية
وكنتُ أود أن تتوسعي في أسئلتك
وتقديمك منذ البداية وتسألين عن جميع جوانب الإبداع عندي فلستُ أحارب بالقصيدة وحسب بل هناك أدوات عدة أستخدمها ولكن لابأس عليك.

هنا لابدّ من الدخول إلى عوالم العملية الإبداعية ومراحل الحبل بها، بالإضافة كما قلنا أن لاشاعر يُخلق بدون موهبة. وقبل هذا أتذكر قولاً لأفلاطون حين يقول:
الصنعة تكفي لخلق شاعر ٍ ولكنهُ لن يكون سوى شاعر ناقص، لأنَّ شعر المرء البارد العاطفة يظلُّ دائماً لا اشراق فيه إذا قورنَ بشعر الملهم، فإذن الإلهام الشعري الصادر عن النشوة الإلهية هو الذي يُكمل شخصية الشاعر)))
ولابدّ من أن نعرفَ أيضاً أنَّ مراتب المعرفة تتجلى في:
1= الخيال الحسي.
2= الإدراك النوعي للموجودات.
3= المعرفة الكلية.
4= الصور الثابتة الخالدة وتتجلى في الحبِّ والحكمة.
وهي والجمال والروعة والدهشة والإبهار تتفاعل مع لحظة ولادة القصيدة،
ولو أنني أرى أن أتابع قولاً حفظته منذ حداثتي لأفلاطون حين يقولSad(( الشاعر الذي يقف عند الوصف هو دون النجار))) ...
ويقول الفيلسوف الألماني مارتن هيدجر:
((( الشعر هو تأسيس للكينونة عن طريق الكلام، ولكن اللغة الأصلية هي الشعر من حيث هي إرساء لأسس الكينونة))). ولما كان للغة الوظائف التالية:
1= التعبير 2= النداء.3= التمثيل.فالشعر الغنائي يمثل التعبير والشعر الملحمي يمثل التمثيل والدراما فهي من النداء والدعاء،وللشعر صلة وثيقة مع النثر وبينهما مودة وفي المحصلة جميع الأجناس الأدبية تخرج من كينونة الشاعر أو الأديب الذي هو بالأساس ذو موهبة صقلتها العزيمة التي تتسلح بمعرفة للهدف من وجودي كوني أن أكون( تبي أور نوت تبي).أو لا أكون.

كلّ هذا لن يشفع بنا لو توقفنا عنده ولم نجب عن سؤالكم.
والذي أفهمه من سؤالكم :
كيف بدأت رحلتك مع القصيدة؟!!!!
إذن أحسنت حين أسميتيها بالرحلة.وهي كذلك.
فالرحالة الناحج هو من يضع لرحلته خطوطها العريضة(برنامجها) ويحضر أدواته وأن لاينسى أية أداة إلا ويكون قد أجادها ومارس معها طقوسها المرئية وغير المرئية.وحين يبدأُ رحلته وكي لايتعثر أو يعود للوراء بل يتقدم عليه أن يسهر الليالي الطِوال وهو ينقب ويفتش ويبحثُ ويحفظ كل ماله صلة برحلته لأنها مكلفة للغاية وهنا أستحضر قولاً للسيد المسيح حين يقول((( من منكم يريد أن يبني بيتاً فليحسب كلفته. وإلا سيأتي اليوم الذي لن يُكمله .....فيتحدث عنه الناس عفوا الكلام في نهايته هو ما معناه..) .
إذن لنبدأ نوضح الإجابة عن سؤالكم.
أعتقد أن رحلتي مع القصيدة تبدأُ منذ الصف الأول الابتدائي حين كنتُ أشعر بنشوة عارمة حين أقرأُ نصاً شعرياً وأنا أغيبه من القراءة الثانية.وتتفاعل القصيدة حين أنتقل للصف السابع الأول الاعدادي فأرى أنني على أبواب ولادات كانت في بداياتها، فأكتب في الحب أبياتاً أضحك الآن حين أرددها وهنا الشاعر كما المرأة الحامل فحين يحين موعد الولادة لابدّ أن نسارع للقابلة القانونية أو الداية أيام زمان لتحضر المرأة التي أتاها المخاض.فلا بدّ من أن تتوفر أقل الإمكانات لولادة القصيدة، فهناك من لايستطيع الكتابة في جو ٍ فيه ضوضاء ، أو أن يكتب في الليل، ومنهم من يكتب في أيّ وقت أو ظرف أو زمان، وأما الحال معي فالقصيدة تكتبني في كلِّ الظروف ......ولكن الشاعر الحامل هنا لمجموعة الانفعالات الوجدانية والذي يلحّ على أن يخرج المولود بالقوة فهو شاعر فاشل وإمرأة ستقتل جنينها، لهذا لستُ أنا من يكتب النص أو القصيدة بل هي تكتبني.
وغالباً لا أُجري على القصيدة أية تعديلات إلا في بعض المواطن لأنني كنتُ ولازلتُ أؤمن بما رزقني الله من مولود( أعني القصيدة) ولأنها ترجمة صادقة عن خلجات الروح.لهذا لا أشوه المولود بعمليات تجميلية إلا ماندر.وقد أمزق تلك القصيدة إذا وجدتُ أنها غير جديرة بالوجود. وكثيراً مافعلت ُ ذلك.
كتبتُ القصيدة بأنواعها :
القصيدة العامودية، وقصيدة التفعيلة، والقصيدة النثرية،;كتبتُ النشيد وكلمات الأغنية المحكية والقصيدة المحكية، وغيرها وغيرها
كما أزعم أنني كتبتُ في كل أغراض الشعر إلا الهجاء فهو قليلُ عندي ولا أحبذه .
وتناولت قصائدي على مدى 46 عاماً جميع مايخطر على بالك .
وأعتقد أنّ القصيدة هي الشاعر والشاعر هو القصيدة.فهي بهذا المعنى غير منجزة مشروع يتعلق بالإنسان ومراحل تكوينه وما يعيشه ويُعانيه، والقصيدة التي أتمناها لم أكتبها بعد ولا أتمنى أن يأتي اليوم الذي أنجزها به لأنني عندها سأنتهي كشاعر.هاجسي الوحيد هو أن لا تقف في ولادتها لحظة تجعلني أتخلى عن جيوشي التي تزداد يوماً بعد يوم وهم يُعانون الحرمان والشفاه المقطعة ويُهمشون على مداخل مدن الحضارة المزيفة، أتعلمين من هم؟!!!!!
أنهم إخوتي الفقراء والمحرومين والمعوزين والذين يباتون والحسرة في عيونهم، والدمعة في مآقيهم.وقد أكون أنا أرتبُ لهم تنهداتهم.فأرحل معهم وأحدو لهم بالأمل،وأشدد من عزيمتهم كيما يتابعوا الطريق إلى تلك الفضاءات التي أحلم بها،
صنفيني هنا وقدمي تقاريرك للأمن فأنا هنا ملتزم بقضية الأرض والشعب والإنسانية، وعليك....أن ترفعي دعواك ضدي إلى محاكم العالم حينها سأصرخُ قصيدتي هي أداتي في محاربة الظلم والطغيان وتهميش شعب بكامله وسرقة ممتلكاته وأحلامه وآماله فهل أنا أحارب السراب؟!! أم أسود هو النهارُ القادم والمحطاتُ لا تمشي إلا على جثث القتلى الأبرياء؟!!! القصيدة فتنة ٌ مابين الذات والموضوع،وعِشقٌ تلجه النفوس العطشى فترتوي منه كؤوساً وعندها تغفو النجوم الساهرات على ضوء قمر ٍ فما أجمل من أن يُبدع المرء قصيدة أو نصاً أو لوحة أو مقطوعة موسيقية أو غير ذلك وأبقى أردد ليَّ مملكةٌ واسعةُ الأرجاء أسميتها الحبّ والنهار سيجمعُ البشر.
مع تحيات
اسحق قومي
ألمانيا
28/3/2010م


Ibtisam
عضو نشيط
عضو نشيط

انثى
عدد الرسائل : 44
العمر : 48
الموقع : kamishli.com
العمل/الترفيه : معلمة
تاريخ التسجيل : 27/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حوار مفتوح مع الشاعر المبدع اسحق قومي تم في موقع قامشلي كوم

مُساهمة من طرف Ibtisam في الأربعاء أبريل 28, 2010 7:49 am

Ibtisam
الشاعر الكبير المبدع اسحق قومي
اشكرك لانك اجبت في ردك هذا على مجموعة اسئلة كنت ساطرحها عليك لا حقا
تحدثت عن الشعر والموهبة والالهام والمعرفة والخيال والادارك كلهم عناصر ضرورية لولادة شعر يليق بان يسمى شعرا فالشعر بدون احساس وموهبة ومعنى فلا يسمى شعرا اوانه فارغ مجرد كلمات مترادفة نظمت لتكون قصيدة فارغة
ان روعة الكلمات او جمال القصيدة هي ان تحرك مشاعر المتلقي المستمع وتؤئر فيه وتدخل وجدانه وكيانه ويشعر كانها تخاطبه عندها يكون قد وصلت كلمات الشاعر الى الناس واحسوا بها وبجمالها
ذكرت ايضا انك بدات من الصف الاول الاهتمام بالشعر فهذا شي فعلا مدهش بعمر طفل بسنك
من اكتشف هذه الموهبة اولا وساعدك وما كان دور اهلك في ذلك ؟
اول شعر دونته ولمن كان ؟
كيف كانت طفولتك انت تعلم الموهوبين لهم حياة نوعا ما مميزة فكيف كانت طفولتك واوقات فراغك
لمن اهديت اول قصيدة ؟ ممكن تكتب بعض منها اذا لم يكن مانعا لديك
اعذرني اكثرت من الاسئلة بناء على طلبك بانني لم اتوسع فانا كنت ساسالك على مراحل
اهلا بك من جديد
محبتي






العزيزة ابتسام أهلا بك مرة ثانية.وثالثة.
1=من اكتشف هذه الموهبة اولا وساعدك وما كان دور اهلك في ذلك ؟
الذي أكتشف موهبتي لايزال على قيد الحياة وهو موجود بالسويد معلمي يعقوب توما عبدي أبو شوكت وكان ذلك في الصف الرابع ابتدائي بمدرسة السريان الأرثوذكس بالحسكة،(أوردت هذا من قبل).وكان يشجعني لتميزي في إلقائي الاستظهار( القصائد) وقال يومها أنت ستكون شاعراً .
وأما احساسي بالقصائد من الصف الأول فهذا كان واقعاً ولا زلتُ أذكر قصيدة لأحمد شوقي عن الجدة: لي جدةٌ ترأفُ بي أحنا عليّ من أبي...

ويأتي الدور الثاني مدرسياً للأستاذ حنا عزيز أما بيتياً فكان أبي يشجعني على الشعر ولأنه كان شاعراً وهو أمي لكنه كان يسجع والجيران يعرفون ذلك والأهل والأصدقاء (وقد أورد ذلك الأستاذ الباحث حسين العساف حين أجرى مقابلة معي وكان يعرف عن أبي هذه الصفة كما كان يشجعني أنا وأخي الياس كلّ يوم أحد عندما يزورنا عمي خليل رحمة الله عليه وزوجته فيطلب منا أبي أن نقف أمامهم ونلقي عليهم القصائد ونحن في منتصف المرحلة الابتدائية.وكان يطرب لسماع القصائد. ا
3-أ ول شعر دونته ولمن كان ؟

لا أتذكر البواكير الأولى لشعري لكن أتذكر بيتاً واحداً لازالت الذاكرة تحتفظ به لستُ أدري فيما إذا كان تأثير جمال وسحر وعيون تلك الفتاة الجركسية سبباً في احتفاظي به؟!! تصوري كنا نمر أنا وأخي بجانب بيتها كانت رائعة فاتنة.تجلس على كرسي وثير كانت من دمشق لكن أهلها يسكنون الحسكة.نمر من أمام دارهم يومياً ...في احدى الأيام سألتنا من أنتما؟!! عني وعن أخي فأجاب كل عن نفسه ولكنها نظرت بي نظرة شعرتُ أنها تقصد أكثر من ذي قبل فأجبتها
(( باسم الذي صبحنا وجه الفتاة مصباحٌ منير))) فضحكت وضحكت حتى شعرتُ أنها قد جُنتْ....وها أنا أضحك على هذا البيت وتلك اللحظات .

4=كيف كانت طفولتك انت تعلم الموهوبين لهم حياة نوعا ما مميزة فكيف كانت طفولتك واوقات فراغك ؟

طفولتي كتبتُ عنها سابقاً وهنا أضيف كانت كأي طفل ينتمي لأسرة فلاحية ، فراغي كان مصادراً لمساعدة أهلي والمطالعة وعملت نجاراً وفراناً ورعيتُ الأغنام وأنا في صيف عام 1966م.كما رعيت خرافي في قريتنا تل جميلو مع أترابي. ولكن المطالعة لم أتوقف عنها صيفا وشتاء.

* أحببتُ لعبة التنس(الريشة) أبدعت بها مع زميلي منير مطرود وحسن ميرو وأنا في الاعدادية، شكلتُ فريق قدم وأسميته(السهم المنطلق) كان مكون مني ومن أخي الياس وأولاد عمي(الفنان يوسف وأخيه عبد الأحد) والياس كنعو واسحق درويش وإبراهيم درويش وشيخموس ونذير وهناك اسماء لم تحضرني الآن لعبنا مباريات أذكر مع فريق تل حجر وربحنا ومع فريق غويران وربحنا أكلنا قتلة بعد خسارة فريق غويران،لكن ينتهي هذا الفريق لتكوين فريق آخر في الناصرة(فريق الثورة أغلب عناصر ه كانت من فريقنا.)

أحببتُ العود والعزف عليه يأخذني ابن خالي صبحي جرجس الآن موجود بالسويد لعند صديق له كردي من تل حجر،وعندما أدرك أنني خلال جلسة كنت أعزف مقطوعة ورغم وعده لأبن الخال أن يعلمني لكن جئته اليوم التالي فقال لايوجد لدي وقتاً طردني شر طردة ولم أبحث عن من يعلمني العود فيما بعد.

5=لمن أهديت أول قصيدة ؟ ممكن تكتب بعض منها إذا لم يكن مانعا لديك ؟!!!!

جواباً على سؤالك الأخير.
القصيدة بمفهوم القصيدة كانت وأنا في عمر السادسة عشر عندما أحببتُ فتاة (ف) وكانت تسكن على شطآن الخابور وإليها يعود كلّ ما كتبته خلال سبع سنوات متواصلة (وحتى اليوم فكان حبها سبباً في استمراري... وكتبت لها بعد مرور عشرين عاماً ، قصيدة لِمَ يانفسُ تشتاقين رؤياها ... أشكرها لأنها كانت ملهمتي رغم الحب العذري وهي مقيمة الآن بالسويد.

(((أول قصيدة كانت رائعة لا أحفظها ولا احتفظت بها لكون أعمالي خلال خمس سنوات تعرضت للحرق مرة كانت (شبه مقصودة) والثانية أمي سجرة تنورها بأوراقي المكتوب عليها قصائدي والقصص القصيرة التي كنتُ قد كتبتها خلال مدة تمتد من عام 1966 وحتى 1971م.)))

لكن بعد ثلاثة أعوام أكتبُ لها قصيدة معنونة بعنوان للتمويه وهي (العاشقة القديمة منى)
والآن أقدمها لها كهدية .؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!



العاشقة القديمة منى
تعالي يامنى قلبي تعالي
فإني عاشقٌ حُسنَ الجمالِ
تعالي واشهدي فالحبُّ خمري
وما أحلاه من خمرٍ زلالِ
تعالي واسعدي قلباً معنىًً
وهاتي شربة السحر الحلالِ
عشقتك شادناً ولكم نعمنا.
يُجمّعنا الهوى تحت الظلالِ
تعالي وانظري كلفاً مُحباً
تبدا إذْ بدا مثل الهلال
أقول أو يُقال قضى محبٌ
وأذكر ما جرى بين التلالِ
فحسبك كم رميتِ فؤاد صبٍّ
وحسبي كم لقيت من النبالِ
****

الحسكة13/4/1969م.
اسحق قومي
مع تحياتي لك وللجميع
اسحق قومي


Ibtisam
عضو نشيط
عضو نشيط

انثى
عدد الرسائل : 44
العمر : 48
الموقع : kamishli.com
العمل/الترفيه : معلمة
تاريخ التسجيل : 27/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حوار مفتوح مع الشاعر المبدع اسحق قومي تم في موقع قامشلي كوم

مُساهمة من طرف Ibtisam في الأربعاء أبريل 28, 2010 7:56 am

s.angel

الشاعر القدير اسحق قومي..
اسم نفخر بوجوده ضمن أسرة القامشلي,يحلو لي أن أسمي أعضاء هذا الموقع بالأسرة للألفة والترابط الموجود بينهم ,و يسعدنا أن تكون بيننا.
لطالما تساءلت ما الذي يدفع بشاعر مخضرم ارتياد المواقع والمنتديات وهو ليس بحاجة
لها مثلنا نحن الهواة,فهي ملاذ لنا حين يراودنا ملاك الكتابة(لا أحب قول شيطان الكتابة)
لا أخفيك بأنني انتظرت قليلاً قبل أن أضع مشاركة في هذا الحوار ,وقد كان تريثي هذا بغرض التعرف على فكركم وشخصيتكم لأبني تساؤلاتي على ما يندرج في الحوار,
وقد استمتعت بسردك الجميل عن طفولتك و موهبتك التي ظهرت باكراً والظروف التي ساهمت في نمو الموهبةوصقلها,فالطبيعة وهدوء الريف هما الملهم المحرض ولهما دور كبير في استخراج المكنونات واختلاجات الروح ,
كيف ترى مستقبل الشعر في زمن لم يعد فيه بيئة مناسبة لنموه,ومغريات الحياة الحديثة والتكنولوجيا والمعمعة التي يعيشها هذا الجيل كفيلة بقتل الموهبة ان وجدت ,بالاضافة الى أن المطالعة قد خبا وهجها وهي العامل الأساسي في بناء وصقل الموهبة,والكتاب قد ولى عهده واندثر و ندرت صداقته,
و أتساءل أيضاً ما الاثر الذي تركه الشاعر اسحق قومي في أبنائه و هل أورثهم موهبته فظهرت في أحدهم ,ام ان الغربة كانت عائقاً في ذلك؟
سأتوقف هنا وقد أعود لاحقاً ...
شكري الجزيل لتجاوبكم و سخائكم في الردود
s.angel(اسم مستعار لأنثى ذواقة للشعر والأدب



السيدة الرائعة s.angel
ياملاكي أولاً أحييكِ وأحيّ ذائقتك الشعرية وتواصلك سأجيب عن أسئلتك .
ارتيادي ياملاكي لمثل هذه المواقع والمنتديات ضروري .لماذا لأن النيت هي أكبر وأوسع وأفضل وسيلة ليعرفك الناس وخاصة المتهمين بالشعر والأدب وهم رصيد للشاعر والأديب وقد أكتب في موقع لشخص أو شخصين لم يكن قد سمعوا باسحق قومي.وهم سيكونون رسلي ومن يبشرون بأعمالي.هذا أولاً. ثم تعلمين أنني لم أطبع منذ عام 1984م بعد تجربتين (الجراح التي صارت مرايا وهذا كان ديواني الأول عام 1983م وتلاه ديواني للأطفال أغنيات لبراعم النصر عام 1984م).
ومن ثمّ أنت عندما تطرحين نفسك في كل هذه المواقع فأنك تؤكدين على أن ماتكتبيه سيخضع للنقد وهذا هو المهم.والشاعر الأصيل لايخاف الضوء المبهر لأنه هو بالأساس له قدرة ويثق أن قدرته تفوق قدرة النقاد وربما بعض العابثين، لهذا وغيره أنا أتواجد في أكثر من ماذكرته ولعدم الإطالة أستطيع أن أورد لك أسماء أكثر من مئة موقع أنا أتواجد بها بعضها بشكل دائم وبعضها أمرها بين الحين والآخر.
أما أنك تسألين
(((1= كيف ترى مستقبل الشعر في زمن لم يعد فيه بيئة مناسبة لنموه,ومغريات الحياة الحديثة والتكنولوجيا والمعمعة التي يعيشها هذا الجيل كفيلة بقتل الموهبة ان وجدت ,بالاضافة الى أن المطالعة قد خبا وهجها وهي العامل الأساسي في بناء وصقل الموهبة,والكتاب قد ولى عهده واندثر و ندرت صداقته,))
سأجيب كما أجبتُ الحبيب الصحفي حسّان الأخرس عندما أجرى معي مقابلة موجودة في موقع الحسكة وموقع أورك والعديد من المواقع عسى أن أكون قد أجبت عن سؤالك أيضاَ مع إضافتي لماسيأتي
الذي ولد ومعه موهبة ما لا تخنقها الجبال والآكام لو شاء هو ...وأراد هو وصمم هو وقرر أن يكون وأحس بمسئولية الكتابة أو أعماله الإبداعية، حتى تجار الكلمة والبغضاء والرقباء (في زمن ما ولّى زمن تأثيرهم حين كانوا يقطعون الشفاه)...لو شاء سيكون. الكتاب سيبقى لكن أعتقد النيت هو الكتاب العصري والمستقبلي وأجده أفضل (فالكومبيوتر مكتبة عالمية تتجولين بها بشكل سريع).
وأما عن الشعر لك ماقلته سابقاً :
الشعر أحد أشكال التجلي للوحي والإلهام؛ وقد صنفه "أرسطو" وغيره على أنه حالة وجدانية تتضح من خلاله مكنونات النفس الإنسانية، هو فعلا استجابة للواقع ولكنه استجابة إيجابية ويحمل في مضمونه الرؤية المستقبلية للواقع.
والشعر موهبة وصنعة ومكابدة وملاحقة وتجديد وإضافة وهو كلام موزون مقفى سواء أكان خليليا أم تفعيليا؛ وهو علم بما يحتويه ويستلزمه من تقنية ومعرفة لصيرورته التاريخية مرورا بكل العصور.
والشّعر محراب متعبد وصلوات راهب في أعالي الجبال لكنه يغني بمعزوفته للسهول الملأى بالفلاحين والعمال، فيزيدهم قوة ومنعة كيما يتابعوا جني المحاصيل من الكروم والبساتين؛ وهو العاشقة القديمة التي تنتظر حبيبها الذي رحل منذ أمد بعيد؛ وهو الشباب والرجولة والكهولة والشيخوخة المتجددة دوما بنار الآلهة.
والشّعر ليس إلاّ إحدى آلهات الجمال والروعة والدهشة والإبهار، وهو خيال جامح يأخذك إلى عوالم بعيدة بعد أن يكون قد طوّف بك في العوالم الأرضية فهو بهذا كالخمر الذي ترشفه فيعلو بك إلى فضاءات رائعة، وهو صور ومعان وفكر ومحسنات وهو أروع الفنون في ميادين الإبداع وإن كان دوره الآن قد تقلص بسبب التقنيات الحديثة والعالم الاستهلاكي لكنه سيبقى الحاجة والضرورة النفسية والعاطفية والعقلية للإنسان. يبقى الشعر بالنسبة لي أهم فسحة في الحياة ومن خلاله أستطيع أن أؤكد وجودي وفيه أبث همومي وما أريد أن أقوله سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، وهذه أبيات من قصيدتي "عتاب رقيق للشعر" لربما تجيب عن سؤالكم.
«حوى في سرّه كنز همومي/ علام أشتكي همي جهارا؟!!/ حصدني قبل موسمه يباسا/ وأحيّي الجذر إن يبست قفار/ وهلّ المزن يحيي اليابسات/ وأشرق نوره بين العذارى/ سألت الليل فازدانت نجوم/ وهلّ البدر في الفجر انتشارا/ قواف من فنون العشق تهفو/ تصدّرت بها معنى وغارا/ أتتني إذ بها وهجّ السنين/ فأخفت سرّها جهرا مرارا/ كأنّ في ظلال العزّ تغفو/ فأشعلت بها ليلي نهارا/ أضاءت في صحاري العمرّ بدرا/ تبدّى إذ به ظلي انكسارا/ كأنّ من دمي فيض القوافي/ تهيّئ للهوى ديرا مزارا/ خلقتك من شغاف الفكر حرا/
تجوب الرّوح تعشبها اخضرارا/ خلقتك كي أناجي الحبّ همسا/ فكنت الوحيّ للعشق سكارى/ ثلاث قبلها صفر وتسع/ شربت منك أكوابا جرارا».
أما سؤالك الأخير
==و أتساءل أيضاً ما الاثر الذي تركه الشاعر اسحق قومي في أبنائه و هل أورثهم موهبته فظهرت في أحدهم ,ام ان الغربة كانت عائقاً في ذلك؟)))***
ليس المهم أن يتأثر الأبناء بوالدهم لكن يكفيهم فخراً أنهم سيورثون هم وأحفادهم أنهم أبناء وأحفاد فلان،بالإضافة إلى شعورهم واعتزازهم بوالدهم فبعد عشرين عاماً يعود أحد أبنائي للحسكة وفي حلب ودمشق. وعند السؤال يقولون له أنت ابن الأستاذ الشاعر فلان،
لدي الأبن الأكبر سامر كان يكتب الشعر منذ الصف السابع وكان يكتب القصيدة المحكية لكن مع الأسف توقف. أما ابني الثاني سامي والذي أنهى دراسة التمثيل والمسرح وهو موجود في برلين فهو يكتب الشعر باللغة الألمانية والخاطرة .
أجل ياملاكي: الغربة تؤثر وأثرت إلى حد كبير وتغير المكان على الأولاد له أثره.
أما تأثير المكان والزمان على الشاعر المتمكن ...لا أجد أيّ تأثير فأنا كنتُ أعمل في نيويورك وكنت أستخدم نصف عقلي للعمل ونصفه الآخر صدقيني أكتب قصيدة أو فكرة وفي حال مجيء الاستراحة أدون الخطوط العريضة للفكرة أكملها ليلاً.
استدرك هنا بشأن المطالعة وأنها تؤثر .هذا سليم لحد كبير لكن لو شئت فإنني أطالع حتى في رحلتي إلى بلدة قريبة أو بعيدة ولو عبر المناظر التي تمرني فليست القراءة وحدها هي المطالعة. بل الشاعر له عيوناً هي بالأساس بوابات إلى مواضيع وجماليات لا حصر لها، سماع الموسيقا مطالعة تفكيك شيفرة اللحان والنغمات وهل أجاد الملحن لهذه الكلمات أم لا .فهو مطالعة، هل أن الملحن استطاع أن يعطي الكلمة الفلانية حقها في اتساع رقعة الصوت على السلم الموسيقي أو النوطة، هل كان يجب أن يستخدم قيمة (البيضاء هكذا أم لا و غيرها؟!!!!!!).هل المغني أو المطرب قد وفق في اختياره للكلمات التي تناسب سعة الصوت ومساحته.كل هذا مطالعة وأنت تتحاورين وتجيدين لغة الحوار مطالعة وعندما أعيدُ في المساء ماقمتُ به وأقوم بعملية نقدية لسلوكي فهو مطالعة وعندما أتخيل وأعيش التخيلُ في أمر ما فأنا أطالعُ وأستفيد فالمطالعة شاملة ولا تقتصر على الكتاب بإعتقادي وإن كان الحنين للمس الكتاب الصديق شيء هام.......ومن يقول أنني أعرف كل شيء فهو جاهل.لأن الحياة بكل فصولها هي عندي مطالعة وكتابي المفضل والطبيعة والحياة هي أكبر مدرسة للمطالعة.
=== استدرك هنا كلمة جميلة وذات معان ٍ فاتتني قلتِ(ندرت صداقة الكتاب وندر ت الصداقة)....كم تألمتُ لهذه الكلمة لأنها فعلاً كذلك فالكتاب رحل زمنه وحل النيت محله والأصدقاء الأوفياء قلة قليلة وإن وجدوا فقد وزعتهم الهموم والأمكنة ولم يعد الأصدقاء كما في السابق ، ولم يعد طعم الصداقة التي كانت كما رائحة خبز تنور والدتي المرحومة ، فرائحة الصداقة لم تعد ...أجل الصداقة الحقيقية والوفية دخلت سجون المنافي البعيدة وبقينا نحلم بلحظة ووقفة لصديق أو صديقة فما أتعسنا بدون صديق وفيٍّ وخل ٍ نستطيعُ أن نبوح له بمكنونات أرواحنا ويحافظ عليها أمانة لديه.للله درك ....بهذا أقول لك
مودتي وأتمنى أن أعرف هذه الإنسانة الذواقة للشعر والأدب.
أهلا بك
اسحق قومي

الصورة المرفقة: هي لأسرتي تعود إلى عام 2000م.


Ibtisam
عضو نشيط
عضو نشيط

انثى
عدد الرسائل : 44
العمر : 48
الموقع : kamishli.com
العمل/الترفيه : معلمة
تاريخ التسجيل : 27/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حوار مفتوح مع الشاعر المبدع اسحق قومي تم في موقع قامشلي كوم

مُساهمة من طرف Ibtisam في الأربعاء أبريل 28, 2010 7:58 am

Amira1
الشاعر القدير اسحاق قومي
أهلاً وسهلاً بكَ
حوار ممتع
السؤال الذي كنتُ سأضعه موجود
وضِعَ من قِبل الأخت أنجل فسأنتظر الجواب
تحياتي لكَ مع كامل تقديري




لك مودتي وتقديري الاخت Amira1
وأتمنى أن أكون قد أجبتُ بشفافية وهذا المهم
تسلمين


Ibtisam
عضو نشيط
عضو نشيط

انثى
عدد الرسائل : 44
العمر : 48
الموقع : kamishli.com
العمل/الترفيه : معلمة
تاريخ التسجيل : 27/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حوار مفتوح مع الشاعر المبدع اسحق قومي تم في موقع قامشلي كوم

مُساهمة من طرف Ibtisam في الأربعاء أبريل 28, 2010 8:01 am

الدكتور شمعون يوسف

حوارك الجميل يجعلني ان ادخل مرة ثانية
قلت استبعدت لانك قلت في مسابقة وانت الاله تصلبين
هل لو كتبت اليوم ستقول ما قلته سابقا
بنفس الوتيرة
ام هي حال تشبيه له
الا يمثل الظلم بحق الانسان في اي مكان كان صلب بحقه كانسان
تقتيل شعبنا في طورعابدين مع الارمن اليست صلب
ما يحدث في الموصل وغيرها في العراق اليس صلب
وشكرا




الأخ الحبيب شمعون يوسف
أهلاً بك مادمت تثير أفكاراً مفيدةً.
هناك إله واحد فقط صُلبَ قبل ألفي عام.هو سيدنا يسوع المسيح ولكن كل الاستعارات والكنايات جائزة وهذا مايُسمى بمذاهب الشعراء.
ياسيدي بإختصار لستُ نادماً على تلك المسابقة الشعرية واستبعادي منها ((شاعر العرب)).
أجل كان قصدي أن يافلسطين أنت أصبحت ولكثرة شهداءك كإله يُصلب....
وما يتم في شمال العراق والموصل بالتحديد ليس إلا إلهاً يُصلب كل يوم. كما في طورعبدين وما يُسمى بتركيا اليوم (العثمانية سابقاً)....
لك مودتي .
أخوكم اسحق قومي


Ibtisam
عضو نشيط
عضو نشيط

انثى
عدد الرسائل : 44
العمر : 48
الموقع : kamishli.com
العمل/الترفيه : معلمة
تاريخ التسجيل : 27/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حوار مفتوح مع الشاعر المبدع اسحق قومي تم في موقع قامشلي كوم

مُساهمة من طرف Ibtisam في الأربعاء أبريل 28, 2010 8:05 am

الدرباسيّه

أخي الروحي, الشاعر المبدع "اسحق قومي
سعدت جدّاً عندما شاهدت اسمك في موقع القامشلي كوم
بعد عقود من معرفتي بك.
أتمنى أن تعطينا نبذة عن طفولتك التي تعرّفت عليك
عندما كنت أمر يومياً تقريباً في "البوسطة" ونقف لنرتاح
قليلاً وتضيفنا "قثّة ورمي" من حقلكم.
لك كل الحب الأخوي والتقدير من صديقك"سامي بدرو"



هلا وغلى بيك أخي وصديق رحلة طفولتي
( الحبيب سامي بدرو أبو عبود).
يكفي أن أقرأ الدرباسية
حتى تجدني أرحل إلى واحات الطفولة الأولى وأنا في قريتنا تل جميلو التي لم تكن تتغيب عنها بوسطة جوزيف يوماً واحداً وخاصة أيام الصيف ففي فصل الصيف كانت تُحدثُ تلك الوسطة (عجاجة وراءها أسميت تلك العجاجة بمواسم للغبار ننتظرها ونحن صغاراً حتى تقف البوسطة في ساحة القرية أو في طرفها الغربي.وكانت تتوقف لحسن حظنا بجانب مقثتنا (الخضار الصيفية). وما أحيلا تلك المثقة بجبسها ورميها وعجورها وبطيخها الحامض حلو الله يا أخي سامي كم أنت تاخذني إلى تلك الرياض وها هو أبي( أبو الياس يقول لكم كلو بالله عليكم كلو...).
لو عادت لنا الأيام لقبلت ترابها ياصاح ِ....ولكن هيهات أن يعود الزمن ويعود كل من كان هناك ومن كان يمرها وأعتقد أنه من المستحيل أن تُعاد تلك الأيام إلا من خلال الذاكرة والذاكرة تسجل هنا لك ولكل الأحبة مواقف في عمقها وحنينها وروعتها،
وتسألني عن طفولتي يا أخي وصديقي سامي الذي هو شيخ موقع القامشلي ؟!!
لك ياسيدي ماتريد.
لأول مرة وربما ستجدون الغريب أن اسمي الحقيقي هو الياس وليس اسحق،لكن أبي تأخر في تسجيلنا بالنفوس بمدينة الحســـــــــــــــــــكة ((وعندما جاء للوجود أخي الياس يُمقيم الآن في كندا هو أيضاً يُعاقر الشعر والأدب بنفس المدة التي عاقرتها وإن كانت الهندسة والعمل أخذ منه الوقت للكتابة لكنه مستمر،)) فعندما وصل والدي قادماً من قريتنا تل جميلو (ببوسطة جوزيف) ياصديقي، تقدم لكاتب النفوس وهو يهمس له لدي ولدين لم أسجلهما...فوراً قال له الموظف أنت مخالف أذن عمو حنا. وأمام هذا الارتباك عندما سأله ما أسماء أولادك فقال له اسحق وإلياس. وبقيت باسم الياس حتى المرحلة الابتدائية وبعدها غيرتُ اسمي إلى اسحق كون اسحق هو الأكبر في النفوس وسيذهب إلى الجيش قبل الأكبر الذي هو الياس) لهذا تم تغغير اسمي،
أما طفولتي فقد ولدتُ في نهاية خريف عام 1949م في القرية وذكرت لي والدتي أنني ولدتُ ليلاً وكانت الداية جدتي بهية أم والدتي. وعندما أرادوا قطع حبل السرة فلم تقطع السكين الموجودة ذاك الحبل واستعانوا بأبي الذي راح يشحذ المنجل بحجرة وعندها تمكنوا من قطع حبل سرتي،هكذا تبدأُ فصول طفل يصرخ ألماً ليس من أجل أنه (كما يقولون جاء إلى أرض الخطيئة..بل لأن الضغط الجوي لم يعهده الطفل فهو بخلاف الرحم الذي كان فيه لهذا يبكي الطفل.).وبكيتُ أنا كباقي أطفال الفقراء في العالم.
أعيش مع أسرتي وأنجو من حريق أصاب بيتنا فالتهمته النيران وأنا في (الدركوشة). وأبي يومها في المدينة، ولكن رجال القرية استطاعوا أن يُطفئوا النار وأخرجوني سالماً بإعجوبة،وبقينا في القرية حتى أنني أذكر جيداً كيف كنت أدور القرية وأتذكر أيام الربيع والصيف والخريف والشتاء والأغنام والمقاثي والحصاد اليدوي والبيادر والنورج. ولكن بعد عام 1951 نرحل إلى شطآن الخابور للعمل في زراعة القطن (وذكرت لي والدتي بأنني كنتُ أشرد من بينهم وأتجول في حقول القطن وكنتُ مغرماً بالأزهار البيضاء والبنفسجية لشجيرات القطن أو الأزهار التي كانت تنبت يومها في الأرض.ولكن أبي يشتري داراً بالحسكة اليوم تقوم على أرض ذاك الدار صيدلية عبير ...تلك الدار كانت مكونة من أربعة غرف ومنتفعاتها، وبقينا بها حتى دخلت الروضة بمدرسة السريان لعام 1956م. ولكن الاحصاء الذي جرى عام 1957م أجبرنا أن نغادر المدينة فعدنا ثانية لقريتنا تل جميلو وهناك كنتُ ابن السابعة من عمري وبقينا فيها حتى عام 1959م. وعدنا إلى الحسكة وسكناها نهائياً...
بالطبع كانت مرحلة غنية وكنتُ أحفظ مكوناتها ولا زلت ُ ربما أعطتني الكثير الكثير من المفردات في بناء شخصيتي العامة وعلى الصعيد الشعري بشكل خاص.
وكم رافقتُ والدي المرحوم لحرث الأرض بالمحراث القديم( الفدان) وكيف كانت السكة تشق الأرض وتتحول من كونها حديداً يعلوه الزنجار( الصدأ). إلى منظر يشبه الفضة. وهذا ما أفادني في تخرجي من الجامعة عندما سألني الدكتور عادل عوّا رئيس قسم الفلسفة بجامعة دمشق (المشرف على أطروحة تخرجي ( والعنوان للموضوع يقول: بخلاف الفلاسفة العقليين والحسيين في مكونات العقل) وقال لي يومها عرف لي العقل بكلمات ثلاثة. فقلتُ له يومها ( سكة الفدان) فقال أوضح فشرحتُ له كيف أن تلك السكة التي كان يعلوها الصدأ تتحول إلى لون فضي هكذا العقل عندما يحتك بالواقع ويتفاعل معه فإنه ينمو ويتغير ويُغنى ويزداد توهجاً وقدرة على هضم المعرفة وإنتاجها بطريقة إبداعية أو غير ذلك. فشكراً لأبي وشكراً لقريتنا تل جميلو.
...لن أطيل رغم إطالتي يا أخي سامي.
ليتنا جميعاً نستطيع أن نهتم بأطفالنا وطفولتهم ولكنني على يقين أن هناك ملايين من الأطفال الفقراء بل قل المعدمين في العالم ليت الذين يبذرون الأموال في نشر الدمار أو الدعوات أن ينظروا لهؤلاء الأطفال فهم أساس المستقبل، ويا ليتنا نستطيع أن نسيطر على أجيالنا من الضياع .
كل المودة والحب لك ياصديقي.
أخوكم اسحق قومي
ألمانيا


Ibtisam
عضو نشيط
عضو نشيط

انثى
عدد الرسائل : 44
العمر : 48
الموقع : kamishli.com
العمل/الترفيه : معلمة
تاريخ التسجيل : 27/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حوار مفتوح مع الشاعر المبدع اسحق قومي تم في موقع قامشلي كوم

مُساهمة من طرف Ibtisam في الأربعاء أبريل 28, 2010 8:10 am

ياسمين
أكتب في موقع لشخص أو شخصين لم يكن قد سمعوا باسحق قومي.وهم سيكونون رسلي ومن يبشرون بأعمالي
.......................................................................................................................................
شدتني هذه الكلمات للكتابة هنا
فمن تعتقد أنتَ ؟
بصراحة لمستُ الأنا مسيطرة في حوارك
ولاغرابة من وصول عربي للقمر !!!




أهلا بياسمين والتي لقبت نفسها بأروع أنواع الزهور .ففي واحد عاقل ومتذوق وينكر أن الياسمين لايفوح إلا بالشذا؟!!!!
أستغفر الله ياياسمين...
(((لكن ياعزيزتي ياسمين ..لو بقيت في حدود سؤالك (فمن تعتقد أنت؟!) كان الأمر أسهل لكن عندما تقولين بصراحة وجدتُ الأنا مسيطرة في حوارك.وتكتبين باستهزاء من أن لاغرابة من وصول عربي للقمر هذا أمر أعتقد أنه غير مقبول )))
ولاينم حتى عن لباقة .....
نحن نسينا الإيكوسنترية وغيرها من الأنا والأنا الأعلى والشعور والاشعور والأمراض النفسية والعصبية منذ أكثر من 23 سنة عندما كنتُ مدرساً لمادة علم النفس والتربية العامة والتطبيقية في معهدي إعداد المعلمين( الصف الخاص) وإعداد المرسين بالحســـــــــكة ولمدة ثماني سنوات وكنا رئيساً للدروس المسلكية ونائباً لمدير معهد إعداد المدرسين باعزيزتي.
وكان على الأخت ابتسام أن تضع لمحة موجزة عنا أو مايُسمى بالسيرة الذاتية.
أما إذا سألت ويحق لك أن تسأليني من أنا فأقول لك أنا أنتِ لأنك أنت غايتي أقصد القارىء الذي يعاقر القراءة هو هدفي فأنا هو وهو أنا ما رأيك؟!!!!!
وكي لاتقولين لم أجب عن سؤالكم سأقول لك:
إذا سمحت ليّ. رئيس الجمهورية عندما يتكلم في اجتماع في غير بلده محتم (الدبلوماسية تفرض عليه ) أن يقول نحنُ لأنه يمثل دولة ما.
ثم في اللغة العربية عندما يُسأل أي شخص فيقول أنا فلان.
وفي اللغتين الإنكليزية والألمانية التي أعتقد أنني أجيدهما لحد ما لئلا تزعلي ماذا يقول الشخص : أيمْ بالإنكليزية وبالألمانية أش بين.إذن أنا لستُ خاج نطاق العملية المعهودة ولأننا في مقابلة نحترم القارىء وستسجل علينا ...
هكذا قرأتُ سؤالكم :
نحنُ نعاقر الكتابة منذ زمن بعيد (الشعر والقصة والرواية والقصة القصيرة والنشيد والأغنية ونبحث في التاريخ منذ عام 1983م. ولنا أبحاث نشرناها عبر النيت وأشرنا لها من قبل.....حبذا أن ترجعين لها ....ولكن لابأس فكل هذا لايفسد للود قضية فأنت
أتمنى عليك وعلى المشرفين في هذا الموقع أن يُحاكموا الموقف سيما ولدينا الحبيب والصديق حواس الأحمد فهو محام ٍ....,نثق به وبالأخ الياس والأخت ابتسام وأسرة التحرير .وأبشرك أنني حفظت أسئلتكم وأجوبتنا..وعليك الاعتذار وإلا لسنا هنا في سوق الهال ....

اسحق قومي


Ibtisam
عضو نشيط
عضو نشيط

انثى
عدد الرسائل : 44
العمر : 48
الموقع : kamishli.com
العمل/الترفيه : معلمة
تاريخ التسجيل : 27/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حوار مفتوح مع الشاعر المبدع اسحق قومي تم في موقع قامشلي كوم

مُساهمة من طرف Ibtisam في الأربعاء أبريل 28, 2010 8:11 am


نادر حنا

الشاعر القدير اسحاق قومي
لشرف عظيم ان تكون بيننا
نتذوق عبير كلماتك
استاذي الفاضل ....
سؤالي
تتواصل مع موقع القامشلي كوم منذ منذ فترة لابأس بها
ماهي ايجابيات والسلبيات التي لمستها من خلال تواصلك
وما رأيك بالمنتدى الأدبي .. وكيف يمكن المسير به نحو الأفضل
ولك جلُّ تقديري واحترامي
نادر حنا





الأخ الحبيب نادر حنا.

يسعدني أن تكون هنا معنا في هذه الحوارية . أتمنى أن نكون جميعاً هنا للبناء .
ليس من موقع ناجز وليس من مشروع ومكتمل ولكن إن وجدت النوايا الخالصة والوقت لأسرة أي موقع سيزهو بالتأكيد.
موقع القامشلي مشروع شريحة واسعة من فلذة الوطن الحبيب سوريا، هذه الشريحة تتوزعها البلاد بعيدها وقريبها وينتظرون من القامشلي والجزيرة وغيرهما من المواقع أخبار الأهل والأحباب والوطن،لا يحق لي أن أبدي رأي في كل الموقع بل أقول عنه في جانبه الإيجابي له فائدة كبرى.
أما بشأن تطوير الجانب الأدبي فيه فأعتقد أنك محق بذلك
وقد ذكر لي الأخ الياس عنتر بأن مشروعاً جديداً سيكون وأن هناك للشعر والأدب حصة كافية في الموقع العتيد . أتمنى أن تكون زاوية الشعر والأدب لاتقتصر على تسجيل المشاركة وحسب بل أن يتناولها الأخوات والإخوة الذين يمتلكون قدرة على النقد ، لأن الأعمال التي تُنشر لا تجد أي عملية نقدية تُمارس عليها وبالنقد ومن خلال ناقد موضوعي ومسلح بآليات النقد يطور الكاتب أو الشاعر آلياته لابل سيرى نفسه محرجاَ في نشر أية مادة مالم يكن عمله أو نصه قابل للنشر,

وأنا أيضاً أحييك على أسئلتكم ووجودكم
أخوكم اسحق قومي


Ibtisam
عضو نشيط
عضو نشيط

انثى
عدد الرسائل : 44
العمر : 48
الموقع : kamishli.com
العمل/الترفيه : معلمة
تاريخ التسجيل : 27/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حوار مفتوح مع الشاعر المبدع اسحق قومي تم في موقع قامشلي كوم

مُساهمة من طرف Ibtisam في الأربعاء أبريل 28, 2010 8:32 am

yazid ashor


مرحبا.الاخ والصديق الأستاذالقومي..
اسحاق
كلنامن رحم الجزيره ولدنامن شوارعها ...خابورها..بيوتهاالرماديه..صفصافها..الزيزفون..
عصافيرالصباحات والناس الطيبين.
علمتناالحب والاحب.الابتسام و النحيب والكتابه على الاوراق الرماديه والوجوه الكالحه.تعلمناالخطوه الاولى ،الضحكه الاولى،الدمعه الاولى،الانتصارالاول والانكسار.تعلمناالحياه.هناك من عانقته الحسكه الى الابدمثل عبدالاحدقومي وهناك من غادرها الى الابدصوب المنافي مثلك ومثلي .
اتذكر طعم الحياه هناك....اوتعلم طعم الحياه هنا؟
بعضنا مات هنا وبعضنا هنا ينتظرالموت والحسكه هناك تنتظرالعائدين الاحياء منهم و الاموات
ماالذي نريده من هذه الدنيا ما الذي فعلناه....ماذا نفعل الان....وماذا سنفعل
قل لي يا صديقي
لماذا كل هذا الخراب ..ما الذي فعلناه وماذا فعلت بنا الحياة
هل للوجود طعم او لون او رائحه
هل سيغفر لنا الخابور كل هذا الرحيل...هل ستغفر الحسكه نكران ابناءها ...ما الذي سنقوله حين نعود؟؟؟
هل سنموت وعيوننا مفتوحه
اترانا شبعنا الحياة مثلما سنشبع الموت..
ماذا رايت وماذا ترى؟..
يزيد عاشور
يسعدني الحديث اليك





الأخ الحبيب يزيد عاشور
أهلاً بك هنا في هذه الفسحة من الحوار ، أنتَ تأخذني إلى واحات ٍ تهيم بها الروح وتنسكب عبر أسئلة وجودية يعلوها صوت مزمار حزين لراع ٍ يرعى غيوم صيف ٍ ولكنها حُبلى بآهات الإنسان المعذب.لغتهُ نسجها من ليال ٍ ونهارات رحلت وبقيت في ذاكرته ورغم هجرته جسدياً فهو يستحظر تلك الفضاءات في تفاصيلها وألوانها وأفراحها وأحزانها،رسمت لنا لوحة تبدو زاهية حيناً وحزينة حيناً آخر،الطيبة والنوايا الخالصة لاتشفع لنا يا أخي يزيد دوماً . وعليه فإننا حلم ويقظة واقع وخيال محبة ومحبة ومحبة لكنني أتذكر قولاً لعنترة بن شداد الذي أعتقد أنه أوجد الديالكتيك قبل (الفيلسوف الألماني هيجل). حين قال:إذا بُليتَ بظالم كنْ ظالماً وإذا لقيتَ أخُ الجهالة فاجهل ِ....ولابد من أن نقول لايمكن أن تكون جميع فصول السنة ربيعاً. ولايكمن أن يوجد مجتمع ذو سحنة واحدة ....
لكني دعني أتوقف عند موضوع وجودنا فهو محكوم بمنظومة كونية لم نكن نحن من أوجدها وعليه فنحن ضمن حركة وعليك أن تتفاعل معها وتؤدي فيها طقوساً بدافع أن تزرع الخير والحب والجمال وبهذا فأنت لست عارضاَ في الوجود ومن طعم تلك الحياة التي عشتها وعشناها ربما تختلف قليلاً في ممارستنا لها ولكن تبقى للطبيعة الواحدة والمجتمع الواحد وشائج تتفق في أغلب مقوماتها،
الخابور ليس هو من أعطانا بل نحن من أعطيناه وأتمنى ألا نسرع بأحكامنا على هذا القول: لأنه لو لم يوجد الانسان العاقل الذي سمّا الموجودات لما كان للوجود من معنى ، الخابور أعطانا الكثير وهو كتاب أزلي ولكن نحن من يقرأُ فيه.(يقول الفيلسوف الفرنسي بوالو: يكفي لتغمد الخنجر في صدرك حتى ينتهي الكون برمته). هنا لابدّ من أن الذات حين تستهلك العالم معرفياً يُصبح للموضوع قيمة في تأثيره.أما الخراب فهو من الضرورات لأن هناك من ولدوا وفي أعماقهم تهشيم كل ما يوجد من حولهم وهؤلاء أيضاً نتاج تربية لا يُصلحها إلا المستحيل،
الخابور سيغفر لنا حين يعلم أننا بقينا أوفياء للماء الذي شربنا منهُ.
لن أطيل عليك
رأيتُ بعد هذه الرحلة الكثير الكثير بعضه غرني فظننته الحقيقة وكان سراباً وبعضه عايشته فأخذني إلى واحاته ومحاريبه فصليت بها وكل أملي وهدفي أن أزرع الحب والأمل للأجيال المقبلة، الحياة لاتُقاس بمدتها ولا في معاناتها بل تُقاس بأنك تتعلم منها كيف توجز الطريق وقد تجبرك الطبيعة بجبالها أن تفتش عن الدروب الآمنة.التأقلم مع الواقع والمهاجر من الضرورة بمكان،ونحن أمام تيارات مختلفة وما الأفكار الناجحة إلا تلك الأفكار المفيدة كما تقول البراكماتية الأمريكية.

وقال الشاعر(( إذا هبتْ عليكَ الرياحُ فأغتنمها/// فالخافقاتُ لها سكونُ
وإذا ولدتْ شاتكَ فاحتلبها/// لأنكَ لاتدري الفصيل لمن يكونُ.
وحفظتُ بيتاً في الغناء يقول:
جنا بمجالس عرب والناس يحبونا/// ولمن دوهرنا الوكتْ صاروا يكرهونا.
ويقول المتنبي: إذا غامرت َ في شرف ٍ مروم ٍ///فلا تقنع بما دونَ النجوم ِ
فطعمُ الموت في أمرٍ ح**ر ٍ/// كطعم الموت في أمر ٍ عظيمِ.
واسحق قومي يقول :ما أقسى الحياة عندما تكون خالية من الأعمال العظيمة.
ولك هذه القصيدة علها تُجيب عن بعض مما يدور في فكرك.

الأســفار الغنية
للشاعر اسحق قومي

يا صنوف الدهر مهلاً من همومِ،
كيف يبقى المرء في العمر قويا؟
قدْ رأيتُ العمر يمضي في سراعٍ
لن تُزاد البهجة العصماء ريّا
واستعنْ بالصبر في كلِّ الأمورِ
فالحياة في صراعٍ أبديَّ
وأبكر الصبح كغريدٍ يُناجي
واقتحم ليل المشقات العتيا
لاتقلْ جهدي يضيع كغبارٍ
كلُّ جهدٍ من يديكَ سرمديا
يصنع الأبطال في الساح عناداً
وكؤوس المجد لن تُسقي شقيا
كشموخ الطود كن دوماً محلاً
حلمك الصبر فما العقل الحميَّ
واتخذ من مجلس الأصحاب عوناً
سرهم يُضفي سناءً شـاعريا
عامل الأصحاب إن كنت قديراً
بذكاءٍ واستقامة ورويَّ
قدس الوحدة فصمت في الليالي
خير ما تقضي الليالي في الرديَ
وتزود بالعلوم فالعلوم
مثل ميناءٍ لأسفارٍ غنيَّ
واسكن القوم ففي السُكنى سياجٌ
لاتصدعهُ الأعاصير القويــا
دربِّ النفس واصرف طاقتيها
في فنون العلم فالنفس عصيّا
****


اسحق قومي سوريا الحسكة.22/10/1986م.
أهلاً بك أسعدت لوجودك
اسحق قومي
في الصورة المرفقة
يزيد عاشور وعبد الأحد


Ibtisam
عضو نشيط
عضو نشيط

انثى
عدد الرسائل : 44
العمر : 48
الموقع : kamishli.com
العمل/الترفيه : معلمة
تاريخ التسجيل : 27/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حوار مفتوح مع الشاعر المبدع اسحق قومي تم في موقع قامشلي كوم

مُساهمة من طرف Ibtisam في الأربعاء أبريل 28, 2010 8:45 am

hawas-a
الأخت : ياسمين
كنت أتمنى عليك ألا يكون سؤالك أو تساؤلك تهكمياً بالطريقة التي وردت ....
مع ذلك مَن يحلق عالياً ، من البديهي أن ُتسمع أصوات خفقات جناحيه وهو يشق طريقه نحو القمة ، بثقة وجدارة .. ودأب وجهد ... و مِن حق مَن يمتطي صهوة أي وسيلة يصل فيها القمر أن يعلن بأنه هنا فوق القمر ، مثله مثل الذين ثبتوا عشرات الرايات في سفوحه ...
الأخ والصديق : اسحق قومي
لك المجد ولنا الفخر والإعتزاز فيما أنت عليه وفيه من إبداع وتألق وشموخ .




الأخ والصديق حواس الأحمد
مرحى لكَ
معروف أن هناك ضريبة يدفعها الكاتب أو الشاعر .
لكن يوجد بديهيات في أيِّ حوار كان هذا إذا كان حواراً حضارياً ويقوم على أسس تتحلى بأخلاق المحاور نفسه.وقال الشاعر:
إنما الأمم أخلاق مابقيتْ............................................?!!!
مودتي لك
اسحق قومي


وكي تعرف التي أسمت نفسها بالياسمين .فهذا شاعر مغربي اسمه ( أحمو محمد الأحمدي) له عدة جوائز في الشعر ماذا وكيف يتناول أشعار اسحق قومي ياسيدة الياسمين.
جولة روحية وجلسة أدبية على ضفاف قصيدة( رسالة إلى الحلاج لمْ تُقرأْ بعد) لصاحبها الشاعر اسحق قومي
أحمو محمد الأحمدي
الحوار المتمدن - العدد: 2370 - 2008 / 8 / 11
المحور: الادب والفن
راسلوا الكاتب-ة مباشرة حول الموضوع

جــولة روحــية وجلــسة أدبية على ضفـــاف قصيدة " رسالة إلى الحلاج لم تقرأ بعد " لصاحبهــا الشاعر الحبيب إسحق قومــــي
من طرف أحمو محمد الأحمدي اليوم في 5:22 am
أسرار قصيدة"رسالــة إلى إلى الحــلاج لم تقرأ بـــعد " لصاحبها الشاعر الكبير الأديب الحبيب إسحق قــــــومــي
-توطئة :
إن أول مـا يجب على الدارس لقصيدة إسحاق قومي "رسـالة إلى الحلاج لم تقرأ بعد" هو الوقوف وقـــفة تأمل وتأن عند العنوان الـذي يحتاج إلى أكثر من ذلكـ باعتباره المفتاح والباب الرئيسي للـعبور إلى أعمــــاق النــص حيث روحُ الحلاج تَسْبَحُ وتُسَبح .. تَسبح في بحر من الدلالات الصوفية الرقيقة الــكريمة .. وتُسبح بحمد خالقهــا وبارئها كمــا كانت تفـعل في حياة جسدهـــا من خـلال قلب شاعرنا إسحق قومي الذي يفــــيض محبة وإجلالا لله عز وجل ولعامة خلقــه تعالى .
هذا وقد اخترت هذه القصيدة لدراستها لسببين رئيسين همـا :
الأول : الشوق إلى معرفة ما بداخلها باعـتبارها رسالة إلى كبير المتصوفة المشهور الذي أعدم بعد أن صدر عنه كلام مبهم في ذات الإله يخول لمن سمعه أن يصنفه في قائمة الزنادقة الملحدين والله أعلم .
والثاني : التوق إلى إبراز مـا تفيض به القصيدة من الصور الشعرية الروحية الرقيقة الممتزجـة برقة قلب الشاعر وطهــارته .
وثمة سبب ثالثلم أذكره مع السببين السالفين لعظمته ولوجوب تفرده وهو محبتي الكبيرة لشخصية الشاعر إسحق قومي الــذي تعرفت عليه من خلال مــاينثره من جميل الإبداع على صفحات المنتديات الأدبـــية الكبرى عبر النت .
فإليه وإلى أفراد عائلته أهدي هذه الدراسة المتواضعة التي أتمـنى أن تنال إعجابهم رغم عجزها عن الإلمام بكل مـا تختزنه القصيدة من رائع الصور وبـــــالغ الأدب وجمـيل الآيات الشـعرية العطرة .
كلمـــات قبل الكَلِـم
ككل الدارسيــن والباحثين والنقاد في مجال الأدب ، يجدر بي – ولابد – أن أذْكُر وأذَكرَ بأهم النقط الأساسية التي اتخذتهــا كمــجـال للدراسة والتحليل في القصيدة ، ويمـكن تلخيصـها وملامستها من خلال بعدين أساسين همــا :
** / البعد الجمالي الشــعري
** / البـعد الجمـالي الروحي
ولا يفوتني أن أشير إلى شيء مهم - بل هو في غاية الأهمية – وهو كوني لا أنظر إلى القصيدة التي نحن بصدد دراستها بعين العروضيين الخليليين ولا أزنها بميزانهم وإن كــانت خليلية الأصل والفصل والوصل بالرغم ممـا فيها من تجديد في البحر ، فهي قـصيدة أكثر أبياتها نظم على أســاس تفاعيل بحرين أصليين من البحور الشعرية الخليلية وهمـا : الوافر والهزج ، ولهذا البحر الناتج عن تفاعل بحر الوافر وبحر الهزج تسمية محدثة وهي : بحر المنبسط ، وقد احتدم الصراع في عدد من المواقع الأدبية مؤخرا حول من كان وراء هذا البحر ، أهو شاعرنـا الكبير
إسحق قومـي ؟ أم هو الدكتور أحمد فوزي ؟ وكــان الشاعر العراقي الكبيرمحسن كريم
قد بحث في ذلكـ وقام بتحليل لقصيدتنا هذه فاستنتـج أن الشاعر إسحق قوميقد وفق في نظم قصيدته على البحر المحدث المسـمى المنبسط رغم صعـوبة ذلكـ ، إلا أنــه أشار إلى كون الدكـتور أحمد فوزي هو من مزج بين الوافر والهزج واشتق منهما بحراا أسماه المنبسط، وربمـا لم يعلم – فضيلة الأستاذ كريم محسن – أن الشاعرإسحق قوميكتب في هذا البحر ونظم فيه منذ زمن بعيد ،وله المئات من القصائد على هذا الوزن مما يشهد له أنه هو من أبدعه.وله دراسة في ذلك إلا أنه لم يعلن عنها في انتظار انتهائها التي يعدهـا حول ثلاثة بحور أحدثها قصد التجديد ولــيس التحريف في الموروث الخليلي – وله كامل الحرية في ذلكـ مادام يحـترم آليات اللغة وضوابط الثقافة العربية الأصيلة – وهذه البحور هي : الكامل المحدث والوافر المحدث والمنبسط ..
وقصدي في ذكر مــاذكرته هو أن يعلم القارئ أنني لا أبحث من خلال هذه الدراسة في بحر القصيدة وتفاعيلها ، وهل هي موزونة أم لا ؟ وهل يعتبر هذا الخروج عن المعهود في صياغة القصيدة خروجا منكراا ؟..
ولكنني أنظر إلى القصيدة على أنها قصيدة روحية بديعة من شاعر كبير معروف مملوءة بالصور الشعرية الفريدة تستحق الدراسة والتحليل ، هذا وإني على علم تـــام بأن القصيدة لم توف بعد حقها ، وإني – رغم ما بذلته من جهد - لعاجز كل العجز عن إدراكـ كنهها الـــبعيد العميق وخصوصا من خلال البعدين اللذين اتخذتهمـا كخلاصة للنـقط المتخذة في القصيدة للدراسة والتحليل ، ومـا ولن أبرئ نفـــسي ، وهذا جهد مقل ، إن كان خيراا فخيراا ، وإن كان غير ذلـكـ فاللـهَ نـسأل العفو والرحمة والحمد لله رب العالمــين .إ
ركب معنــــا ..
- أولا*/
البعد الجمـالي الشعري :
إن مـــا تزخر به هذه القصيدة من آيات الجمال الشعري ومن صوره الدقيقـة العميقة ، لغةً وتصويرا وفكرا ، وتركيبا ، وإبداعا .. لشيء كثير ، نكاد نُجْمِــل ذلكـ في حديث الشاعر أثناء القصيدة عن عالمين مختلفيـن ، عالم الــغيب وعالم الشهادة ، عالم الروح وعالم المـادة ، رابطـا بينهمـا بطريقة أدبية عجيبة ، يـظن القارئ لها/ للقصيدة/ لأول مرة حين يجد معجم العاطفة والذوق منثورة كلمـاتُه
بـين ثنايا القصيدة وحين يقف عـلى : العشق ، الهوى ، الخمر ، الجمال ، الشذا ، الـــكأس ، الوجد ، السهر ، الـعشاق ، الأحلام ، الحب ، مواويل ، الصبابة ، الــروض ، النسائم ، الصب ، الشــوادي ، الأغاني ، عشتار.....أنهـا/أي القصيدة / تحكي عن قصة حب وغرام بين رجل وامرأة .. ولا يمــكث إلا قليلا لِيدركَـ أن الشاعر يعيش في عالم الروح بذوقيه الروحي والمادي حـيـن يسافر عبر : الوحي ، الروح ، (الحلاج ) ، الـتصوف ، الهدوء ، بقايا الروح ، بنات الروح ، الصمت ، معبد ، الروح الولهى ، الله/ الوهاب ، المعاني ، الشهداء ، حب الواحد ، الغفران ، جلجامش ...
من هنا .. ندركـ مدى براعة الشاعر في صناعة الصور الشـــعرية من خلال جمـاليات العالمين – الروحي والمادي - .. كمـا ندركـ كذلكـ مـدى تمكن الشاعر من آليات الإبداع والتخييل وفن التعبير وفن توظيف الجمال بشتى ألوانه وأشكاله .
وفي ذكر مـاذكرناه ، لم نكن قد خرجنـا عن إطارنا المحدد " البعد الجمالي الشعري " في قصيدة " رسالة إلى الحلاج ..." إذ من المؤكد أن الجمـال كل الجمال مـكَوَّن من مكوِّنين أسايين همـا : الروح والمادة .. ولا جمال بغيرهما ، لذلكـ فــصلنا في ذكرهمـا وذكرنـا مـا يشير إلى كل واحد من همـا من جميل الكلمات الشعرية ورائع الألفاظ الرقيقة لنصل في الأخيــر إلى مـاكنا نود الوصول إليه مــن أن القصيدة مفعمـة بالجمال .. مفعمة بالروعة .. مفعمة بالسحر والجلال الشعري ..
إننا ونحـن نرى الشــــــــاعر يخاطب المجـهول :

ممــالكـ صمتكِـ أقفرت نواديهـا
وأزهـر غيثكـ سرا بمــا فيهــا
نحــس وكـأننـا في عـالم الأحلام والرؤى التي لا يعرف مـــعناها ولا يستطيـع تأويل مـا تحمل من الرموز وما يراد بها من مقاصد تأويلا صحيحا إلا صاحبهـا ، وأما النقد كيفما كان هذا النقد وأيا كان فهيهات هيهات أن يدركـ مراد الشاعر الروحي وأن يصل إلى أعمـاق رؤاه وإشراقاته .
وحـين نسـمعه يقول :

لأنتِ مـن جمـال الكـون أنجـــمه
وقد فـاح الــشذا بالكـأس صافيها
نكـاد نجزم بـأن الشــاعر بين شيئين لا ثـالث لهمـا ، بين : المرأة المحبوبة والكـأس المختومة بشذى الصهـباء الحالمة .
إلى هنــا .. نصل إلى نهــاية البعد الأول ، مع العلم بأننا لو رحنا نعد الصور الشعرية في القصيدة ، ونتتبع خطـاها وآثــارها ، لمـا استطعنا الخروج منهـا ، ولا كَفَتْنَـا هذه الصفحـات ، ولكـن يكفي مـا أشرنـا إليه من أن الجمـال الشعري في القصيدة مبني على أساسين : جمال الروح وجمال المادة ، ومـاذكرناه كذلكـ من قيم كل منهمـا ، وخير الكلام ماقل ودل ، وموعدنا وموعدكم في بُعدنـا الثاني الذي أسمـيناه :
- ثانيا
*/ البعد الجمـالي الروحـي :
إن كل من قرأ هذه القصيدة أو حاول دراستها أو تحليلها سـوف يدركـ وسوف تصل به دراسته وتحليله إلى حقيقة : غالبية الروح في القصيدة على المـــادة ، وغالبية عــالم الغيب على عالم الشهادة ، ومـا تكرارُ كلمة / الروح – في القصيدة أكثر من خمس مرات ومـا إلى إليها من وحْي وعشق وتصوف ومعبد ... إلا آية على ذلكـ وشاهد ثابت على أن الــروح هي الغالبة في النص ، وإن كـان هذا يعبر عن شيء فإنما هو يعبر عن رقة روح الشاعر وطهارتهـا وصفـائها وشفافيتــها وعلو كعبها .
وقد أشرنا في خواتم البعد الأول إلى أن الشاعر إسحق قومي لم يُبِنْ عن قصده ولم نفـهم من أبياته الأولى إلا أنـه يخاطب مجهولا ، سواء كان هــذا المجهول عاقلا مدركـا للخطاب / رجلا / امرأة / عالم الغيب.... أم غير عــاقل / الطبيعة ،... وشيئا فشيئـا ندركـ مراد الشاعر ومخاطَبَهُ .. ولكن الشكـ لا يزال يساورنـا بين الفينة والأخرى ، ويردنـا اليقين إلى شطه كلمـا أبحر بنا الشكـ نحو المجهـــول ..
ولا نزال هكذا بين شكـ ويقين ، حتى نسمع الشاعر من جــديد وهو يشدو :


جبلتُ الروح من وجد ومن سـهر
وصرعـت بيوت الشعـر أقفيـــها

فيبدو الذي مـاخلناه يبدو .. إنها الروح ، هي العاشقة ، هي الحالمة ، هي المبدعة ، هي المحلـقة في سمــاء الغيب ، تحيى ولا موتَ ،وتحلم ولا نومَ وتغني ولا صمتَ وتبني ولا هدمَ و :

تهـيء فـي مدارات الهـوى وطنا
وتسـكنني إذا جئت منـــافيــــــها
ويـعلن شاعرنا عن مـا يجمعه بروحه وما يربطه بها ، فحينا يسقيها بخمـر/عبادة الفجر :
أنـا بحارهـا في عـشقهـا دمــث
خمـورٌ من بقايا الفجـر أسـقيها
وأحيــانا أخـــرى تسقيه وترويـه اعترافا بالجميل :

سقتني العـشق مـــن كأس مدلهة
ورحت ذلكـ الحلاج أرويـــــهــــا
وبالكلمـات الصادقة ، يؤكد الشاعر أبدية الروح وعلوَّ منزلتها إن وجدت من يرعـاها ويزكيـها ، فيقول على لسان الروح :

أنـا في الكـون والكون بي ابتـدأ
إذا غبـت فمـن يعشب بـواديـها
ويــا ما أحيلى كلمات الصدق ، كلمـات الصفاء ، حين توقَّعُ بلسان صادق وبقلـم باسق ، إنها الحقيقة ، إنها الصراحة ، تلكـ التي نبحث عنها مـنذ بداية إبحارنـا إلى الآن ، منذ أن نــادى المنـادي أن اركب معنـا ...
تــأتي الآن في أغنية يعزفها الشاعر إسحق قومى على وتر الطهارة والصدق :


تـــصوفت وصلصالي ينــازعنـي
وأبدي العـشق في جـلِّ معـانيـــا

يــا إسحق ، مـا أروعكـ وأنت تشدو بتراتيل الحـلاج ، مـا أجمـلكـ وأنت تروح وتغدو في عالم الأشعار ببردة الحـــلاج ، مـا أصدقكـ وأنت تحطـم خرافة النفس أمـام عرش الروح كمـا كـان الحلاج يفعل :

خرافة نـفسي في نفسي أحــطمها
وأبــدع وحيهـا ..أسقي فيافــــيها
ويأتي الصَلْبُ ، فيُصْلَبُ الحـلاج ، ويَصْلِبُ الشاعر الحبَّ في عينيْ روحه ، ويكـون الشاعر آخرَ من يُصْلَبُ على يــــدَيْ الشوق والحنــين :

صلبتُ الحب في عيني أغنيتــي
ورحت دمعة تهجر مـآقيــــــهــا
..........................
صلبني الشوق في فجرصبـابتــــــها
على أعــواد نــاقوس بواديــــها
وحنت روحي الـولهى لمقدمهــا
متى يــا أيها الوهـاب تعطيـــها

ويرحل الحــلاج ، وتأتيه رسائل التعزيـة من كل أقطار الدنيا ، قَرَأَتْهَا روحُـه واحدةً واحدةً ، غيـرَ هذهِ الرسالةِ " رسالة إلى الحلاج لم تقرأ بعد " التي أودعـها الشاعر إسحق قومى أسرار روحه وطهارتها ، ووقَّعها بريشة الحب وصفائه ، وترك إمـضاءه على الظرف :
بحـب الواحد الفادي أرتــــلـــها
عسى أن يغفر الرحمـن عاصــيها
هـي عشتـار في نفسي تصالحنـي
وجلجامشْ إذا بـالعشب يغريـــهــا
هي الشــهداء للحـق إذا انـــــتـقلوا
وأرجعوا شمـعة الروح لباريهـــا
هي الآيـات في الأجيال قد حفـرت
مـتى يـافجر تشرقْ فـي ديـاجـيها ؟!!
وهــا نحن قد أتينـا على نهاية هذه الدراسة الموجزة ، التي نسأل اللهَ أن يجعـلها فاتحة خــير وبركة على إسحق وعائلته وعليَّ وعلى كل الذيـن سيسـتنشقون عـبيرهـا ويستلهمـون نسيمهـا ويستعذبون حروفهـا. ولم يبــق إذن إلا أن نقول لشاعرنا الكبير ، صديقنا الحبيب ، وأستاذنـا الأديب ، إسحق قومـي بملء أفواهنا :
لافـض فـوكـ يا إسحق ، ولا لقـيت من يجفـوكـ ، ودمـت للأشعار مبدعا ، وفي سمــــاء الإبداع بهيــا ، والسـلام عليكم ورحمة الله .
بقلم : محمد أحمـو / المغرب
توقيع :

مـاكنت أحْسِب أني نـاقدٌ لبقٌ ** إلا بُعيْد انتهائي مـن دراســـــــاتي
هي اللآلئ في كتْبي أرصِّعُــهَا ** إجـازةً ، إن أبى قومي مجازاتي
أحمو محمد الأحمدي
شاعر وأديب مغربي
له مني ألف تحية وتقدير
اسحق قومي

Ibtisam
عضو نشيط
عضو نشيط

انثى
عدد الرسائل : 44
العمر : 48
الموقع : kamishli.com
العمل/الترفيه : معلمة
تاريخ التسجيل : 27/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حوار مفتوح مع الشاعر المبدع اسحق قومي تم في موقع قامشلي كوم

مُساهمة من طرف Ibtisam في الأربعاء أبريل 28, 2010 8:49 am

kamil
المبدع اسحق قومي
موقع القامشلي يعتز بوجودك
أنتهز هذه الفرصة وأوجه لك تحية محبة صادقة
دمت متألقاً ودام شعرك يعطر صفحات الموقع



الأستاذ المهندس كميل
أهلاً بكَ أخاً وصديقاً وأشكر لكم مروركم كما أشكر لكم ماقمتم به من تصميم ومابذلتموه من جهد ٍ في العديد من صورنا وخاصة للراحل عبد الأحد قومي.
اسمح لي أن أقدم لكم إعجابي وشكري
دمت ألقاً
أخوكم اسحق قومي


Ibtisam
عضو نشيط
عضو نشيط

انثى
عدد الرسائل : 44
العمر : 48
الموقع : kamishli.com
العمل/الترفيه : معلمة
تاريخ التسجيل : 27/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حوار مفتوح مع الشاعر المبدع اسحق قومي تم في موقع قامشلي كوم

مُساهمة من طرف Ibtisam في الأربعاء أبريل 28, 2010 8:51 am

المهاجر

في البداية شكر للأخت أبتسام على هذا الحوار المفتوح الذي سنح لنا بالكتابة مع شاعر كبير وله قدره وهو الشاعر اسحق قومي
واحب ان اقدم اعجابي المتواضع بك وبأشعارك وليس لدي اي سؤال لانك غني عن التعريف وتقبل احترامي ومروري بصفحتكم الكريمة



الحبيب المهاجر
أهلاً بك أخاً وصديقاً وأنا أيضاً أقدم لكم اعجابي بهكذا مرور الذي يحمل معان ٍ جمة ويدل على أنكم تتمتعون بحس مرهف وتجيدون لغة احترام الذات وهنا أثمن لك يا عزيزي
لقائكم ومروركم سيدي عبر صفحتنا
دمت ألقاً
أحييك أجمل تحية
أخوكم اسحق قومي


Ibtisam
عضو نشيط
عضو نشيط

انثى
عدد الرسائل : 44
العمر : 48
الموقع : kamishli.com
العمل/الترفيه : معلمة
تاريخ التسجيل : 27/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حوار مفتوح مع الشاعر المبدع اسحق قومي تم في موقع قامشلي كوم

مُساهمة من طرف Ibtisam في الأربعاء أبريل 28, 2010 8:56 am

عبير بدرية
الشاعر والكاتب القدير اسحق قومي المحترم
يسعد مساك
في البداية أحب أن أقول اني استمتعت جدا بقراءة الحوار
والاجوبة السخية والمفصلة التي جعلتنا نتعرف
عن مكنونات شخصيتك المثقفة والملمة بجوانب الحياة التي اثارت في ذهني الفضول لأن اسالك:
شاعرنا القدير
الحرية حلم العالم
فكم من الحرية منحتك الغربة في كتاباتك؟
وهل استطاع قلمك أن يثور على ما كان يعيقه قبل السفر
أم بقيت عقدة الخوف التي ورثناها جميعنا منذ الصغر تعيقنا
حتى ونحن في بلاد الحرية؟
وشكرا سلفا على الإجابة وعلى حضورك الجميل والغني
مع تمنياتي لك ولكل عائلتك بالخير والمحبة والسلام
ولك مني كل السلام من مدينة مونتريال
احترامي وتقديري
عبير بدرية




الأخت الأديبة والكاتبة عبير بدرية. كم مرة أزور واحاتك فأجد نفسي في رحاب واسعة مرحى لكِ.
وأسعد الله أوقاتك أنت وأسرتك بكل الخير.
مرورك عزيزتي موضع تقديرنا وودنا واحترامنا،
عندما خلق الله أدم وحواء قال: الله لأدم من كل شجر الجنة تأكل إلا من هذه الشجرة.أعتقد أن الله خلق أدم حراً إلا أنه وضعهُ أمام خيار مؤطر، وللإختصار نقول الحرية المشروطة وليس الحرية الفوضى، وكما أن اللوحة بدون إطار لاجمالية لها، والطبيعة بقوانينها الموجودة والمخزونة في جوهرها تؤلف شرطاً أساسياً لمفهوم الحرية . وبعيداً عن نظرة الفلاسفة على اختلاف مشاربهم نقول لا حرية إلا ومحكومة بشروط ومن يتبع تلك الشروط فإنه يعيش ضمن منظومة مفاهيم صاغتها القوانين منذ تشريع حمورابي وقبله وحتى القوانين الوضعية التي تطورت وتدرجت في مضامينها،والخلاف في تطبيق القوانين لا في جوهرها.
الحرية حلم:
أجل هي حلم وما أثمنه وأكلفه من حلم فالشعوب تقدم القرابين للحصول على هذا الحلم،

***أما كم من الحرية منحتني إياها الغربة؟!!!
أجل هناك معايير تنتهي حريتي في هذا البلد أو ذاك ولكنني أشعرُ بإرتياح عندما أقول وأدلي بأن الحرية التي كانت لدي في الوطن لا تقل قيمة أو مساحة عن الحرية الآن وأنا في بلاد الإغتراب .لأنه يقول الكتاب المقدس أتخشى الحاكم أعمل الصلاح. فما دمتُ أحترم القوانين وأقرأُ ُ مضامينها جيداً فأنا لا أخاف شيئاً.والبريء جريء كما يقولون،وكنتُ قبل قليل سأكتب عن موقف لي في القامشلي وفي مهرجان الشعراء الشباب وكان رئيس مجلس الوزراء أنذاك قد أصدر قراراً بوقف سيارات الدولة خارج أوقات الدوام الرسمي لتوفير (الوقود).وكي أبدي رأي في ذاك القرار فقد كتبتُ قصيدة أرد عليه،ومع وجود رؤساء الأجهزة الأمنية الثلاثة (الذين أحترم مهامهم ورسالتهم الوطنية)الذين وقفوا أول من وقف ودام التصفيق في القاعة لأكثر من 8 دقائق،فأنت أمام خيارات كيف تمارسين العملية النقدية ؟!!! وهل تصل رسالتك إلى الآخر وكيف يفهمها وعلى أية أسس ولأية غاية أنت تمارسين النقد.؟!!!!كل هذا لايشفع لنا بالقول أن مفهوم الحرية يعني أن أتصرف كما أهوى دون أن أحاسب فهذه الفوضى لاتوجد إلا في دار المعتوهين،حتى في أمريكا التي عشتُ بها ثلاثة أعوام وكنتُ معداً ومقدماً لبرامج مختلفة ومحللاً للأخبار في أذاعة ساوث أورنج بنيوجرسي فكان يجب علينا أن نتقيد بإحترام العلم الأمريكي وأن لانشجعُ على بيع المادة التي تعرفينها . صح في هذه البلاد لك كامل الحرية أن تتحدثين ولكن صوتك غير مسموع (وهنا عفوا أنا عضو في حزب السبيدي . )نتحدث كثيراً لكن لا أحد يُصغي، فالعملية تمويه وأجد بعد تجربة لا يوجد حرية مطلقة وهذا لايزعجني أبداً.

أما عقدة الخوف: أنت محقة بذلك ورثناها حتى في الجينات الوراثية ونحملها معنا لا بل. أقول لك بصدق كنا في أوطاننا مواطنين حتى لو من الدرجة العاشرة لكن نحن هنا لسنا سوى أرقام . أحياناً نرى أنهم يُنصفون ولكننا بالتالي نحن وباعة الممنوعات نُقاس بنفس القياس،
لكن وجود النيت فقد وفرت علينا الكثير وأضمحل دور الرقيب ولكن هناك رقيبٌ أهم وهو الضمير الذي هو صوت الله في الإنسان، كم من قصيدة كتبتها في مواضيع مختلفة ومزقتها حال انتهاء ولادتها لأنني كنتُ أشعر بأنها ليست لهذا الزمن أو لهذا الجيل،ومن يدري فإن المستقبل في بلاد الإغتراب ستتراجع فيه الحريات لأن الحرية التي فهموها سابقاً على أثر الحرب الكونية الثانية نجد أن الأحزاب الراديكالية تنمو شيئاً فشيئاً. لاشيء ثابت والقانون الذي لايتغير هو قانون المتغيرات كما في المفهوم الماركسي،حتى شعورك لا يمكن أن يثبت فأنت لايمكن أن تتصرفي كما تشائين خوفاً من كلام الآخرين إذن أنا وأنت والآخر لسنا أحراراً بالمطلق بل هناك ضوابط ،
في الختام دعيني أحييك وأتمنى لك التقدم فيما تكتبين وأرجو أن أكون قد وفقتُ في إجابتي على أسئلتكم.
أخوكم اسحق قومي

وإليكِ أهدي هذه القصيدة:
يا بن الجزيرة أسرج خيول العزِّ
للشاعر اسحق قومي


أسرجْ خيولَ العزِّ ما دامتْ لكَ /// تِلكَ الشمائلُ في القصائد مُلْهِما
وأبدِع منِ الدُّررِ النفيسةِ علَّها /// في سـاحةِ الشعرِّ تُلاقي الأنجما
واكتبْ على الشمسِ، فأنتَ شاعرٌ /// زلزلت َ عرشاً طاغياً كُنْ ضيغما
مهما استبدَّ الظُلمُ في أوغادهمْ /// فالفجرُّ آتٍ من معانيكَ ســما
سطرْ من الأمجادِ ما لا تستوي /// فيهِ العقولُ والبرايا مَعْلَما
واخترْ هبوبَ الريحِ واسفنْ موجهُ /// لا ترتضي وحيَّ الزمانِ مُبهما
واركبْ لها موجِ المنايا فارساً /// لا ترتضي العلياءَ إلاَّ سُلَما
هذا زمانُكَ والمعالي قدْ دنتْ /// أسرج لها خيلاً تباركها السما
يا بنَ الجزيرةَ ِفاغترابُكَ حُرقة ٌ /// أشكو لكَ همّاً سقاني العلقما
قدْ كُنتَ في كنفِ البوادي باشقاً /// واليومَ من وجعِ الزمانِ مُعْدما
أسألكَ عن (ليلى) و(ليلى) غادرتْ /// أرضَ الجزيرةَ والعواذلُ جُهَّما
أسألكَ عن( بثنة) بديركَ التي /// في القلبِ من شوقِِ هواها منادما
أسألكَ عن شطٍّ يَهيمُ عاشقاً /// والزلُّ والعُشاقُ فيهِ مغنما؟!!
يا بنَ الجزيرةِ واغترابُكَ قدْ ذوتْ /// فيهِ السنون والجِنَّانُ مُحَطَما
أسقيكَ من ماءٍ قُراحٍ ظامىءٍ /// ولذيذُ الكرى باتَ عليَّ مُحرَّما
لا تشتكي سرَّ الزمان وأهلهِ /// أدري بهم إذْ لستُ عنهم أَعْجما
طالَ اشتياقُكَ واغترابُكَ دوحةٌ /// هلَّ سألتَ العِشقَ هلْ تسأل دما؟!
خُذني إلى الخابورِ ألثمُ شَطَهُ /// وأُنادمُ تلكَ الليالي الأنجما
****
شتاتلون، ألمانيا في 2/4/2007م
اسحق قومي
شاعر وأديب سوري مقيم في ألمانيا


Ibtisam
عضو نشيط
عضو نشيط

انثى
عدد الرسائل : 44
العمر : 48
الموقع : kamishli.com
العمل/الترفيه : معلمة
تاريخ التسجيل : 27/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حوار مفتوح مع الشاعر المبدع اسحق قومي تم في موقع قامشلي كوم

مُساهمة من طرف Ibtisam في الأربعاء أبريل 28, 2010 9:01 am

ياسمين
ردي لم يكن سوى ردة فعل تتولد عند اي مسيحي
شعرت بالغضب
عندما شبهت نفسك بالسيد المسيح له المجد عندما ذكرت في إحدى الردود
(( أكتب في موقع لشخص أو شخصين لم يكن قد سمعوا باسحق قومي.وهم سيكونون رسلي ومن يبشرون بأعمالي))
فلذلك سألتُ بهذه الطريقة من تعتقد نفسك انا لم أقصد عرفنا على نفسك !!!
الإستاذ المحترم حواس

--------------------------------




Ibtisam
الاخت ياسمين
اقدر غيرتك الدينية وايمانك الكبير
لكن الاخ والشاعر اسحق قومي لم يقصد ما اعتقدت به لم يشبه نفسه بالمسيح انما استشهد بكلمات السيد المسيح في حديثه وقد جاء على ذكر ذلك في سياق حديثه عدة مرات
-----------------
من اقواله ورد في النص يقول في كتاباته
بالتأكيد سأردد هنا قولاً للسيد حين يقول (ماذا يفيد الإنسان لو ربح العالم وخسر نفسه)....
ولم أكن يوماً من الأيام أتكبر على أيِّ إنسان كان لأنّ التواضع سمة رائعة علمني إياها السيد المسيح.

وهنا أستحضر قولاً للسيد المسيح حين يقول((( من منكم يريد أن يبني بيتاً فليحسب كلفته. وإلا سيأتي اليوم الذي لن يُكمله .....فيتحدث عنه الناس عفوا الكلام في نهايته هو ما معناه..) .

عندما خلق الله أدم وحواء قال: الله لأدم من كل شجر الجنة تأكل إلا من هذه الشجرة.أعتقد أن الله خلق أدم حراً إلا أنه وضعهُ أمام خيار مؤطر، وللإختصار نقول الحرية المشروطة وليس الحرية الفوضى،

أكتب في موقع لشخص أو شخصين لم يكن قد سمعوا باسحق قومي.وهم سيكونون رسلي ومن يبشرون بأعمالي
----------------------------
ما قولك بعدا هذا الكلام ؟
ما رأيك؟








جميعنا تلاميذ في مدرسة الحياة
لكن لي رجاء أن نتعلم من الحكماء لا أن نسخر بهم
فصار الكلمة اللاهوت مُنطلقاً
للشاعر اسحق قومي


أُجلُّ الله لا خوفاً ولا مَلَقَ /// ولا جاهاً سيغريني وقدْ سبقا
فداني روحهُ، روحٌ مقدسة ٌ /// هي منهُ ، هي اللهُ، وقد رفقا
تجسدْ بيننا يفدي معاصينا /// وطاعَ الموت والصلب وما نطقا
وكان صورة الله معادلهُ /// أقامَ الموتى والكون بهِ خُلقـا
هو النورُ تجسدْ، مثلُ هيئتنا /// وعاش الدُّنيا لا زلَّ ولا خفقـا
يسـوعُ الحبُّ أعطانا ونعمتهُ /// تفوق كلَّ أعمالي وقد طفقـا
ولا الناموس قدْ برَّ به أحدٌ /// فمن نحنُ بغير حبه مُزقــا!
هو الحيُّ خلوداً سرمداً أبداً /// وديعاً كان في أخلاقه سَمَقـا
دعانا أخوةً جاءَ وحـررنا /// فمنْ آمنْ بهِ يحيّا وقدْ صدقا
حدود الله لا حدٌ لقدرته /// ومَنْ يسألْ عن الحدِّ فقد خفقا
ولا جنسٌ ولانوعٌ يماثلهُ /// أقانيمٌ ثلاثة جوهر فُلِقـــا
ولولا الابن قدْ خبر بحكمتهِ /// وحلَّ ملؤهُ اللاهوت متفقـا
هو الله وروح القدس منبثقٌ /// فصار الكلمة اللاهوت معتنقا
هو الدربُّ لكلِّ تائهٍ وله ٍ /// هو النورُ إلهُ العهدِ قدْ رفقـا
تقولُ الله قدْ جلتْ جلالته /// وأنتَ تنكر اللاهوت مُنطلقـا
وصار مثلنا لكن منزهةٌ /// صفاتُ الله لا ذنباً وقد عَشِقا
فدى النفس لأجل العالم أبدا /// وكان الصلبُ يارمزاً لنا وثقا
وقام بعد أن ذاق مرارتهُ /// وساوى الموت في الثالث به عُتقا
خَسِئتمْ أيها الأقزامُ إنْ عبثتْ /// لكمْ في ساحه الأيامُ يا فِرقـا
ولكن سيفهُ نارٌ ومحرقـةٌ /// إذا جاءَ فلا جاهٌ ولا شَفَقَـا
هو الفردوس من يعملْ بحكمته /// يعيشْ الخلدِّ في الدّنيا ومتسقا
ونادى الكلُّ بالبشرى ممجدةً /// ومنْ يؤمنْ بهِ رباً فقدْ خُلقا
***
ألمانيا : 12/12/1995م
اسحق قومي
هذه القصيدة تمثل تجسد اللاهوت وكيف فدانا وخلصنا وكان صورة الله.ورغم أنهُ صار مثلنا في الهيئة .لكنه لم يعرف الخطية.وكان ملء اللاهوت جسدياً.
هذه القصيدة ألقيت في كنيسة ديسلدورف بألمانيا (الكنيسة العربية).وكانت.
هدية عيدي الميلاد المجيد ورأس السنة الميلادية لعام 1995م.

أتمنى ألا نتسرع بأحكامنا سيما ونحن أمام من لم يكن عابراً في الحياة.
علينا أن نتعلم أسس الحوار والغيرة لاتفيدنا بشيء كبطرس الذي أنكره 3 مرات قبل صياح الديك.
علينا أن لانحكم على الأشخاص من قرءات أولية. علينا أن نقول الله يسامكم لنسمو حتى عن كوننا بشر بل نحن لو طبقنا تعاليم سيدنا يسوع المسيح فنحن أنصاف آلهة. والقول هنا في سياقات مذاهب الشعراء.
وأردد هنا في نهاية هذا اللقاء

كلّ عيد قيامة وأنتم بألف خير جميعاً دون استثناء
قامَ قامَ المسيح حقاً قام...وبدون قيامته والإيمان بهذا الحدث العظيم لا تفيد أعمال الناموس.
مجداً له لأنهُ يقوينا دوماً في كل شيء ولا أبغي من الحياة شيئاً إلا أن يقبلني أحد عبيده العاقيين.
اسحق قومي
ألمانيا
أرجو عدم رفع التاريخ
31/3/2010م


Ibtisam
عضو نشيط
عضو نشيط

انثى
عدد الرسائل : 44
العمر : 48
الموقع : kamishli.com
العمل/الترفيه : معلمة
تاريخ التسجيل : 27/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حوار مفتوح مع الشاعر المبدع اسحق قومي تم في موقع قامشلي كوم

مُساهمة من طرف Ibtisam في الأربعاء أبريل 28, 2010 9:09 am

s.angel
على رسلك يا أستاذي الفاضل,أرى بأنك تنهي هذا اللقاء وقد سها عن بالك بأنه (حوارمفتوح)..وهذا ما يميزه عن باقي المقابلات واللقاءات ,سيما وأن المحاورين هم غير محدودين بخلاف اللقاء الذي يتم بواسطة محاور واحد ,حينها تكون نقطة النهاية بيده أو بيد الضيف.

اسحق قومي (اقتباس) :
قد أكتب في موقع لشخص أو شخصين لم يكن قد سمعوا باسحق قومي.وهم سيكونون رسلي ومن يبشرون بأعمالي.
أعتقد بأنني كنت واحدة من هذين الشخصين وقد سرني أن أتعرف على شخصكم الكريم,وهنا احب أن أقول للأخت ياسمين بأن القراءة فن كالكتابة تماماً ولا ينبغي أن نأخذ الكلمات بحرفيتها.
و أما عودتي فهي لكي أوضح ما قصدته بالمطالعة و انا أعلم حق اليقين بأن مطالعة الناضج يستمدها من كل ما يراه أو يستشعره والحياة هي المدرسة الكبرى ولكن هذا كله يدعم مطالعة الكتب التي قرأها في مستهل حياته و منها دعم لغته وأسلوبه في صياغة فكره على الورق ,بالرغم من أن النت مكتبة كبيرة فمن لم يعرف صداقة الكتاب و دفء ملمسه لن يسعى للقائه في مكتبات النت,نرتاد المواقع ونقرأ فيها الكثير ولكن بالنسبة لي متعة الكتاب لا تضاهيه متعة ورائحةالورق تنعش الروح,
ولهذ لا أتخيل نشوء كاتب او شاعر من دون صداقة الكتاب.
ليحفظ الله عائلتكم و يباركها ودمتم لها بصحة وعمر مديد
واسمح لي أن ابدي إعجابي بالقصيدة(فصار الكلمة اللاهوت مُنطلقاً)
وكل عيد وأنتم بخير,المسيح قام...حقاً قام,هللويا.
s.angel



الأخت (ملاكي ) مودتي لك وللجميع
عزيزتي وكم أحترمك وأحترم الجميع وأشكركم جميعاً وأخص الأخت إبتسام والأخ الياس عنتر والأخ والصديق حواس الأحمد والأخ والصديق سامي بدرو وأسرة التحرير وجميع من ساهم في إغناء هكذا لقاء.
وأنا لا أملك أن أغلق الحوار لمن يرغب في استمراريته لكن قصيدتي وهديتي الأخيرة كانت تحمل معاني الإهداء بمناسبة عيد القيامة المجيد وإن تضمن بعضاً مما أردتُ قوله:
وأنا أرحبُ وأحيي كلّ الأسئلة الموجهة لي من هنا أرى أنه ليس المطلوب وليس مايسعدني أن تكون جميع الأسئلة تحمل الإعجاب بفكري وبما أكتب وعليه أقدر وأثمن عالياً رأي الأخت ياسمين على أختلافه وعلينا لكي تستمر الحياة أن نقبل ونحترم الرأي الأخر ومهمتي بالحياة لا أكتب لمن هو معجب بما أكتب لأنه صار مني وصرتُ منهُ رسالة الأدب أن تمضي إلى محاورة الرأي الآخر .والوصول إليه فمشكلتنا في عالمنا العربي بكل مكوناته وفسيفسائه أننا لا نقبل الرأي الآخر
فحسب بل أننا نجعل منهُ عدواً في بعض الأحيان .
ياعزيزتي ياسمين مهمتي في الحياة أن أقبل الأخر كما هو لأنني أعتقد أنه سيقبلني كما أنا ،ولأن السيد المسيح علمنا المحبة والمحبة وجاء من أجل السلام وهذان الأمران يقتضيان قبول الأخر على أية شاكلة يكون. وعليه مرحى لك
يا أختاه ياسمين لا بأس عليك ولا تحزني وأرحب بك أختاً وصديقة وقارئة وأنا أسميك
ملح الحوار.
وأقول للجميع وهذا الموقع العزيز بأن اسحق قومي هو منكم ومتاح لكم في أي وقت وفي أي مكان وزمان لكم أن تسألوا ولي بمحبة وبفخر أن أجيب عن كل الأسئلة .أمنيتي أن تكون أجوبتي شافية ومقنعة وهدفي أن نكون معاً جميعاً بالرغم من الأختلاف في الرأي أحياناً لأنه لايُفسد (في الحب قضية).


أحبكم أحبكم أحبكم
أحبكم بعمر السنين المرة سريعا.
وأحبكم بكثر هل شيب العمر ربيعا
أحبكم ماتعرفو أشكد آني أحبكم
وأريد أكولكم آني أحبكم

** أما بشأن الكتاب وكم هو مهم للقارىء والشاعر والأديب أقول معك هو مهم للغاية وكان لدي مكتبة في وطني سوريا تحتوي على أكثر من خمسة آلاف عنوان واليوم في ألمانيا لدي مكتبة تحتوي على أكثر من ألف عنوان، فالكتاب يا ملاكي هو مهم رغم قيمة النيت ، هو دفءٌ وحاجة لنا جميعاً.
(ولأنه في الآنام خير جليس ٍ). مودتي لك

ســــــــلامي لكم جميعاً
أخوكم اسحق قومي


*** من أجلك ياملاكي سأضيف ومن أجل القارىء العزيز
كثيراً ما يُصيبنا النسيان ونحن في مكانة النقد ذاته.وكثيراً ما نتعلق بالحرف وننسى روحه ، والأهم هو روح القوانين وروح الحرف، وهناك على ما أعتقد أكثر من قراءة للنص أكان من التراث أم من الحداثة، كما هناك المدارس الرمزية وغيرها، وهناك أيضاً مايُسمى بمذاهب الشعراء،فعندما قلتُ رسلي لم أقصد ما قصده أحدنا، وسيبشرون بأعمالي فهذه لغتي وأنا حرٌ فيما أكتبه وعلى أي اسلوب وبأي أسلوب يأتي.وحتى لو ذهبنا بعيداً في أغوار مدارس علم النفس سنرى أن المبدع بحد ذاته هو يُغاير ويجب أن يُغاير الآخرين وإلا ليس إلا أحدهم هو ليس متعال عنهم بل هو من يأخذهم إلى واحات الإبداع.وربما إلى الثورة على الواقع بكل ألوانه وأمراضه،فكمونة باريس التي أنطلقت منها الشرارة الأولى لوصول أوروبا إلى ما وصلت إليه كانت عبارة كتبها ( جان جاك روسو) قبل مئتي عام فماذا قال: ياصديقتي هذا الفرنسي ( قال: سيروا ضدّ ما أنتم عليه ستجدوا أنفسكم في طريق الصواب).وعندما جاء علماء النفس والسياسة وتمت قراءة هذه الجملة بشكل سليم أنطلقت كمونة باريس أو الثورة الفرنسية.ومن ثمارها نحن الآن .وأوروبا بعد عهود من الظلمة.
**** أما بشأن الكتاب وأهميته بالنسبة لبواكير تكوين الإنسان الشاعر أو الأديب فله من الأهمية بمكان، سيما لو عدنا إلى مرحلة تكوني أنا بالذات ففي بداية الستينات من القرن العشرين الماضي لم يكن في الجزيرة إلا المذياع كوسيلة تثقيفية وكانت المدارس بأنواعها وأختلاف التربية فيها وكانت الأسرة وكان الكتاب.
وأتذكر وأنا في الصف الخامس يأتي معلمي حنا عزيز ويشجعني على المطالعة ويعطيني كتاب طه حسين (حديث الأربعاء ) وأقرأُ ذاك الكتاب وثقي لكونه أعطاني مدة أسبوع فأنا قرأت الكتاب بأجزاءه الثلاثة أكثر من مرة، ثم أعطاني كتاب مصطفى الغلاييني ( جامع الدروس ). وبعدها في ظلال الزيزفون وماجدولين وجبران خليل جبران ولم يبخل علي في أن يمدني بالكتب، هنا أوجه له شكري وأمتناني ويأتي دور ابن جارنا وأخي بالرضاعة الباحث الآن حسين حمدان العساف والذي كانت حالته ميسورة للغاية فقد كان لديه مكتبة قيمة فكان يمدني بأي كتاب أريد وهو من أرشدني لقراءة الشعر الجاهلي والمعلقات وأتذكر أنه طلب مني لقاء استعارتي للكتاب من مكتبته أن أحفظ ما اقرأه وكنتُ أغيب أمامه المعلقات وإن ألحنت أو أخطأتُ كان جزائي أن أحفظ معلقة أو معلقتين .وهكذا جاء دور استعارتي للكتب من مكتبة المركز الثافي بالحسكة،وحتى وأنا في البكلوريا أتذكر أن هناك أكثر من عشرين كتاباً قد قرأتها من المركز الثقافي غير التي استعيرها من الأصدقاء. وقرأت في تلك السنة (الوجود والعدم لجان بول سارتر للمرة الثالثة) وكانت قرأتي له غير ماقرأتها في المرتين السابقتين،ضفي قرأتي لكل كتاب يخص المادية التاريخية والديالكتيكية ، ونتاجات الكتاب الروس المترجم منها للغة العربية،وأعيد قراءة الكتاب المقدس كقارىء متفحص والقرآن الكريم كحاجة إلى مابه ومن أجل لغته وكم قراءة ممكنة فيه،والقائمة تطول. القراءة حاجة وحاجة هامة لأي متخصص في شؤون الأدب وحتى العلوم الوضعية والهندسات وثابت بلانك والنسبية وغيرها ...لن أطيل. لكن هو الحب والمحبة.
مرحى لك.
أخوكم اسحق قومي


Ibtisam
عضو نشيط
عضو نشيط

انثى
عدد الرسائل : 44
العمر : 48
الموقع : kamishli.com
العمل/الترفيه : معلمة
تاريخ التسجيل : 27/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حوار مفتوح مع الشاعر المبدع اسحق قومي تم في موقع قامشلي كوم

مُساهمة من طرف Ibtisam في الأربعاء أبريل 28, 2010 9:14 am

عيسى حنا أبو كورية
أرى بأن السيدة أو الأنسة ياسمين على حق في ابداء رأيها ، والتعبير عن احساسها بالشكل الذي تراه مناسبا" ولم تتجاوز آداب الحوار ، بل طريقة الرد عليها كانت قاسية ولا تستحقها من قبل السيد الشاعر العظيم الذي حلق بقصيدة الشعر عاليا حتى كادت الوصول للقمر ، ومن طريقة الرد تبين الإحساس بالنقص ، عند تلقي السيد الشاعر نقد سلبي من قارىء يكاد أن يجهز عليه ، فأنا لا أرى أي تهجم من قبل الأخت ياسمين التي باستطاعتها أن تشكو من رد الشاعر هي الأخرى على استهزائه بها واستعطاف البعض من طارحي الأسئلة بطريقة غير مباشرة للرد على الأخت ياسمين وكأنها أخطأت عندما أبدت رأيها ، لماذا لا نقبل الرأي الآخر إلا بشكل هلامي وعندما لا نكون المعنيين ، فلتسأل الأخت ما شاءت وما على الشاعر إلا توضيح ما خفي عن السائل لا أن يتهكم من خلال إجابته من السائل ، وأنا أحسست كذلك بما قالته الأخت السائلة وأضيف أيضا" بأن تضخيم الذات يبدو واضحا في الردود رغم محاولته التواضع ، ويتباهى بكونه فلاحا" ونجارا" كمثل كل الأطفال في الجزيرة وكذلك راعيا" فها هو في عقله الباطن يتشبه بالأنبياء ، وسؤالي هل أنا مخطىء؟ أرجو الإجابة بتعقل.



الأخ الحبيب عيسى حنا أبو كورية.
الله يسامحك
ولكم شخصياً أهدي هذه القصيدة لتكون برداً وسلاماً لكم
فما رأيك ؟!!


حبيبي يسوعي حبيبي يسوع
للشاعر اسحق قومي


حبيبي يسوعي حبيبي يسوعْ/// يانورَ الوجودِ إلهي يسوعْ
فأنتَ خلاصي طريقي حياتي/// وأنتَ الضياءُ ودُّنيا الخشوعْ
حبيبي يسوعي حبيبي يسوعْ
أنرتَ طريقي بدمٍّ زكيٍّ /// وكُنتَ العطاءَ فشكراً يسوعْ
لأجلِ الخُطاةِ، لمثلي أتيتَ/// وتُعطي الحياةَ،وتُهدي الجموعْ
حبيبي يسوعي حبيبي يسوعْ
حياتي تظلُّ بدون فِداكَ/// ظلاماً وتيهاً جحيماً خضوعْ
وفيكَ وجدتُ سماءً لحبي ///وأنتَ الدروبُ إليكَ الرجوعْ
حبيبي يسوعي حبيبي يسوع
صليبكْ، خلاصي يظلُّ سلاماً ///وبرداً ندياً لدفءِ الضلوعْ
تعالَ إليَّ فأنتَ قريبٌ ///بقلبي اشتياقٌ كوهجِ ِ الشموعْ
حبيبي يسوعي حبيبي يسوعْ
سماءً جديدةْ خلقتَ إلينا /// ونبعَ الحياة ِ منحتَ الجموعْ
وأنتَ الإلهُ القديرُ العليُّ ///القديمُ الجديدُ ، ستأتي يسوعْ
حبيبي يسوعي حبيبي يسوع
________________________________________________________________
* كلمات الشاعر اسحق قومي، مونتريال، كندا - ألحان الأب كميل اسحق من كنيسة السريان الأرثوذكس
أخوكم اسحق قومي

Ibtisam
عضو نشيط
عضو نشيط

انثى
عدد الرسائل : 44
العمر : 48
الموقع : kamishli.com
العمل/الترفيه : معلمة
تاريخ التسجيل : 27/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حوار مفتوح مع الشاعر المبدع اسحق قومي تم في موقع قامشلي كوم

مُساهمة من طرف Ibtisam في الأربعاء أبريل 28, 2010 9:20 am

yazid ashor
تعقيب على مرور عيسى كورية
يزيد عاشور
لي شرف المرور الثاني في مقابلة الشاعر الرائع والقدير والأديب الكبير الأستاذ اسحق قومي.
أنا هنا لستُ في معرض الدفاع عن أستاذنا الكبير لأن أعماله وسيرته الذاتية خير مدافع عنهُ لكنني أفعل ذلكَ للأسباب التالية:
1= إنّ الشاعر الكبير اسحق قومي هو أستاذ وأديب وإنسان وفخري واعتزازي به دفعاني لهذا الدخول.
2= لأنهُ (مزمار الحي ) وأنا من الذين يعتزون بمزمار الحي ويفتخرون به وأعتقد أنهُ يُطرب حتى الثُمالة. أقول هذا وأعلمُ أنكَ ربما مثل الكثيرين تعتقد أنّ مزمار الحي لا يُطرب وهذا ما أتضح من مرورك السابق.
3= أنت لم توجه سؤالاً بعينه إلى الأستاذ اسحق قومي
وجعلت من مرورك رسالة مفتوحة للجميع وأنا أدعي أنني واحد من الجميع لأنني أتصفح موقع القامشلي مثل الآخرين وهذا ما يمنحني حق الرد.
وبقي أن أقول إنك تساءلت إن كنت مخطئاً في نهاية مرورك وطلبت رداً متعقلاً. وها أنا ذا أحاول أن أفعل.
نعم أنت مخطىء ................. وللأسباب التالية:
1= للأسف نحن لم نتعود أن نثمن جهود أدباءنا ومثقفينا وشعرائنا بل نكيل لهم شتى الاتهامات وننسى أو نتناسى كم الثقافة والمعرفة وتاريخ المثابرة والاجتهاد التي صنعت هذا الشاعر وذاك الأديب .
فلو كان الحوار مع مطرب أو رقاصة مثلاً لما كنا سنتوقف عند تضخم الذات عندهما لأننا حينها سنكون مسحورين .....مفتونون بجمال صوته وبحسن خصرها وربما كان يعنيان لنا أكثر من أدباء وشعراء الدنيا قاطبةً. خاصة وإن كان هذا الشاعر والأديب هو من أبناء جلدتنا ومن المدينة ذاتها التي جمعتنا فكما قلتُ سابقاً (مزمار الحي لا يُطرب).
2= أنا لن أقف عند ما قالتهُ من تُدعى (ياسمين) أو نسرين لا أدري عن شاعرنا وأديبنا وكاتبنا وباحثنا الكبير الأستاذ اسحق قومي لأن الإناء ينضح بما فيه ويبدو أن اللغة لم تسعفها فجاء سؤالها فجاً يفتقر للكياسة والأدب ( بالتأكيد يحق للجميع أن ينتقد أين كان ومهما كان ولكن المدنية والحضارة واللباقة تقتضي أن نتحلى بالحد الأدنى فيما نقول وعلينا ألا نخلط مابين الأدب وقلت الأدب فعيبٌ على من لا علاقة له بالثقافة والأدب أن يقذف بسؤال لرجل منح نفسه للثقافة والأدب بسؤاله من أنتَ؟!! ( ليس هكذا تورد الإبلُ).
3= هل الأنا هي متضخمة عند شاعرنا اسحق قومي أنتَ تسأل أليس كذلك. وأنا أقول لك ولكل الأعزاء الذين يدخلون هذا الموقع ابذلوا نصف الجهد الذي يبذله اسحق قومي واكتبوا نصف ما كتبه وأنا واحد من الناس وربما مثلي كثيرين يقبلون بأن تتضخم ذواتكم حتى تصبح أكبر من هذا الكون.
يا سيدي أكتب وأنا سأقبل بذاتك مهما كانت أولم تقرأْ للذي قال أنا الذي نظر الأعمى إلى أدبي وأسمعت كلماتي من به صممُ.
هل تعتقد أنّ من قال هذا البيت (وعليك معرفته) أنه مغرور وذاته متضخمة أو تنكرْ شعره وأدبه وتاريخهُ؟!!!!!!
4= أنت قلتَ أنَّ شاعرنا كان يعمل نجاراً وحداداً وخبازاً مثل أبناء الحسكة لكنهُ يتشبه بالأنبياء حين قال (أنه كان راعياً للأغنام) وهذا ما جعلك تفهم أن للشاعر ذات مريضة في عقله الباطن فها هو يتشبه بالأنبياء كونه يُنسب لنفسه ذات مهنة الأنبياء.
يا أخي عجيب أمركم ؟؟؟!!!!!
تمتلكون قدرة عجيبة على التحليل والتفكير السليم وهذا حقاً يُدهشني كيف توصلت إلى هذا الاكتشاف حيث أن ذات الشاعر شبهتها بالأنبياء فقط لأنه كان راعياً للغنم.
ألا ترى معي أن الأمر لو كان بهذه البساطة فإن قسماً كبيراً من أهالي الحسكة والقامشلي يتشبهون أيضاً بالأنبياء لأنهم عَملوا أو يعملون برعاية الغنم؟!!!.
ياسيد كورية أريد أن أقول التالي: إنني أزعم أن لي علاقة بالثقافة والأدب ولي كتاباتي في هذا الشأن وأصدقكَ القولَ أنني لم أفكر يوماً بدخول موقع القامشلي ( مع احترامي وتقديري لهذا الموقع وللقائمين عليه ولرواده ).لمْ أكن لأدخل لو لم أعرف أن الشاعر اسحق قومي يكتب في هذا الموقع.
علينا أن نعتز ونفتخر بأبناء جلدتنا حين نراهم يمخرون عباب الشعر ويشقون دروباً واضحة المعالم في دنيا الأدب والثقافة والإبداع ولأنهم قالوا: لكل مقام مقال علينا أن نتعلم الكياسة وحسن التعبير حين ندري أننا نحاور رجلاً وهب نفسه للأدب والثقافة والحبة.
ملاحظة: أنت مثل كثيرين لو تمهلت قليلاً قبل دخولك وقرأت ما كتبه أستاذي في معهد إعداد المعلمين بمادة علم النفس والشاعر الذي كنتُ أفخر بحضور أمسياته الدائمة بالمركز الثقافي هذا إن وجدتُ مقعدا لي .
وهل تعلم أنَّ شاعرنا أوجد بحراً جديدة في الشعر العربي ( خاصة وأحدث بحرين جديدين هما الكامل المحدث والوافر المحدث)إذا كنتَ تُدركً حجم ومعنى ما أقول.).لو قرأت ما قاله شاعرنا على سؤال من تسمي نفسها ملاك لرأيتَ في معرض إجابته رسالة موجهة إلى من تُدعى نسرين أو ياسمين ولرأيتَ أنه يُرحب بها على اختلاف رأيها ويسميها (ملح الحوار) ويقبلها أختاً وصديقة .... (كيف اكتشفت أنه يسخر منها ).

ألا ترى أنكَ تعجلت يا صاحبي .؟؟
حسبكَ لو قرأتَ ما قالهُ شاعرنا وقد كان (لمحاسن الصدف قبل دخولك مباشرة). لو فرت على نفسك جهد الكتابة وعلينا معاناة القراءة ولا تركتنا نستمتع بمقابلة أستاذنا وشاعرنا وأديبنا اسحق قومي ونتعلم من إجاباته المستفيضة والمكثفة والرائعة والمفيدة لنا مثلما أرجوها مفيدة لك أيضاً .
· هل أجبتُكَ بتعقل مثلما طلبتَ؟!!!
****
يزيد عاشور. السويد

Ibtisam
عضو نشيط
عضو نشيط

انثى
عدد الرسائل : 44
العمر : 48
الموقع : kamishli.com
العمل/الترفيه : معلمة
تاريخ التسجيل : 27/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 1 من اصل 2 1, 2  الصفحة التالية

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى