كتابنا القصور والقصوارنة في الزمن المقهور...اسحق قومي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كتابنا القصور والقصوارنة في الزمن المقهور...اسحق قومي

مُساهمة من طرف اسحق قومي في الأحد نوفمبر 13, 2011 3:23 pm


دعوة صادقة وأمينة وحريصة
إلى كل ّ من يريد الكتابة خاصة التاريخية منها.
لا تستهينوا بجهود غيركم
العالم أصبح قرية صغيرة.
وكما قيلSadالقانون لا يحمي المغفلين).
اسحق قومي
ألمانيا
26/10/2011م.

هذا ليس رداً وإنما إشارة ليميز القارىء .(بالرغم من الوضع في وطننا لكن يجب أن نشير للأخطاء حتى لو كانت واقعة أو تقع ضمن ظاهرة التلبثي كما يؤكدها كولن ولسن)
على كتاب (الكولية ـ القصور).المطبوع باسم كميل سليم بحدي درويش.

= هل يجوز لأيّ كاتب أن يأخذ عنواناً سبق وإن تحدد باسم شخص آخر

إلا إذا بينّ ما هو الجديد عمن سبقه؟!!!!
=ماهي أسس البحث العلمي سواء أكان تاريخيا أم اجتماعياً أم أدبيا.؟!!!
=هل الأصالة والابتكار هما ما يميز أيّ بحث أو كتاب؟!!!
=ما معنى الأصالة وما معنى الابتكار؟!!!!
=هل يعد النشر في الشبكة العنكبوتية (النيت) كالطباعة الورقية له حقوق الطباعة والنشر؟!!!
=سوريا بلد متقدم في المعرفة العنكبوتية.لماذا اتحاد الكتّاب العرب بدمشق أو من ينوب عنه في منح الموافقات للطباعة والنشر والتداول لا يختبر أي عنوان يرده عن طريق الباحث هل قلة خبرة أم ماذا لمحسوبيات أجد أن نضع لها حلاً؟!!!!
= هل تقع مسئولية ما يسمى بالقرصنة للعنوان ومضامين الكتاب الأصلي المنشور عبر الشبكة على دار النشر في حال تشابه العناوين ومحتويات البحث أو لنقل السرقات الواضحة؟!!
ما هي قصة كثر فيها عدد ممن فتحت قريحتهم للكتابة عن قرية القصور(هذا العنوان
بالذات) في هذه الأيام ؟!!!ـ ونحن لسنا ضدّ الإبداع ، بل نحن ضد السطو المسلح على جهود أناس تعبوا مدة ثلاثين عاماً وهم يجمعون الكلمة والجملة والسطر والصفحة ويقارنوا ويدققوا ـ سيما أن مثل هذا الموضوع لم يكتب به أحد قبلنا ـ ويأتي شخص آخر يقرأ أو يسمع عن هذا العنوان أو ذاك ويقوم بالوصول إلى المكان المنشور أصلا في النيت وما عليه إلا أن يسود النص ثم يلصقه وبعدها يختار ما يختاره من جهود من تعب بذاك العمل لعشرات السنين ؟!!! .
فمن المحرمات والمعيب ويعد من السرقات كلّ كاتب أخذ فكرة غيره وقلد خطواته ومنهجه والمراحل التي كونت وضوح أفكاره.
فهذا الكاتب يكتب فكرة مسروقة في جوهرها لأنه يجب أن يأخذ بالعناصر التي أعتمدها صاحبها الأولي بالأصل.سيما أن هذا الكاتب لم يشر لا من بعيد ولا من قريب إلى من سبقه في البحث إلى هذا العنوان وتلك العناوين الجزئية. ـ فلو أشار إلى من سبقه وبين الجديد الذي أتا به فتلك نصف المصيبة ـ أما أن يأخذ العنوان وأغلب العناوين الجزئية فهذه سرقة جملة وتفصيلا...
وبعدها كل نص مسروق لا نجد فيه الابتكار ولا الأصالة فهو مسخ ونسخ وممسوخ.
وأما الأمر الآخر يكمن أن هذا الكاتب(هذا إذا كان كاتباً ؟!!).لأنّ ليس كل من رتب عناوين غيره ترتيبا تصاعديا أو تنازليا وكتب لكل عنوان بعضا من قريحته أصبح كاتبا.وذاك بالأصل يخون الأمانة العلمية في التوثيق والـتاريخ وكان عليه ينسب هذه الفكرة أو تلك لصاحبها الأول وذلك بكتابتها على هوامش كتابه . ـــومن أهم ما يميز الباحث اللبيب هو أن يختار العنوان الذي لم يتطرق له أيّ كاتب من قبله. وأن يكون واضحا شاملاً معبرا غير قابل للتأويل
والعملية للتأكد من أنّ العنوان الذي اخترناه فريداً ما علينا إلا أن نضعه في الباحث ونرى، فإذا كان هناك ما يشابهه فعلينا أن نذكر الكتب السابقة والعناوين لها وما هو الجديد الذي نود أن نقدمه. وبهذا نقدم اعترافنا بأن هناك كتّاباً كتبوا عن الموضوع ـــ والعنوان على وجه الخصوص لأن في البحث التاريخي يختلف الأمر في البحث الأدبي فأنت يجب أن تحدد المكان والتسمية وسكان المكان وحياتهم ولباسهم وأفراحهم وأتراحهم وأغانيهم وإلخ.فإذا ما الجديد الذي ستكتبه ؟!!!
عليك أن تحدد ذاك الجديد بعد أن تكون كما قلنا تعترف وتضع المراجع وتذيلها أفكارك ...
والأنكى هو أننا نتحدث عن عنوان فريد لم يتطرق إليه غيرنا منذ أن وجدت الكتابة ومنذ 29 عاما ونحن نبحث في هذا الموضوع الذي يدور حول قرية سريانية المذهب تقع إلى الجنوب من ماردين أسمها القديم والصحيح القصور وتسمى بكولية ماردين فكما تعلمون لم يُكتب عنها من قبل غيرنا ومنذ التسعينات صدرنا كتيباً صغيرا كان عبارة عن رسالة مطولة تحمل العنوان والأسباب التي دعتنا لتأليف كتابنا عن قرية القصور والقصوارنة والأسئلة والطريقة التي سيجمع كل فريق معلوماته من الكبار تلك المادة الشفهية ويحولها إلى مكتوبة ويرسلها إلينا وقسمنا يومها تلك الفرق إلى عدة فرق في الوطن والمهاجر.
ومن قام بكتابة ذاك الكتيب الذي كان عبارة عن رسالة إلى القصوارنة في الوطن (مدينة الحسكة) كان الأستاذ داؤود حجي كونه كان أحد أسرة تحرير مجلة شوشوطو.وبينا يومها منهجنا وما هي المعلومات التي كنا قد جمعناها سابقا نقصد المادة العلمية ولكننا كنا نطمح أن يكون كتابنا موسوعة ويشارك به الصغير والكبير وذلك طمعا في نقل جميع الخبرات التي تحتفظها الذاكرة الجمعية .وبعد جهود أخذت مننا الكثير وكلفتنا الكثير ننتهي في عام 2000م من تأليف كتابنا القصور والقصوارنة عبر التاريخ العنوان الأولي للكتاب.ونحن على يقين قد وسَمِعَ بهذا المشروع القاصي والداني ولأن عملنا في جمع المادة العلمية يمتد إلى عام 1973 .
وفيما بعد رأينا توسيع مجال كتابنا ليشمل قبائل الجزيرة السورية ومدن الجزيرة وخاصة مدينة الحسكة.
إن َّ أيّ باحث أو قارىء عادي يمكن أن يستدل على أنّ السرقة أو القرصنة واضحة وجلية لأنّ العنوان هو عينه مع تقديم وتأخير وكذلك العنواين الجزئية أغلبيتها تتشابه ؟!!!!!
طبعا للإستدراك يختلف الأسلوب وتختلف كمية المادة العلمية ويختلف البعد والعمق لثقافة الكاتب ولكن في المحصلة فماذا نسمي من يسطو على جهد غيره؟!!!
ولو سألنا لساعدناه في أي موضوع كان قد حدده ليكتب به...
لكن السؤال هل ضاقت به الدنيا حتى يأخذ عنواناً تطرقنا إليه منذ بداية الثمانينات من القرن العشرين ؟!!!!
لهذا إنّ كلّ من أخذ عنوانا معروفاً لدى غيره ونسج عليه فهو في مستوى لا نقول السارق لأن السرقة في الجهد الفكري لا تقدر بقيمة سيما إن كان الموضوع مغمورا لا بل يرتقي إلى مصاف الإبداع .
لكن لابدّ لنا من الإشارة أنه في البحث العلمي يحق لكل كاتب أن يضمن كتابه أفكار غيره على أساس أن يشير في متون بحثه إلى اسم كاتبها كما ذكرنا أعلاه.
قد يقول قائل : الكتاب المنشور عبر النيت أو الشبكة العنكبوتية لا يعتبر حق من حقوق الطباعة والنشر والتداول. نقول لهذا وذاك لا بالعكس كلّ نص منشور في أي موقع كان يعتبر بمثابة المطبوع والمنشور.
ونشير من الأمور المنافية للبحث العلمي والأمانة العلمية أنّ عناوين كتبنا ودواويننا ورواياتنا وقصصنا تكون كلها ملكاً لنا لا يحق لأي كاتب مهما كان أن يأخذها .وذلك تحت طائلة المسئولية ومن يستهين بهذه الملاحظة والأمور التي تعد ضوابط للتعامل وحق الملكية ندعوه أن يقدم اعتذاره ويتوقف عن إكمال ما هو ماض ٍ في تنفيذه لأنه من المعيب أن تتسلق على أكتاف ومن خلال غيرك...
ننبه إلى أن مجموعة عناوين هي ملكنا وهي:
في الجانب التاريخي مايلي:
1= القصور والقصوارنة .
2= قبائل الجزيرة السورية .
3= المسيحيون الجزيرة السورية .
4= مئة عام على بناء مدينة الحسكة.
5= أعلام الأمة السريانية الآشورية الكلدانية المارونية.
6= الإبداع والحركة الثقافية في الجزيرة السورية.
7= أصل الأعياد.
8= المادية التاريخية في شريعة حمورابي.
9= ابتهالات لمن خلق الوجود.
وهناك عناوين في الرواية والقصة القصيرة وعناوين الدواوين الشعرية والأبحاث الفكرية والقومية وغيرها.
ونلفت الإنتباه إلى كوننا كنا قد نشرنا كتابنا عن القصور والقصوارنة في مواقع مختلفة ومنها
أولاً منتدانا مملكة الحب والنهار (اسحق قومي عام 2008م).وموقع المعرفة(الموسوعة الحرة) وموقع ويكيبيديا الموسوعة الحرة وموقع القامشلي وموقع جزيرة كوم وموقع ( المملكة الأدبية) للأستاذ جورج مطانيوس عبيد . ونشرنا بعضا من ابحاثنا في موقع الأستاذ الكاتب والباحث حسين حمدان العساف وهناك عشرات المواقع .التي تثبت أننا نشرنا فيها هذه العناوين مع مضامينها .
أما الرسالة الثانية نوجهها إلى اتحاد الكتاب العرب أو من ينوب عنه بشأن إعطاء الموافقة بالطباعة والنشر والتداول فمن أكبر الأخطاء وأفدحها هو أننا نوافق على عناوين لمجرد أن يتقدم بها شخص ما أو يأتي صاحب دار النشر ويأخذ موافقة بالنشر وتكون تلك العناوين قد سبق وكتب عنها غير هذا المؤلف وعليه يجب التحقق من ذلك والأمر سهل للغاية.
علينا أن نضع هذا العنوان أو ذاك في الباحث ونرى فيما إذا كان يتشابه مع غيره أم لا ؟!!!.وإذا وجدنا تشابهاً علينا أن نطلب من المؤلف التوضيح الخطي ـ هذا لأنه لا تقرأ الأعمال وتعطى موافقات ـ وبعد أن نتأكد من أنه إضافات إلى المكتبة الإبداعية نمنحه الموافقة بالطباعة والنشر والتداول...فهذا السهو بحد ذاته مسئولية يترتب عليها المشاركة في السرقة والخيانة العلمية وغيرها.
أما الرسالة الثالثة فهي موجهة إلى من يقدم لكتاب ما يرغب صاحبه في طباعته نقول لهؤلاء عليكم أن تستخدموا قدراتكم العقلية فتقديم كتاب أو تحقيقه مسئولية وما عليكم سوى اختبار العنوان عن طريق الباحث فأنتم تقدمون شخصا لا علاقة له بالتوثيق ولا التأريخ ربما سوى أنه هاو ٍ في مجال ما.ولا يمت بصلة للبحث العلمي وتضعوه في مصاف الباحث...هل هذا عدل .أم أن العملية مجرد علاقات شخصية ؟!!!!!.وأكثر من ذلك فأنتم عندما تقرأون الكتاب المخطوط هل وجدتم ما أشار إليه الكاتب من جدة في الموضوع وغير ذلك....إنّ موضوع التنصل من عدم سماعكم بنفس العنوان أصبح من الأمور غير المقبولة لو جود النيت التي وفرت لنا الكثير .وعليكم أن تقيموا حوارا بينكم وبين الكاتب المدعي هذا وإذا وجد تم ما يقدمه من جديد وقد أشار بالأصل في متونه لحق الباحث الأقدم فلكم أن تكتبوا ما تشاءون . وإلا من المعيب والمخجل والمشاركة في السرقة والخيانة والدعوة لانتشار اللصوصية في الكتابة إذا اتبعنا العاطفة التي لا تستوي في الحدود الدنيا للنزاهة والتأريخ والبحث والموضوعية.
من له أن يسمع ويقرأ ويتعظ.

أخوكم .
اسحق قومي. مدير ورئيس تحرير موقع اللوتس المهاجر :
www.ishakalkomi.com
*= رئيس رابطة المثقف السوري الحر المستقل .
**= مدير المعهد الاستراتيجي للدراسات والأبحاث السريانية.
***= عضو لجنة المدونين العرب.
***= عضو الموسوعة الكبرى للشعراء العرب صدانا.
*** = عضو منتدى الكتاب العربي بألمانيا.....
***= يعتبر ممن جددوا وأبدعوا في أوزان الشعر العربي فقد أحدث وزنا جديداً أسماه ـ الوافي القومي.(وسميّ المنبسط)..وجدد في بحرين هما الوافر والكامل.



ملاحظة:
نرفق طياً
.ملحق النداء الذي وجهناه قبل طباعة كتابنا قبائل الجزيرة السورية والنداء الخاص بالقصور والقصوارنة لنشاهد العناوين الجزئية والتشابه بين عناوين كنا قد حددناها منذ بداية الثمانينات وعناوين التي جاء في كتاب (الكولية...القصور للأخ كميل سليم بحدي درويش ).

النداء الأخير

قبل طباعة كتابنا قبائل الجزيرة السورية.
لمؤلفه: اسحق قومي
ألمانيا
القصور والقصوارنة.
الباب الأول:
-أصل التسمية لغوياً.
رسالة دير الزعفران.
=أهل القرية في نهاية القرن الثامن عشر.
=انساب أهل القرية.
=الصفات الجسدية.
=أسماء القصوارنة القديمة والحديثة.
=المعمرين في القرية وسورية.
=القصوارنة كقبيلة.
=المختارية في قرية القصور.
=أغنياء قرية القصور .
=أغنياء القصوارنة في سورية.
=المجتمع القصوراني والطبقات الاجتماعية.
=جدول باسم أسرة أقصورانية(آل قومي.وآل أصلاني).

الباب الثاني:
=أهم الظواهر الطبيعية…والظروف السياسية وأثرها على المنطقة.
=القصور والقرى المجاورة.
=دير الزعفران(دير مار حنانيا)
=المسيحيون في الإمارة الأرتقية.
=قرية القصور في الكتب .
الباب الثالث:
=أقسام القرية وملحقاتها(الآبار وتسمياتهم)
-البيت القصوراني ومحتوياته.
=اللباس القصوراني.
=الأعراس وطقوس الزواج.
=الحياة العملية والفكرية في قرية القصور.
=تمهيد
= الكوجرية
= البيرية.
=المونة.
=الشعيرية.
=أشهر المأكولات القصورانية.
=المقاثي.
=تربية النحل.
=الصناعات في القرية.
الباب الرابع:
=للغة التي يتحدث بها أهل القصور.
=قومية واحدة أم ماذا؟!..
=المعتقدات في الحياة القصورانية.
=الأمثلة التي تداولها القصوارنة.
=القصوارنة والأحاجي(الحزورات).
=الديانة القديمة للشعب الآرامي وتنصره.
-القصوارنة مسيحيون.
-كنائس القصور منذ عام 1880م.
والتي ابتناها القصوارنة في سورية حتى عام 1999م.
-الرهبنة والقسس.أسمائهم.
-المذاهب الدينية التي وجدت في القرية.
-النشاط الروحي في حي الناصرة وحي القصور بالحسكة.

=الحياة الغنائية والقصوارنة.
=بعض من عرفهم القصوارنة في الغناء.
=التجارب الغنائية في سورية وفي المهاجر.
=أغنية الطفل عند القصوارنة.
=قصص نادرة في الحياة القصورانية.
=قصة أسطورية.قصة غريبة.
=الطب عند القصوارنة.
=عادات وتقاليد عاشها القصوارنة.
=بعضهم تزوج بأكثر من واحدة.
-(ومن أنواع السلوك:الحكمة،العقل، تقدير الجمال،تفسير الأحلام،جوانب تربوية).
=الطيور في القرية.
=ومن الرجال القصوارنة الذين تزوجوا من غير دينهم .
=موضوع التبني.
=الختان.
= الثأر عند القصوارنة.
=الإحترم بين الأسر القصورانية.
=الهجرة من قرية القصور.
=الشوق والحنين لقرية القصور.
الباب الخامس:
= القرى القصورانية في ناحية الدرباسية ومنطقة رأس العين.
=القرى القصورانية في كتاب التبرعات لبناء كنيسة مار جرجس بالحسكة0
=القرى التي كانت للقصوارنة وباعوها.
=القرى التي يشترك فيها القصوارنة مع غيرهم .
=القصوارنة والآلات الزراعية الحديثة.
=أول القصوارنة الذين اشتروا هذه الآلات.
=القصوارنة وفلاحة أراضي جنوب جبل عبد العزيز.
=ما أستملكه القصوارنة من أراضي الحسكة وأحيائها.
=القصوارنة في مركز مدينة الحسكة.
=حي الناصرة والكلاسة الذي سميَّ بالقصور.
الباب السادس:
=النشاطات الفكرية والفنية والصناعية والتعليمية والطبية عند القصوارنة.
=القصوارنة مديرو الدوائر وأمناء منظمات والأحزاب التي انخرطوا بها.
=في مجال المنظمات الشعبية والفرق الحزبية.
=القصوارنة والجيش العربي السوري.
-القصوارنة والشهادة في سبيل الوطن.سورية.
=حوادث أليمة في الحياة القصورانية.
الباب السابع:.
تل براك التاريخ القرية الأرمنية
=القصوارنة في تل براك.
=القصوارنة في القامشلي..
الباب الثامن:
= القصوارنة في المدن السورية ولبنان.
في القامشلي.-الطبقة ،الرقة. في دمشق واللاذقية و في فيروزة. وفي حلب. وفي ناحية الشدادي.
= ولبنان.
=القصوارنة والهجرة إلى(.ألمانيا .هولندا.بلجيكا.الدول الإسكندنافية.أمريكا.كندا.).
= الهجرة وأسبابها والمقترحات.
الباب التاسع=الخاتمة.= صور وخرائط.
= المصادر العربية والسريانية والكردية المترجم منها للعربية والأجنبية للكتاب
= لمحة عن حياتي(المؤلف).



إن هذه العناوين تكوّن كتابنا وأن أيّ أخذ لعنوان أو أكثر يعد سطواً ويخالف أسس البحث العلمي ـ سوى ما ذكرناه سابقا من أن يذكر الكاتب الفكرة ومصدرها. ـ.
ولا أريد أن أكتب عن هذا الفعل غير المسئول لئلا يعتبرني أكتب بغير موضوعية رغم أنه من حقي أن أدافع عن سنوات عمر بحالها ليأت أحد الأشخاص كائن من كان حتى لو كان أخي ـ ابن أمي وأبي ـ ويسطو بعملية قرصنة لعمل أنا صاحبه.
وهنا لا أريد أن أنزل إلى مستوى هؤلاء لأنه يبدو أن غايتهم العملقة على حسابنا.
بالنسبة للأخ كميل درويش . تمنيت لو بقي في حدود أنه يوثق شجر نسب الأسر القصورانية .ويطبعها في كتاب لكان عمله فعلا مفيداً .وهنا أتوقف لأقول:
بالرغم من هذا الجرح نحن على استعداد من يطلب مساعدتنا في موضوع البحث بشكل عام والبحث التاريخي بشكل خاص أن نقدم له خبراتنا لأنني ممن يتمنون أن يكتب كل واحد عن قريته بعمق ومدينته وعشيرته وبهذا سنكون أمام بيادر من المعلومات التي تفيد المجتمع عامة .


http://www.gazire.com/forum/viewtopic.php?f=238&t=21400



وهذا ما كتبناه عندما قرأنا عن الكتاب للأخ كميل في موقع جزيرة كوم.

وللعلم هذا ما كتبناه مباركة
بمناسبة طباعة أول كتاب عن قرية القصور في العصر الحديث والتي توجها الأخ كميل سليم بحدي درويش نقول له وأهل قرية القصور وجميع السريان والمكتبتين العربية والسريانية ألف مبروك للجميع. ونشكر على جهوده لكن يلزمنا أن نضطلع على محتويات الكتاب لنحكم عليه. سيما أننا منذ أكثر من ثلاثة أعوام كنا قد نشرنا في منتدانا مملكة الحب والنهار ومواقع مختلفة عن كتابنا القصور والقصوارنة وقبائل الجزيرة السورية.وقد تناهى إلى سمعي أن أحد الأشخاص من القصوارنة يقوم بكتابة كتاب عن القصور.
كل هذا الكم هو مبارك من قبلنا وقبل غيرنا وهو دليل اهتمام وعليه نؤكد أنه لو كل أهل قرية من قرانا كتب عن قريته وأهلها وهجرتهم وتوزعهم وعددهم لكنا أمام معلومات هائلة تفيد الباحثين فيما بعد.
مرة ثانية نبارك للأخ كميل درويش إنجازه ولكن حتى نقرأ الكتاب منذ الآن لنا مآخذ على العنوان لأنه نفس عنواننا ولا بد من تشابه العناوين الصغيرة....
أخوكم اسحق قومي
ألمانيا
15/9/2011م.


اتصال من الأخ كميل سليم درويش
صاحب كتاب الكولية ـ القصور.
بتاريخ 26/9/2011م اتصل معي الأخ كميل سليم بحدي درويش من مدينة الحسكة ومن ضاحية الناصرة اتصالا هاتفياً واستغرق الاتصال قبل أن ينقطع مايقرب من خمس دقائق سألني فيما لو وصلني كتابه أم لا ...واتفقنا على أن يرسل نسخة منه مع أختي المتواجدة هناك.كان ذلك في الساعة 12 وعشرة دقائق من نفس التاريخ الأنف الذكر.
انقطع الخط عندما كنت أسأله فيما إذا كان قد أخذ عن كتابي أم لا؟!! لأنه قال قبل ذلك كنت قد أرسلت لك نسخة مع ابن حماي جورج استنبولي ألم تصلك فقلت له لا . قال كانت ناقصة فأكملتها.....
ولا أدري فيما سيصلني الكتاب ولم يعلمني بأنه أخذ مني مواد من كتابي الذي كنت قد نشرته عن القصوارنة والقصور في منتداي ( مملكة الحب والنهار ) منذ أكثر من ثلاث سنوات.ثم اتصل معي مرة ثانية الساعة 12 ونصف وخمس دقائق واستغرق الاتصال أكثر من 5 دقائق قاطعته لأنني لا أريد أن يخسر كثيرا.

http://alkomi.montadarabi.com/t474-topic


وهنا نجد الرسائل التي وجهتها منذ عام 1993م إلى القصوارنة.

كتاب
القصور والقصوارنة

اسحق قومي


الحسكة 1983م
ألمانيا 1993م


الرسائل: التي وجهتها للإخوة في سورية وأمريكا وكندا والسويد وهولندا بشأن جمع المعلومات.بالإضافة إلى ما توصلنا إليه عن طريق مراجع شتى ومقابلات عديدة لتكون هذه المعلومات وتلك مادة كتابنا الذي يقع تحت عنوان(القصوارنة عبر التاريخ).مابين 1850/1994م.(ثمَّ أصبح العنوان.القصور والقصوارنة وقبائل الجزيرة السورية.)1350م إلى2000م.
إلى السيد:من بعد التحية والأماني الطيبة.نرجو لكم السعادة والتوفيق ونأمل أن تتفانوا في عطاءاتكم الخيرة كما عهدكمْ ومساعيكم المخلصة،فكل جهدٍ سيكون نهراً يرفد عملنا التاريخي هذا .نأمل من الله التوفيق ولكم ولكل من يبذل جهداً فائق تقديرنا واحترامنا.
أخوكمْ
اسحق قومي
الأسباب والدوافع:كثيرة هي الجماعات أو العشائر. التي لا تعرف عن تاريخها، وفعلها الإنساني أي شيء.فنجد أفرادها تتقاذفهم تياراتٍ مختلفةٍ وتلصق بهم قضايا لا ندري مدى صحتها،والسبب يعود لعدم امتلاكها دليلاً مادياً أو مادة تاريخية موثقة ولو على شكل قصص مكتوبة. لذا نجد تلك الجماعات أو العشيرة أو القبيلة ضعيفة على أرض الوطن الأم وتبقى هزيلة على أرض الاغتراب حتى في تلك المجتمعات التي كنّا نصفها بالتقدمية والمتطورة والتي تدعي أنها تحمل لواء الحرية والعدالة والديمقراطية،إلاَّ إنها والحقيقة تُقالْ إن تلك الدول كانت سبباً في شقائنا وضياعنا والمذابح في شرقنا وعلى أرض أجدادنا.ونجد أفراد تلك الجماعات الضائعة يدفعون الثمن وبأنواعٍ مختلفة من الاضطهادات، ليس فقط ضمن مجتمعهم الأم، بل وحتى في المجتمع الغربي. الذي سيبقى يناصر الأقوياء والقتلة على الضعفاء القلة،ولسان حاله(منهجيته) إن قدرة وفعالية. أي شعبٍ أو جماعة في طرح ذاتها يتمثل ليس فقط في الوجود الوضعي، وحسب بل في مدى امتلاك ذاك الشعب وثائق مادية عن تاريخه وفعله ومدى تأثيره في المحيط العام والخاص.وهذه المقولة تجد احتراماً لها من قبل النظام العالمي الجديد.
لذا نجد الإنسان الذي يعود في أصوله إلى قرية القصور أو الكولية والتي كانت من قرى ماردين في العهد العثماني ثمَّ العهد التركي،يكوّن ذاك الإنسان ماضياً وحاضراً ومستقبلاً وفعلاً وتاريخاً وسلوكاً إنسانيا في مقوماته كماً وكيفاً .هو وأبناء أمتنا السريانية الآشورية الكلدانية والمسيحيون بشكل عام في منطقة الشرق الأوسط، فقد ثبت اسم هذه القرية منذ مطلع السنة 1500للميلاد.وفيما بعد في القرن السادس عشر والسابع عشر والثامن عشر والتاسع عشر والقرن العشرين.وقصة اكتشافنا لهذه المعلومات كان عند مطالعتنا المؤلف الجليل اللؤلؤ المنثور في تاريخ العلوم والآداب السريانية. للمثلث الرحمة العلامة البطريرك أفرام الأول برصوم.فقد أنتجت هذه القرية رجال دين وعلماء وخطاطين بالخط السرياني الآرامي.وشعراء كما جاء في اللؤلؤ المنثور.منهم الشاعر عبد يشوع بن طنطين القصوري(1713/1751م).والقس شمعون بن القس إبراهيم شميس الحريني الأصل القصوري المولد.1517م…وله تاريخ حول فتح الترك لماردين سنة 1517م.
والراهب القس عبد العزيز بن السلاخي القصوري 1546م.وبهنام بن حبيب الأربوي الأصل القصوري المنزل مطران أورشليم 1567م/1614م.
والربان إبراهيم بن المقدسي يعقوب القصوري(1581/1588م)ويبدوا هذا التاريخ أنه يتناول فترة من حياته الروحية.هذه إشارات في كتاب واحد وجدناها. وبادرت إلى الشك فيما اكتشفته لكن ياء النسبة إلى كل هذه الأسماء تؤكد على ما ذهب ظني إليه.فرحتُ أبحث عن ضالتي في مكتبة المركز الثقافي بالحسكة وفي مكتبة آحادية السريان الأرثوذكس والسريان كاثوليك وأطالع ماتوفر لي من شذرات في هذا الكتاب أو ذاك حتى تكونت لديَّ مادة علمية ولم أكتفي بذلك بل رحت أجمع من شهود عيان عن كلّ ما يخص بحثي وكتابي (بلاد مابين النهرين)....فوجدت بأن إنسان هذه القرية والقرى التي عاش بها شعبنا في جميع أرض طورعبدين قد تعرض وعبر العصور لمذابح وتصفيات عرقية وكان دوماً ينبت من جديد.إنه طائر الفينيق.يتجدد باستمرار ومن موته تولد الحياة.إنه الإله تموز.ونرى ظاهرة التشرد والتوزع في أصقاع العالم سمة شعبنا ،كما ونتوقع أن يتعرض لمزيدٍ من التهجير والتصفيات الوجودية .وذلك لضرورات تمليها سياسة النظام العالمي الجديد تجاه قضايا المنطقة،فمن الضروري ألا نترك أجيالنا المقبلة تعيش على هامش التاريخ والحياة. وتتطفل على موائد غيرها وكانت موائد أجدادها عامرة بالكرم والأخلاق والإخلاص.لذا نرى أن نترك في أيديها وثيقة مادية تحكي لهم قصة الأجداد وتطلعهم على سلوكهم وأعمالهم وأحلامهم وما حلَّ بهم. ونحن على ثقةٍ.ستكون هذه الوثيقة قوة ذاتية تؤدي غالباً إلى احترام الذات الإنسانية عند أجيالنا،أو أن هذا الكتاب سيكون بمثابة شمعة تضيء لنا دروبنا المظلمة عبر رحلة الحياة.فمن أراد أن يقرأَ فليقرأْ.ومن أراد زيادة له ما يريد وأدعو إلى أن يكتب كلّ منّا عن قريته وقبيلته ويرفد المكتبة بما غفلنا عنه أو لم نستطع الإحاطة به لظروف مختلفة .
وبإضافة إلى هذه الأسباب وغيرها التي دفعتنا لاتخاذ مثل هذا القرار. الموت الذي يقضي على الكبار والشيوخ الذين يؤلفون الجيل الذي ولد وعاش وعانا وغادر القرية.فهؤلاء بواباتٍ نطل عبرهم على تاريخ القرية .فمن الضروري أن نعمل على حفظ وتوثيق تلك المعارف. من خلال الكبار بيننا.فإن لم نستغل وجودهم لنتمكن من معرفة الشيء الكثير والدقيق عن أجدادنا(وإن كانت الأجيال تحتفظ بالخبرات والمعارف عن طريق العادات والتقاليد وحتى في مخزون الشعور الجمعي).لذا علينا أن نعمل بمنهجية وعلمية وتاريخية.ثمَّ علينا أن نؤمن أن لا عام بدون خاص ولا خاص إلا ويكوّن العام .ونأمل أن يساعد مشروعنا هذا الدارس فيما بعد للاضطلاع على تاريخ ونشاط هذه القرية وفعالية سكانها.لذلك نتوخى وبجهودكم ومساعيكم ومساندتكم.أن يوفقنا الله في أن يكون كتابنا المقبل شاملاً جامعاً على قدر المستطاع. راسماً الشخصية القصورانية. وسلوكها والظروف التي عاشتها.ولنا رجاء ألاَّ يذهب بعض منّا بعيداً.ويظن ظنوناً في غير محلها وألاَّ نحمل الفكرة أكثر مما تحتمل.فنحن سلفاً قد وضعنا أمامنا من سيتهمنا بأكثر من اتهام ولكن نقول: لكل منْ يرى الحياة من زاوية واحدة ومن خلال الأنماط السلفية الموروثة…نحن لا نريد من مشروعنا إلاَّ تاريخ لحياة هذه القرية وأهلها الذين كانوا وما زالوا وسيبقون هم وجميع شعبنا.الأكثر إخلاصاً لتراب وطنهم.وأما الذين رحلوا عن أرض إلى بلاد المغتربات فهؤلاء سيبقون رسلاً لوطنهم وتراثهم.ولما وجدتُ أنَّ الدراسة لاتكتمل إلا من خلال حركة أهل القرية مع جميع القبائل والعشائر التي تعيش في الجزيرة فلا بدّ من أن نمر على تلك القبائل ولكن بشكل شفيف.لهذا نرجو أن نعمل بعيداً عن الانفعالية والذاتية والتحيز. ونأمل جميعاً أن يكون المولود المقبل غير مشوهاً، أما أن وجدتْ وجهات نظر لبعضنا تجاه موضوعٍ ما. أرجو أن تردنا تحت عنوان ملاحظات.كما نرجو أن تردنا قصص عاشها الأجداد وكلما كانت كثيرة وغنية.كلما استطعنا استنتاج العديد من القضايا التي ستخدم موضوعنا .ويحدونا الأمل أن يجلس كل فريق في مكان إقامته لتعيين.رئيساً للفريق. ونائباً للرئيس.ومقرر.ويتم توضيح الأهداف والطرق والأساليب التي ستتبع لجمع المعلومات والأدلة والبيانات والصور.وأن تشحذ همم الشبيبة لجمع المعلومات .وبعد شهرين تتم جلسة ثانية تُجمع بها المادة والإجابات ونفضل أن تؤخذ صورة فتوغرافية بهذه المناسبة.لوضعها كدليلٍ مادي على العملية التجميعية.
وأننا اعتمدنا مبدئياً أسماء كل فريق وفي مكان إقامته ولم نقصد باختيارنا هذا الإساءة لمن غفلنا ذكره ويستحق.ونرجو أن تردنا أسماء من سيعملون وهم بحق يملكون المعلومة السليمة.أما الفرق فهي:آ=فريق سوريا:1ً= فريق الحسكة يتكون من السادة.الياس بحدي أصلاني.كمال بحدي أصلاني.كنعان كنعو.جميل كنعو.فصيح إيشوع.كرمو كرمو جرجس أصلاني.جرجس شمعون.صياح الدرة.عيسى اليوسف(توما).إبراهيم القس عبد الله سعدو. إبراهيم موسى البري اللولي(عدواني).عنتر ججو عنتر. حنا شريف عنتر. معروف عازري.جميل عازري. جرجس ستو أبو شفيق. يوسف عبدو. ملك أصلو. ملكي ملكو(بحدي الفارس).حنا السيداني. سلو الشمو. إيليا السمعان. اسحق مسعودي. عبدو الشمسه.سلو البلو. جميل عزو. عيسو مرجان. حنا وردوكي. فواز كوركيس العبد الله.بشير ججي.فرمو الآسيو.كرمو آسيا الملقب بكافرو.إبراهيم بحي. داؤد منصور البري.(وقد توفي من هؤلاء منذ عام 1993و2000م.كل من.عيسى اليوسف.حنا الشري. حنا السيداني. عنتر ججو عنتر.جرجس ستو.فرمو الآسيو.داؤد منصور البري.إبراهيم بحي.عسيو مرجان.وأبنه مرجان مرجان.وصياح الدرة.سلو الشمو).
2ً= فريق رأس العين والعبا واللوذي:السادة:عزو اليعقوب الدوشي أبو طوني.الياس مرجان. مرجان مرجان(توفاه الله).3ً= الدرباسية:السادة.غسان شمو.اسحق عبدو.الدكتور فواز جبوري.(توفاه الله في كندا).قريو منصور القابي.(والقرى التي تقع على خط الدرباسية الحسكة.كل قرية يتولى أهلها وضع دراسة متكاملة عن قريتهم بداءً من بنائها واستملاكها وحتى هذه اللحظة مع صور للقرية ومناسباتها).4ً= تل براك.السيد جرجس داوو.وسيمون عمسي.5ً= الشدادي وجبسه.السادة .الدكتور صبحي الحنو.وصبحي سعيد يعقوب الدوشي.6ً= الطبقة والرقة ودمشق.السيد هاكوب إيليا ومن يراهم فريق الحسكة أهلا لذلك. 7ً=حلب.السادة.بحدي جرجس خاتوني.أولاد كرمو الرزقو.موسى الماري.داؤد العرو.8ً=فيروزة.الأب الخوري حنا قومي (مسعودي).9ً= لبنان.فريق السويد وأمريكا. بالإضافة إلى الروائي أفرام نجمة مع علمنا أنه ليس أقصورانياً…لكنه يقدم لنا عن البنيبلية.10ً= كندا.السادة.رياض كنعو. صومي ججي قومي. فاضل درويش. عبود كنعو. فايز جبوري.الياس حنا قومي.11ً=في أمريكا: السادة.من نيوجرسي.حنا جرجس أصلاني.جرجس كرمو أصلاني. وفي لوس انجلوس. يعقوب أصلو وجوزيف إبراهيم عدواني. وغليوم داؤد منصور.ومن فلوريدا جورج حنا جرجس أصلاني.12ً= فريق السويد:السادة إبراهيم كرمو أصلاني(وقد توفاه الله في السويد).وخليل آسيا(كافرو.) وخليل حنوش.وفؤاد إبراهيم أصلاني. 13ً=فريق ألمانيا:السادة. كنعو كنعو.يوسف توما.يوسف سعيدو قومي.مارين حنا ججي قومي. 14ً= في هولندا.السادة. داؤد وأخيه إبراهيم أولاد يوسف سعيدو يوسف قومي.مسعود (سعيد عبد الله ) أبو اندراوس.وفواز كنعو بن كرمو.15ً= في بلجيكا. السيد شفيق جرجس ستو.وابنه سمير جرجس.16ً= في سويسرا. فريق الحسكة يتولى ذلك.17ً=في ماردين والقصور والقسطنطينية(استنبول).فريق الحسكة يكلف من يراهم أهلا لذلك.هذا وتبدأُ الأسئلة من مفهوم التسمية والموقع إلى آخر نشاطٍ يتعلق بالقصوارنة.وقد أوردنا هذه المقدمة المبدئية حتى نذكر العديد ممن لم يعمل على إثارة همم بعضنا لا بل قام بعضهم بالكيل لنا والقدح بنا واعتبارنا نطرح قضايا فردية أو…لكن كل هذا لم ولن يصيبنا إلا أننا نؤكد على أهمية مثل هذه المشاريع الجزئية التي تؤدي لو عملنا جميعاً على تقديم كمٍ هائل من المعلومات لدعم مكتباتنا التي هي بحاجةٍ لذلك.وما من خاصٍ إلاَّ ويصب في خانة العام.
اسحق قومي

ألمانيا ـ شتاتلون.
1993م.





كتاب قرية الكولية (القصور).
كميل سليم بحدي درويش
تقديم وتدقيق : جوزيف أسمر ملكي.
حقوق الطبع والنشر محفوظة للمؤلف.
رقم إيداع
تاريخ: 2010
عدد النسخ 500
التنضيد الضوئي: مورياب للطباعة ـ القامشلي.

يطلب من المؤلف بالحسكة ـ الناصرة.
ومن مكتبة الأمل بالقامشلي.
(طبعه لا يوجد).

الفهرست
البحث
الإهداء
المقدمة.
مقدمة المؤلف.
أصل تسمية كولية.
موقعها.
كنائسها
القرى المحيطة بها.
أصل سكانها.
من رجالاتها.
مخاتيرها.
عائلاتها 1870.
توزع عائلاتها حسب أحيائها
سكان ويران شهر. سكان قرية جوتلك.
علاقات أبناء المنطقة ببعضهم البعض.
الزراعة فيها.
لباس أهلها.
أعراسهم.
العابهم.
مصائب الكولية يقصد المذبحة ماقبل سفر بلك 1895م.
مصائب الكولية عام 1915 سفر بلك.
مصائب ويران شهر.
هجرة أهل الكولية وويران شهر وأماكن تواجدهم اليوم.
أعمالهم ومهنهم بعد هجرتهم.
المراجع.
شجر الأنساب.
.

هذه العناوين موجودة بالأصل عندي ولي عدا ويران شهر وجتلك خصهما بالحوادث علما بأن القرى السريانية كلها أصابتها تلك المذابح.
الشرح لهذه العناوين استغرق عبر 84 صفحة وصفحة للمراجع
يذكر فيها أسماء رجالات اقصوارنة
وكتاب القصارى في نكبات النصارى لاسحق أرملة
والدم المسفوك لعبد المسيح قراباشي وكتاب عصر السريان
لفيليب دي طرازي

أما بقية الكتاب والبالغ عدد صفحاته 165
فهي لشجر الأنساب.
في ذكره عن الشعراء في القصوارنة : يذكر اسحق قومي
ولا يذكر عبد الأحد قومي
ولا الياس قومي ولا الشاعر يوسف عبد الأحد.
هذا موجز وسريع لمضمون الكتاب والصفحات التي قلنا عنها 84 صفحة عبارة عن 5 صفحات شرح عن شجاعة وكرم بيت الدرة وكيف تمت مذبحة القصور في المرة الأولى والثانية. وكل ما هناك عبارة عن ذكر أسماء مهندسين وأطباء وصيادلة ومعلمين وفنانين ومغتربين وأين تواجدهم
وكل هذا موجود عندنا.

من نشاطاته
في موقع الحسكة. قرأت له أنه رجل يحب جمع الأنساب فقط ولم يشر إلى أن لديه كتابا عن الكولية أو القصور.
اسحق قومي
ألمانيا
26/10/2011م.









_________________
إسحق قومي
شاعر وأديب سوري مقيم في ألمانيا
Ishak.alkomi@ok.de

avatar
اسحق قومي
المدير العام
المدير العام

ذكر
عدد الرسائل : 834
العمر : 67
الموقع : http://alkomi.montadarabi.com/profile.forum
العمل/الترفيه : معاقرة الشعر والأدب والتاريخ والإعلام والسياسة
المزاج : حسب الحالة
تاريخ التسجيل : 13/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkomi.montadarabi.com/profile.forum

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى