موتي المضرج بالقبلات يقتلُ صراخ العصافير...عبد الأحد قومي.(من موقع الواحة الأدبي)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

موتي المضرج بالقبلات يقتلُ صراخ العصافير...عبد الأحد قومي.(من موقع الواحة الأدبي)

مُساهمة من طرف اسحق قومي في الجمعة يونيو 11, 2010 3:46 pm



اسحق قومي كتب:
[b]القصيدة الثانية

موتي المضرجُ بالقبلات يقتلُ صراخَ العصافير
هذه هي القصيدة الأخيرة التي كتبها وهو في دمشق يبحث عن
سبيلٍ للوصول إلى إخوته في ألمانيا.موقعة بتاريخ 3/1/2000م.
وفيها نرى كيف يرسم موته بكل تفاصيله التي تمَّ في16/1/2000

في اليوم الثاني والأخير
مسرحٌ للرقصِ
ضوءٌ ما، والكثيرُ من ظلمةٍ تخيطُ جفونكَ
موتٌ يزفكَ إليهِ
فيتأرجحُ بياضُكَ كفناً من زفاف
يتوهُ الأبيضْ
تغمرهُ الألوان وتبقى مرمياً
بدفءِ عينيكَ تعجُّ الفصول
في اليوم الثاني والأخير
أتعبتكَ المنحنياتُ والخطوطُ الملتويةُ
فقدتَ سموتها… المنعطفات
فتخرُّ وعيداً إلى صفرِ الدوائرِ ـ متاهات
في صفرِ الدوائرِ عبثاً تبحثُ عن رفاقِكَ
لا أحدْ

رفاقكَ الأوفياء فروا ومرواا
مُستباحٌ أنتَ للرّيحِ
مستباحٌ أنتَ للشهوةِ تأكلكَ متى شاءتْ
متى كنتَ بحجمِ طموحها الشرس؟!!


في اليوم الثاني
صوتكَ يعلو بأغنيةٍ(بكرا بيرجعوا الخيالة)
وسوطهم يلتهمُ ما تبقى من دوائر دمكَ القرمزي
ما الذي تتوخاهُ من جاحديكَ؟!
إنصافاً لشعاراتٍ
أما برميلاً من النفطِ يحرقونكَ في وسط الساحة
التي طالما قدتهم فيها إلى الشعار
والشعار لايرثي أصابعك بالبكاءِ
شعاركَ يتمددُ يتمحورُ يتمخطرُ
يتزركشُ هيولى …وجهك يندلقُ
فتتوبُ على يديكَ المدنُ المطمئنةُ لزكامها
تورقُ عواصمَ من صفيحٍ وقيحٍ وجيشاً كبيراً
من زناةٍ وأكداس ٍ من حشيشلٍ وشنحيرٍ وفحيح
هي العواصمُ لغةَ الثأنيثِ
ترديك عاشقاً فتحبُّها
ثمَّ تدفعكَ لفعلِ العِشقِ ثمَّ تُنكرُ عليكَ الصلاةَ في
محرابها
فتهرعُ إليكَ القططُ السمينةُ تدميكَْ
ثمَّ تأتيكَ الكلابُ الشاردةُ
أينَ تفرُّ في اليوم الثاني والأخيرْ؟!!
مَنْ يرسمكَ شماساً … غيرُ أسقفٍ؟!!
مَنْ يُزكيكَ فناناً…غيرُ متحفٍ ؟!!
مَنْ تظنُ نفسك أيّها الشاعر المتشظي؟!






مثلُ ياسمينةٍ مزقتها أحذيةُ العسكرِ
آهٍ ياوردةَ اللحظةِ البكرِ
شوهتكِ المسافاتُ المرسومةُ
في عيونِ المنكسرينْ
في اليوم الثاني من الألف الثالثة
تتقيأني القافلةُ مثل هرّةٍ ما ارتاحت شهر شباط
فيعسكرُ بها الظنُ والإثمُ والإحساس
بالغثيان
فيمرغني قرفي بقرفي
أنفي تطالهُ أسفل الجهاتِ
أتوهم الانتصار
جُرحي يتقيحُ أبصقُهُ أوسمةً
للوقتِ الذي ضاع
للحظةِ النجيبةِ من درس الحســابِ
***
في اليوم الثاني والأخيرْ
أقودُ شراييني إلى مقصلةِ …الساحةِ
فتفرُ دمائي حماماتٍ للآتي
يستنكرُ الجمعُ فعلتي
وحدها الأشجارُ تزفني لأغصانها
وحدها الأزهارُ ترميني بقبلاتها
موتي المضرجُ بالقبلات
يَقتل صراخ العصافير
يدثرُ اللهاثَ بأغطيةٍ من رضابِ عاشقةٍ
تعملقتْ وهي تلفظُ اسمي وأنفاسها الأخيرة



مجزرةٌ هي الألف الثالثةُ
تنبعثُ منها العفونةُ والقرنفلات المستنسخة
ضعْ جانباً روحَكَ
ضعْ جانباً فكركَ
ضعْ جانباً شعاركَ
ضعْ جانباً وجهكَ
ضعْ جانباً(أنتَ)
وشارك بإجهاد في صنعِ(العولمة)
***
في اليوم الثاني والأخير
تدفعكَ الخنازير أن تدهس
المتبقي من أبيكَ وأمكَ وأهلكَ وأرضكَ
وورقِ التوتِ من ثوبكَ
آهتكْ شعاركَ
تطمئن لشفافيتك سيدة الكابوري
وتمنحكَ إجازةً تسوحُ بها في جزر الخيال.
*** وقد ذيلها بالكلمات التالية
( نص لم يكتمل بعد)
توقيع عبد الأحد
دمشق في3/1/2000م.







الروح تصهل بالموت
الروح تصهل بالموتِ
فيأتيها النُعاسُ، يولولُ فيها النباحُ
هنيئاً لكَ، هنيئاً لنا، لموتنا المسـتحيلْ.
مَنْ قال:إنَّ الحلمَ جميلٌ؟!
مَنْ قالَ: قال ـ العارفون بالقتلِ عند سقوط
الروحِ في سلة الأمنيات
سالكٌ طريق الغباوة
عارفٌ بوهج القمةِ التي تجيءُ
سالكٌ طريق وجهكِ
عارفٌ لغة التباشير تصيرُ أيقونةً
ثمَّ تشتعلُ تفاحة القلب
إنَّها اللحظة الفاصلة.
ها قلبكَ مفتوحٌ للصهيلِ الذي ما نامَ ليلة البارحةِ
وأنتَ مسكونٌ بالهاجسِ الجميل
تَعْدُّ رياشكَ
مقصلةٌ ليديك
وبغلُ عربتكَ لاتجرُّهُ الرّيحُ
واقفٌ تُداري هامتكَ بالنكوصِ
تُعلنُ موتكَ
واقفٌ في آخر السرابِ ـ تلهثُ
صدرك جرةُ عجوزٍ بعثرتها الجداول
ماؤكَ تسقيهِ الصبايا
فينمو فيهنَ حنينكَ ولداً لم تلدهُ الأمهاتْ.
***




تَكْبرُ دوائر الفرحِ
يُصابُ الحلمُ بوردةٍ
وحيداً أرنو إليكِ
باسقةً في الرؤيا، يطولُ مدى هذا الشوقُ
يطأ عتبةَ الفكرةِ المبدعة
آهٍ من بُعادٍ لاتحصيه الذاكرةُ
بُعادٍ يقتربُ من السراب البكر
معبأً بالابتسامِ
العنادُ ليديكِ
العنادُ لفكرنا، العنادُ للوجه النابتِ تواً
كومة من حصادٍ ثوانيكِ
للرغيف الواحد، نقتسمُ الزعيقَ
للسقفِ يحبلُ من نظراتنا المصوبةِ لله.
وهذي المرايا لاتعكسُ سِوانا
سوى راياتنا تقف إسفيناً يُدَّقُ في صدورنا
لعنادنا المتّوحدِ بالكرياتِ من دمِ عصافيرنا
المتوحدِ برحيقِ قرنفلات أطفالِ مدرسةٍ
لاتفتحُ أبوابها
لكِ أوحدُ القصيدةَ كلِّها
شمساً ـ نحنُ نعرفها ـ نزاوجُ بينها وبين اللحظةِ
تصيرُ أنشودةَ ريحٍ طيبة.
***






لحظةٌ تمرُّ
مثقلةً بالضجيجِ واختزان الزوبعة
تعصفُ بالنوايا.
جرحُكَ رايةُ المتعبينَ
متعبٌ أنتَ ماتعرفُ دائرة الضوء
تحترقُ مواسمكَ دفعةً واحدة.
تموتُ الموانىءُ ، ما أصعبَ لحظة التجلي
ابحثْ عن طريقٍ
يختزلُ الزمنَ الصعبَ
يختزلُ زهوَ البردِ
وتعّمدْ بدمي خابوراً يفيضُ باللحظة الماكرة.
تعال نعبرُ أرضَ الفراتِ
الوردُ الأحمرُ
يتدفقُ
والدتي تنجبُ الطلقات
أنتَ ياولدي الطلقةُ والمسدسُ والدريئة والقتيل
متعبٌ من صهيل الصبايا يبكين
صدرَك المفتوحَ لغباء العمومة.
****
تتكومين جثةً أخرى
صدري مقصلةٌ، تتأوه
أنفاسُ قمرٍ مرعبة
أوفٍّ منكِ





قلبي لعنةٌ متفسخة
حينَ تُصادرُ لغتي ملوثةً بالرّعب والوحلِ والبعوضات
حصانٌ لايختزنُ قحطَّ الحواجز
طعنة لاترديكَ قتيلاً
نلتقي
ربما.
رغماً عن الأشجارِ بكت
رسمتْ وعداً
اختزنت قلباً
تجوبُ التسطحَ تنغرسُ دمعةً
أتوقُكِ سلةَ ياسمين
يندملُ تفتقَ الجرحِ
البحرُ يورقُ يباساً وأنا أورقُ دماً يزهرُ قبرات
القصيدةُ تعبُّ … دخانَ الصباحِ ندعوها(حرية)
بكتْ …فكانتِ الشمسُ، كانت الخطوةُ المسربلةُ بالفرح.
بيدها طوقت العيون
أصابعي ملحُ شهوة لاتتوبْ
تجوبُ فسحةَ القلبِ، تتكسرُ فتكون الطريقْ.
حينَ أتسللُ للنهر
لا أقضمُ الحصى
أطحنُ ذاتي
كمْ من الهواء يكفي لأتنفسها دفعةً واحدة.؟!
كمْ من الفرحِ لأذبحَ غُرابَ الصحاري.؟!





أصابعي لاتلهثُ
أجرجرُ ذاتي …فكرةً لاتنتهي
أرسلها (للخابور) طوقَ ياسمينٍ وحجر
عيونٌ أربع، نضالٌ وجرحٌ وأغنية
قلْ: ملحمة.
* تخثرت الهمسات على منقار ماء
رفضتْ أن تدّجنَ مثل أصابعي
•1 في حديقةٍ
أدلفت صدرها
كان ينتظرْ
أغلق مدى الوقت
ويبدأُ
يسكبُ روحهُ للأشجارِ اليابسة.
***
•2 عندما
تكسرت في دمعتها
عرفتُ أنَّ الله يُحبني
وعندما ذهبتُ لحقول الأنبياء
لمْ
أجدْ
سوى
يديها
***






فسحةٌ للقلبِ
تركضُ بالفرحِ، فسحة الانهيار الجميل
لأكوام القبلات
*ما الذي اشعلنا رصيفاً متخماً بإمرأةٍ؟!
نستْ نفسها في حافلةٍ
وجاءت تريد وطنْ.
*ما أجمل طعنتي للبرد ما أصغر الانتصارْ
*تكدست أوراقي لعينيكِ
لم أستطع لثمَ صراخكِ
وكان العويل
قبلة
للمتخمين
بالانكسار
*قلبٌ ينكسر
دمعةٌ تموت بالفراشات
عويلٌ مطلقٌ هو دمي
*ما الذي قذفكِ تحملين وجهي المعطوب؟!
راية واضمومة من هتاف
•3 عصفورة حملت لعصافيرها سوسنة.
اقتربا، توحد ألمُ المنقارين
الصياد بالمرصاد
أطلق
كُسِرَ المنقاران
ولم تحترق القبلةُ





•4 لكِ الأرضُ أريدها تخوماً تثأرُ للفرح
كوني أنتِ.
•5 كان مثلي
وجهاً مقفى بالحصى
أدمنَ عهرَ المدينةِ
لوحتان
تتكسرُ الألوانُ شهقةً مباحةً للقرنفلات
تشكلي
لاتصيري من رماد
فأنا لست حطبْ
أنا فسحةُ ضوء
ينهضُ في الصباح
***
•6 الصباحات التي ماقبلَتْكِ
تنتهي للظهيرة
ويفرُّ ألفُ عصفورٍ
يهجرنا
وتبقى الحديقة.
****
* متى لجأت لصدري القبراتْ؟
أيقنتُ أني سهلاً مترعاً بالقصيدةِ
****






*لماذا تجوبين بعينيكِ
شواطىء الدهشة
هلاَّ أدركتِ عمق الحريق؟!
وهلاَّ باستطاعةِ جفونكِ أنْ تضمدُّ
ألفَ وطنٍ من جراح.؟!
***
•7 تدفنُ وجهكِ وسادة البحر
تجيئكِ الرمالُ حلماً لاتطردهُ جمجمتكِ المثقوبة
رملٌ وجمال، نخيل نزاوجه بالنهر
نهرٌ مدمنٌ لجرف صهيلكِ للبلاد المسكونة باللون الأزرق.
***
(فانكا) حين تولد ماذا ستحمل لجدتي؟!
هل ستقف في طابور الاستهلاكية
لتشتري شاياً ورزاً وزيتاً وسمنة؟!
هل ستحمل معك رطلاً من السكر لتذيب مرارة الروح؟
هل ستحمل لوالدك صهريجاً كاملاً لوقود القصيدة؟
أما أنتِ يا(لينا) حتماً ستأتين حاملةً وردةً على طبق القلب.
***
قلبي إليكِ
نتقاسمُ الطلقة
وكلُّ الأشياء.
***






انتحر العاشق/ الشاعر
ابتسم
تدلى وحيداً
هكذا كان دائماً.
تسألني
متى تصلُ أصابعي السماء؟!
وهل تمسكُ السماء بيديك؟!
أعتقدُ جازمة أنَّ السماء تنام على راحة يدك اليسرى
أغمضتُ عينيها
شهقت بي.
***
هل احسمُ الخلاف مع أصابعك؟
وانزل لأصابعي كلّ النجوم
هل أعلنتْ نوارسك راياتنا؟
ثمَّ أعتلي عرشي
قالت: أنتَ مجنونْ
***
مولعاً بموتهِ
غار من كفهِ
أدلف نفسهُ في قبضتهِ
أرخى السماء لقدميه
لم يبكِ.
***






هل تكفي الجندي
اضمومة من تلويحات يديكِ
كي ينتصر؟؟!
***
احتضنتها أصابعي قبرةً
نقرت عصبي
سيالة
سيالة
حين انتهت
صرنا
قبرتين.
***
حين بكت
مسحت أصابعي دمعتها
وحين بكتْ أصابعي
لم تمسحْ رموشها دمعتي.
***
مرةً رأيتُ الثانية تقتل حديد الساعة
لكن
الدقيقة كانت تقفُ على الحيادْ.
***
غيمة غيمة
ويهجر البحر الشواطىء.
***




حزمتُ بوجهها أصابعي العشرين.
كانت العقدةُ شفةً مترعةً بالبرد
كُنا عشرة يحزمُنا السقف العاري …الدليف.
***
رحلةٌ موغلةٌ
باتجاهٍ يدوّنُ الشمسَ
حرفاً أو جثةً متناثرة.
***
معبأٌ بالتراب أبلعُ كحيّة وجهي.
أنفثُ بقاياك
أتقيأ المدى
فأصطدم بلهاثي.
***
للسراب قدمٌ واحدة
لذلك فهو لايأتي
مرّةً
تحدى المدى فكُسرت قدمهُ الأخرى.
***
هي المدائن المعبأة بالقلب رايةً وتيهاً
خريفٌ يدخل الوقت
يطالُ الأشجارَ أوراقها الساقطةَ
ماذا أفعلُ بالرئة المفتوحة للإنهيار الجميل.؟!..
رئةٌ لايسابقها النعُاس الثملُ موالاً يسكر.
بخطوتها الآتية…





ما نفع الحصار على أصابعك؟
ما نفعُ النهر ما لم يكن طريقك المترعِ لوجهك
هذا العالم وجهك
هذا الصهيل/هذا الانبعاث/هذا أنا ـ وجهك/
مكتظٌ بكَ أداري دمي
أقطفُ الساعة المهيأةَ للدخولِ المستحيلِ
أكسر الشطآن أتلوها زوراً للأحلام المشاكسة
طفلاً يدرك لعبة الأحلام
يدّورها ويقسمُ بك
ـ وشمسكِ هاهو ـ
صليباً لايفارقُ الصدر
صليباً يُعالجُ الريح التي لاتهّبُ
القراءة الأولى للمنعطف الجميلِ تزهو بكَ
وجهك القصيدة، يديك الملحمة
إصبعكَ أسطورة الجيل البحري
الذي يدُّرك سرَّ النورسة
هو الذي يعلمُ الزرقةَ شفافيةَ الموجةِ.
هو الذي يلقن المدى لونهُ
هو الذي يبتاعُ الأساور والقلادات …يتحلى بي
أيتّها العاشقةُ مدىً …مدىً..أتعرى من عقلي
أصيُّر الجنون رايةً للغةِ المستباحةِ …طعماً حلواً
أتلو أصابعي عليك
هي العصافير….
****





ريحٌ لمدنِ الرطوبةِ والضباب
جوهرةٌ للرجيلِ المارقِ على الفؤاد
والفاتحة يتلوها الحاسمُ مثل وجعٍ بعثرتهُ الفواجعُ والصهيلُ
وأنتَ وحدكَ تعدُّ الروحَ وهي تزهقُ واحداً واحداً
يخرجُ حُلمكَ من أنفاسِ الشجرةِ المكتظة بالنباحِ
هَلْ تُعلنُ زوالَ ممالكِ الملحِ والسياط؟!…
أَمْ : تتوجسُ انصهارِ وجهك في دواليبِ
حافلةٍ تنقلُ عهرَ هذا المؤلمِ الذي تدعوه
عالماً يسودهُ الظلامُ
العبْ هذا زمانُ الأحجارِ المتحركة وذاكَ قَبرُكَ
في مستنقعِ الخيانةِ والضجيجِ
وحدكَ تشهقُ بالمدى المسمومِ بهم
تقذفُ الفكرة،
تحاورُ الطائر الذي تاهَ سربهُ عنهُ
وتلعقُ كرامةَ أصابعك
منفيٌّ أنتَ خارج النهر الذي يسهلُ
نواعيركَ.
***
بكمْ جميعاً أفتحُ المدى للصهيل المرِّ ؟!
أمزقُ الصراخَ، فتتلوه الحناجرُ ريحاً لاتجيءُ
مَرَّتِ الوجوهُ العبوّسةُ…أفرغتْ جامَ حقدها
علمتني القرنفلات أنَّ الله يسكنني
أتوبُ عن حبِّ الشارع الكسولِ






أسدلُ لغتي على العابرين
وتنسلُ وجوهكم هُتافاً ويعلو النشيد
هذي المدائنُ تنسجني بيرقاً
فأخفقُ دماً
أهزُّ جذعَ القلب
فيتهاطلُ الرائحين كرزاً وبقايا صلاة
واهٍ مِنْ جناحٍ وحدُه لايطيرُ
في المدينةِ المغسولة بلُهاثي
أقودُ الفراشات للقدّاس الأول
فينهضُ اللبلابُ دافئاً ويرحلُ كرنفالُ الصمت.
***
للمدى المفتوح مثل جُرحي وبعض وجه الإله،
للرحيلِ المرِّ
آلافُ الامتدادات الواسعة
كجرحنا
حين نشتاق بوابة الشمس
ونعلنُ
بمرارةِ الثائرين
أن وطناً نعشقهُ
لابدَّ وأن نحياه الآن…
أو غداً.
*** التوقيع دون تاريخ.
عبد الأحد قومي


[/b]

_________________
إسحق قومي
شاعر وأديب سوري مقيم في ألمانيا
Ishak.alkomi@ok.de

avatar
اسحق قومي
المدير العام
المدير العام

ذكر
عدد الرسائل : 834
العمر : 67
الموقع : http://alkomi.montadarabi.com/profile.forum
العمل/الترفيه : معاقرة الشعر والأدب والتاريخ والإعلام والسياسة
المزاج : حسب الحالة
تاريخ التسجيل : 13/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkomi.montadarabi.com/profile.forum

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى